Menu
الغذاء والدواء: تلقينا 34 بلاغًا لأعراض جلطات بالتزامن مع استخدام لقاح «أكسفورد - أسترازينيكا»

كشفت الهيئة العامة للغذاء والدواء عن تلقيها 34 بلاغًا حول أعراض جانبية لجلطات وانخفاض الصفائح الدموية بالتزامن مع استخدام اللقاح «أكسفورد- أسترازينيكا».

أشارت إلى أنَّه تمَّت دارسة هذه البلاغات من جميع جوانبها العلمية والفنية وعرضها على اللجان العلمية المختصة، موضحة أنَّه بناءً عليه تُرجّح الهيئة وجود سبعة حالات تجلط مُحتملة مرتبطة باللقاح؛ وذلك لعدم وجود أسباب أخرى لظهور التجلطات فيها، إلا أنَّه حتى الآن لم يتم تأكيد متلازمة نقص الصفائح والتخثر المناعي المرتبطة بلقاح «أسترازينيكا» في أي من هذه الحالات .

وأضافت أنَّه بناءً على عدد البلاغات المحلية الـمُستلمة، فإنَّ معدل حدوث هذه الأعراض بالتزامن مع إعطاء لقاح «أكسفورد- أسترازينيكا».في المملكة هي نادرة جدًا.

وأكّدت الهيئة أنَّه لاتزال المنافع المرجوة من إعطاء اللقاح تفوق المخاطر المحتملة حسب المعلومات الطبية المعتمدة للقاح، وأنَّ جميع اللقاحات المعتمدة في المملكة عالية السلامة.

وأوصت متلقي اللقاح بضرورة استشارة الطبيب المعالج أو التوجُّه لأقرب مركز صحي عند ظهور أي من الأعراض التالية واستمرارها لمدة تزيد عن ثلاثة أيام بعد تلقي لقاح فيروس كورونا المستجد: (الدوخة، الصداع الشديد والمستمر، الغثيان أو القيء، اعتلال في الرؤية، ضيق التنفس، ألآم حادة في الصدر أو البطن أو برودة في الأطراف، تورم الساقين، بقع دموية صغيرة تحت الجلد في غير موضع الحقن).

يشار إلى أنَّ «عاجل» قد نشرت في وقت سابق أمس الاثنين وفق تعميم حصلت علي نسخة منه أنَّ الهيئة العامة للغذاء والدواء قد وجهت تعميمًا لقطاعات عدة حول موضوع لقاح «أوكسفورد- أسترازينيكا» مشيرةً إلى استلام الهيئة بلاغات عدة حول حدوث جلطات في الأوعية الدموية وانخفاض الصفائح الدموية بالتزامن مع استخدام لقاح «أكسفورد/ أسترازينيكا».

وقالت الهيئة حسب التعميم، إنها قامت بمراجعة هذه البلاغات من جميع جوانبها العلمية والفنية وتمّ عرضها على لجان مختصة واستشارية، كما تمَّ مراجعة بيانات الأعراض الجانبية المصاحبة للقاح والمتاحة في قاعدة بيانات منظمة الصحة العالمية.

وذكرت الهيئة في التعميم، أنَّه تمَّ رصد 15 عرضًا جانبيًا خطيرًا متعلقًا بالجلطات وانخفاض الصفائح الدموية بالتزامن مع استخدام اللقاح في السعودية، مؤكدةً في الوقت نفسه أنه تبين أن المنافع المرجوة من إعطاء اللقاح تفوق المخاطر المحتملة حسب الادعاءات الطبية المعتمدة.

وتحدَّثت الهيئة عن احتمالية حدوث أعراض جانبية مشابهة مع بعض اللقاحات المستخدمة في برامج التطعيم الموسع، وأن معدل حدوث هذه الأعراض الجانبية تتراوح ما بين حالة واحدة لكل 125 ألف إلى مليون شخص، وأنه وبناءً على عدد البلاغات المحلية المستلمة فإن نسبة حدوث هذه الأعراض بالتزامن مع إعطاء لقاح كوفيشيلد «أكسفورد/ أسترازينيكا» في المملكة هي إصابة واحدة لكل 200 ألف شخص.

يُذكر أنّ العديد من الدول الأوروبية قامت في وقت سابق تعليق استخدام لقاح «أسترازينيكا»، أو فرضت قيودًا عليه بعد تسجيل وفيات بسبب التجلط الدموي لدى أشخاص تم تطعيمهم به.

وكانت وزارة الصحة السعودية قد أكّدت «12 مارس 2021م» أن تعليق لقاح أكسفورد «أسترازينيكا» في عدد محدود من دول أوروبا، هو عبارة عن سحب كمية من اللقاحات للتأكد من مأمونيتها وهذا إجراء احتياطي ومؤقت ويتم مع اللقاحات الأخرى. ونطمئنكم بأن بعض هذه الدول عادت لاستخدامه بعد ثبوت سلامته. نؤكّد بأن اللقاحات في المملكة ولله الحمد آمنة وفعّالة.

2021-10-19T22:04:29+03:00 كشفت الهيئة العامة للغذاء والدواء عن تلقيها 34 بلاغًا حول أعراض جانبية لجلطات وانخفاض الصفائح الدموية بالتزامن مع استخدام اللقاح «أكسفورد- أسترازينيكا». أشار
الغذاء والدواء: تلقينا 34 بلاغًا لأعراض جلطات بالتزامن مع استخدام لقاح «أكسفورد - أسترازينيكا»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الغذاء والدواء: تلقينا 34 بلاغًا لأعراض جلطات بالتزامن مع استخدام لقاح «أكسفورد - أسترازينيكا»

رجَّحت وجود 7حالات منهم تجلط مُحتملة مرتبطة باللقاح..

الغذاء والدواء: تلقينا 34 بلاغًا لأعراض جلطات بالتزامن مع استخدام لقاح «أكسفورد - أسترازينيكا»
  • 17001
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 رمضان 1442 /  20  أبريل  2021   01:11 ص

كشفت الهيئة العامة للغذاء والدواء عن تلقيها 34 بلاغًا حول أعراض جانبية لجلطات وانخفاض الصفائح الدموية بالتزامن مع استخدام اللقاح «أكسفورد- أسترازينيكا».

أشارت إلى أنَّه تمَّت دارسة هذه البلاغات من جميع جوانبها العلمية والفنية وعرضها على اللجان العلمية المختصة، موضحة أنَّه بناءً عليه تُرجّح الهيئة وجود سبعة حالات تجلط مُحتملة مرتبطة باللقاح؛ وذلك لعدم وجود أسباب أخرى لظهور التجلطات فيها، إلا أنَّه حتى الآن لم يتم تأكيد متلازمة نقص الصفائح والتخثر المناعي المرتبطة بلقاح «أسترازينيكا» في أي من هذه الحالات .

وأضافت أنَّه بناءً على عدد البلاغات المحلية الـمُستلمة، فإنَّ معدل حدوث هذه الأعراض بالتزامن مع إعطاء لقاح «أكسفورد- أسترازينيكا».في المملكة هي نادرة جدًا.

وأكّدت الهيئة أنَّه لاتزال المنافع المرجوة من إعطاء اللقاح تفوق المخاطر المحتملة حسب المعلومات الطبية المعتمدة للقاح، وأنَّ جميع اللقاحات المعتمدة في المملكة عالية السلامة.

وأوصت متلقي اللقاح بضرورة استشارة الطبيب المعالج أو التوجُّه لأقرب مركز صحي عند ظهور أي من الأعراض التالية واستمرارها لمدة تزيد عن ثلاثة أيام بعد تلقي لقاح فيروس كورونا المستجد: (الدوخة، الصداع الشديد والمستمر، الغثيان أو القيء، اعتلال في الرؤية، ضيق التنفس، ألآم حادة في الصدر أو البطن أو برودة في الأطراف، تورم الساقين، بقع دموية صغيرة تحت الجلد في غير موضع الحقن).

يشار إلى أنَّ «عاجل» قد نشرت في وقت سابق أمس الاثنين وفق تعميم حصلت علي نسخة منه أنَّ الهيئة العامة للغذاء والدواء قد وجهت تعميمًا لقطاعات عدة حول موضوع لقاح «أوكسفورد- أسترازينيكا» مشيرةً إلى استلام الهيئة بلاغات عدة حول حدوث جلطات في الأوعية الدموية وانخفاض الصفائح الدموية بالتزامن مع استخدام لقاح «أكسفورد/ أسترازينيكا».

وقالت الهيئة حسب التعميم، إنها قامت بمراجعة هذه البلاغات من جميع جوانبها العلمية والفنية وتمّ عرضها على لجان مختصة واستشارية، كما تمَّ مراجعة بيانات الأعراض الجانبية المصاحبة للقاح والمتاحة في قاعدة بيانات منظمة الصحة العالمية.

وذكرت الهيئة في التعميم، أنَّه تمَّ رصد 15 عرضًا جانبيًا خطيرًا متعلقًا بالجلطات وانخفاض الصفائح الدموية بالتزامن مع استخدام اللقاح في السعودية، مؤكدةً في الوقت نفسه أنه تبين أن المنافع المرجوة من إعطاء اللقاح تفوق المخاطر المحتملة حسب الادعاءات الطبية المعتمدة.

وتحدَّثت الهيئة عن احتمالية حدوث أعراض جانبية مشابهة مع بعض اللقاحات المستخدمة في برامج التطعيم الموسع، وأن معدل حدوث هذه الأعراض الجانبية تتراوح ما بين حالة واحدة لكل 125 ألف إلى مليون شخص، وأنه وبناءً على عدد البلاغات المحلية المستلمة فإن نسبة حدوث هذه الأعراض بالتزامن مع إعطاء لقاح كوفيشيلد «أكسفورد/ أسترازينيكا» في المملكة هي إصابة واحدة لكل 200 ألف شخص.

يُذكر أنّ العديد من الدول الأوروبية قامت في وقت سابق تعليق استخدام لقاح «أسترازينيكا»، أو فرضت قيودًا عليه بعد تسجيل وفيات بسبب التجلط الدموي لدى أشخاص تم تطعيمهم به.

وكانت وزارة الصحة السعودية قد أكّدت «12 مارس 2021م» أن تعليق لقاح أكسفورد «أسترازينيكا» في عدد محدود من دول أوروبا، هو عبارة عن سحب كمية من اللقاحات للتأكد من مأمونيتها وهذا إجراء احتياطي ومؤقت ويتم مع اللقاحات الأخرى. ونطمئنكم بأن بعض هذه الدول عادت لاستخدامه بعد ثبوت سلامته. نؤكّد بأن اللقاحات في المملكة ولله الحمد آمنة وفعّالة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك