Menu
محامٍ تركي يواجه السجن لوصفه وزير الداخلية بـ«أصلع الرأس»

 فتحت النيابة العامة التركية، في محافظة أضنة الجنوبية، دعوى قضائية ضد محامٍ؛ بسبب تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي، وصف في إحداها وزير الداخلية بـ«أصلع الرأس».

ووفق موقع «دوفار الإخباري» التركي، فقد نشر المحامي ، توغاي بك، تدوينات تنتقد الرئيس رجب طيب أردوغان وحكومته بسبب سياساتهما، وقبولهما هدايا باهظة الثمن، واستخدام القوة لقمع المعارضة.

وفي إحدى التدوينات، وصف «بك» وزير الداخلية سليمان صويلو، بأنه «أصلع الرأس».

ويجرى التحقيق مع المحامي الآن بتهمة إهانة الرئيس، وهي تهمة قد تصل عقوبتها إلى السجن لمدة تتراوح بين سنة وأربع سنوات.

وقال بك: «لقد بدأوا إجراءات ضدي بتهمة إهانة الرئيس، لكن النيابة لم تتمكن من العثور على أي شيء يمكن أن يلصقوه كجريمة... وفي النهاية، قالوا لي إنني وصفت الوزير بالأصلع ويمكن اعتبار ذلك إهانة».

ويقول منتقدو حكومة أردوغان، إنها تسيء استخدام القوانين ضد إهانة الرئيس ومسؤولين آخرين في الدولة لإسكات المعارضين.

وكشف تقرير نُشر العام الماضي عن 66 ألف تحقيق، وأكثر من 12 ألف محاكمة قد فُتحت ضد أشخاص متهمين بإهانة الرئيس منذ تولي أردوغان هذا المنصب في عام.

وأوضح المحامي توغاي بك، في تصريحات لـ«العربية» أنه أدلى بأقواله أمام النائب العام بمدينة أضنة، حول ما ينشره عبر صفحته بموقع فيسبوك. مشيرًا إلى أنه حتى الآن لم يتم اعتقاله.

وأضاف أن السلطات الأمنية اتهمته بإهانة أردوغان وشخصيات حكومية، وأنها قامت باستجوابه عدة مرات.

وحول إمكانية سجنه، لم يستبعد المحامي توغاي بك، أن تقضي المحكمة بحبسه، قائلًا: «قد أواجه السجن.. هذا أمر ممكن ومحتمل».

وأشار إلى أنه ينتظر حاليًا قرار النائب العام، وأنَّه حال إقرار النيابة بتهمة إهانته أردوغان ووزراءه، فسيواجه عقوبة السجن لعدة سنوات.

ولفت المحامي التركي إلى أنه يفكر جديًّا في الهروب خارج البلاد، مثلما فعل آخرون وجهت لهم تهم انتقامية، خاصة عقب محاولة الانقلاب العسكري الفاشل في منتصف 2016.

يذكر أن المحامي توغاي بك، عضو في حزب العمل اليساري، وتم سجنه بتهمة الانضمام إلى منظمة إرهابية في عام 2016م.

اقرأ أيضًا:

القضاء التركي يسجن مغنية شهيرة بتهمة «إهانة أردوغان»

تركيا تحقق مع ممثلَيْن شهيرين بتهمة إهانة أردوغان

«دير شبيجل»: أردوغان في «ورطة حقوقية» أوروبية بسبب سياسيّ كرديّ

رفع الحصانة عن زعيم المعارضة التركية لمحاكمته بتهمة إهانة أردوغان

2020-02-08T11:15:17+03:00  فتحت النيابة العامة التركية، في محافظة أضنة الجنوبية، دعوى قضائية ضد محامٍ؛ بسبب تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي، وصف في إحداها وزير الداخلية بـ«أصلع الرأس
محامٍ تركي يواجه السجن لوصفه وزير الداخلية بـ«أصلع الرأس»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

محامٍ تركي يواجه السجن لوصفه وزير الداخلية بـ«أصلع الرأس»

تم استجوابه عدة مرات بسبب أردوغان ويفكر في الهروب للخارج

محامٍ تركي يواجه السجن لوصفه وزير الداخلية بـ«أصلع الرأس»
  • 1250
  • 0
  • 0
فريق التحرير
14 جمادى الآخر 1441 /  08  فبراير  2020   11:15 ص

 فتحت النيابة العامة التركية، في محافظة أضنة الجنوبية، دعوى قضائية ضد محامٍ؛ بسبب تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي، وصف في إحداها وزير الداخلية بـ«أصلع الرأس».

ووفق موقع «دوفار الإخباري» التركي، فقد نشر المحامي ، توغاي بك، تدوينات تنتقد الرئيس رجب طيب أردوغان وحكومته بسبب سياساتهما، وقبولهما هدايا باهظة الثمن، واستخدام القوة لقمع المعارضة.

وفي إحدى التدوينات، وصف «بك» وزير الداخلية سليمان صويلو، بأنه «أصلع الرأس».

ويجرى التحقيق مع المحامي الآن بتهمة إهانة الرئيس، وهي تهمة قد تصل عقوبتها إلى السجن لمدة تتراوح بين سنة وأربع سنوات.

وقال بك: «لقد بدأوا إجراءات ضدي بتهمة إهانة الرئيس، لكن النيابة لم تتمكن من العثور على أي شيء يمكن أن يلصقوه كجريمة... وفي النهاية، قالوا لي إنني وصفت الوزير بالأصلع ويمكن اعتبار ذلك إهانة».

ويقول منتقدو حكومة أردوغان، إنها تسيء استخدام القوانين ضد إهانة الرئيس ومسؤولين آخرين في الدولة لإسكات المعارضين.

وكشف تقرير نُشر العام الماضي عن 66 ألف تحقيق، وأكثر من 12 ألف محاكمة قد فُتحت ضد أشخاص متهمين بإهانة الرئيس منذ تولي أردوغان هذا المنصب في عام.

وأوضح المحامي توغاي بك، في تصريحات لـ«العربية» أنه أدلى بأقواله أمام النائب العام بمدينة أضنة، حول ما ينشره عبر صفحته بموقع فيسبوك. مشيرًا إلى أنه حتى الآن لم يتم اعتقاله.

وأضاف أن السلطات الأمنية اتهمته بإهانة أردوغان وشخصيات حكومية، وأنها قامت باستجوابه عدة مرات.

وحول إمكانية سجنه، لم يستبعد المحامي توغاي بك، أن تقضي المحكمة بحبسه، قائلًا: «قد أواجه السجن.. هذا أمر ممكن ومحتمل».

وأشار إلى أنه ينتظر حاليًا قرار النائب العام، وأنَّه حال إقرار النيابة بتهمة إهانته أردوغان ووزراءه، فسيواجه عقوبة السجن لعدة سنوات.

ولفت المحامي التركي إلى أنه يفكر جديًّا في الهروب خارج البلاد، مثلما فعل آخرون وجهت لهم تهم انتقامية، خاصة عقب محاولة الانقلاب العسكري الفاشل في منتصف 2016.

يذكر أن المحامي توغاي بك، عضو في حزب العمل اليساري، وتم سجنه بتهمة الانضمام إلى منظمة إرهابية في عام 2016م.

اقرأ أيضًا:

القضاء التركي يسجن مغنية شهيرة بتهمة «إهانة أردوغان»

تركيا تحقق مع ممثلَيْن شهيرين بتهمة إهانة أردوغان

«دير شبيجل»: أردوغان في «ورطة حقوقية» أوروبية بسبب سياسيّ كرديّ

رفع الحصانة عن زعيم المعارضة التركية لمحاكمته بتهمة إهانة أردوغان

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك