Menu
خوفًا على أسرته.. مسن يحبس ابنته 9 سنوات في غرفة مغلقة خارج منزل العائلة

يعيش مسن من عسير مع ابنته الأربعينية المريضة نفسيًّا مأساة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، لدرجة أنه لم يجد أمامه سوى حبسها في غرفة خارج المنزل لمدة 9 سنوات متواصلة.

عودة الشهراني (75) عامًا، لم ينكر أنه حبس ابنته (38) عامًا في غرفة خارج منزل العائلة منذ 9 سنوات، مؤكدًا أنها تعاني من مرض انفصام نفسي، جعلها تحاول قتل كل من يسكن معها في المنزل.

وفي لقاء مع الإخبارية، قال الأب الطاعن في السن، إنها تستخدم الآلات الحادة، وتحاول قتل كل من حولها؛ ما دفعه لحبسها طيلة حفاظًا على سلامتها وسلامة العائلة.

وقال الشهراني: كانت تفتح الباب وتشرُد.. وأحيانًا كانت تمشي دون ملابس.. عرضناها على الصحة النفسية، وبعد أسبوعين خرجوها.. قالوا لنا اتعالجت خلاص.

وأضاف: بلغت الآن 37 عامًا.. زوجتها مرتين لكنها كانت تشرد منهما.. أنجبت أربع بنات إحداهن تزوجت.. أنا تعبت وما أريده أن يتم احتجازها في أي مستشفى؛ لأنني لم أعد قادرًا.

2020-09-30T02:51:26+03:00 يعيش مسن من عسير مع ابنته الأربعينية المريضة نفسيًّا مأساة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، لدرجة أنه لم يجد أمامه سوى حبسها في غرفة خارج المنزل لمدة 9 سنوات متواصل
خوفًا على أسرته.. مسن يحبس ابنته 9 سنوات في غرفة مغلقة خارج منزل العائلة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

خوفًا على أسرته.. مسن يحبس ابنته 9 سنوات في غرفة مغلقة خارج منزل العائلة

مُصابة بانفصام الشخصية..

خوفًا على أسرته.. مسن يحبس ابنته 9 سنوات في غرفة مغلقة خارج منزل العائلة
  • 2461
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 رمضان 1441 /  10  مايو  2020   07:22 م

يعيش مسن من عسير مع ابنته الأربعينية المريضة نفسيًّا مأساة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، لدرجة أنه لم يجد أمامه سوى حبسها في غرفة خارج المنزل لمدة 9 سنوات متواصلة.

عودة الشهراني (75) عامًا، لم ينكر أنه حبس ابنته (38) عامًا في غرفة خارج منزل العائلة منذ 9 سنوات، مؤكدًا أنها تعاني من مرض انفصام نفسي، جعلها تحاول قتل كل من يسكن معها في المنزل.

وفي لقاء مع الإخبارية، قال الأب الطاعن في السن، إنها تستخدم الآلات الحادة، وتحاول قتل كل من حولها؛ ما دفعه لحبسها طيلة حفاظًا على سلامتها وسلامة العائلة.

وقال الشهراني: كانت تفتح الباب وتشرُد.. وأحيانًا كانت تمشي دون ملابس.. عرضناها على الصحة النفسية، وبعد أسبوعين خرجوها.. قالوا لنا اتعالجت خلاص.

وأضاف: بلغت الآن 37 عامًا.. زوجتها مرتين لكنها كانت تشرد منهما.. أنجبت أربع بنات إحداهن تزوجت.. أنا تعبت وما أريده أن يتم احتجازها في أي مستشفى؛ لأنني لم أعد قادرًا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك