Menu
رئيس الوزراء الإثيوبي يمهل قادة «جبهة تحرير تيجراي» 72 ساعة لتسليم أنفسهم

منح  رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، مسلحي «جبهة تحرير تيجراي»، مهلة 72 ساعة لتسليم أنفسهم، وإلا شن هجومًا على عاصمة الإقليم.

وقال أحمد، حسبما نقلت عنه وكالة «سبوتنيك»، اليوم الأحد، إن المرحلة الثالثة والأخيرة من العمليات العسكرية بإقليم «تيجراي» تشمل تقديم ما أسماهم بـ«الخونة» في «جبهة تحرير شعب تيجراي» إلى العدالة.

وأضاف أحمد، «سنحرص على حماية المواطنين خلال العملية».

وكانت الحكومة الإثيوبية، أعلنت أمس السبت، تحقيق تقدم عسكري في منطقة «تيجراي» المتمردة، وسط تجاهل للضغط الدولي من أجل وقف تصعيد النزاع الذي دفع بعشرات آلاف الأشخاص للنزوح وسط مخاوف من حدوث كارثة إنسانية.

وقالت وسيلة الإعلام الحكومية «إثيوبيا ستايت أوف إيميرجنسي فاكت تشيك» السبت إن «قواتنا بصدد التقدم نحو ميكيلي»، عاصمة تيجراي. وتمثل المدينة معقل «جبهة التحرير» التي تحكم المنطقة.

وأطلق رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد، الحائز على جائزة نوبل للسلام عام 2019، عملية عسكرية في 4 نوفمبر ضد الجبهة التي يتهمها بالسعي إلى تقويض الحكومة الفدرالية، ومهاجمة قاعدتين عسكريتين للجيش الإثيوبي في المنطقة، وهو ما تنفيه سلطات «تيجراي».
 

2020-11-30T15:44:49+03:00 منح  رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، مسلحي «جبهة تحرير تيجراي»، مهلة 72 ساعة لتسليم أنفسهم، وإلا شن هجومًا على عاصمة الإقليم. وقال أحمد، حسبما نقلت عنه وكالة
رئيس الوزراء الإثيوبي يمهل قادة «جبهة تحرير تيجراي» 72 ساعة لتسليم أنفسهم
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

رئيس الوزراء الإثيوبي يمهل قادة «جبهة تحرير تيجراي» 72 ساعة لتسليم أنفسهم

هدّد بالهجوم على عاصمة الإقليم..

رئيس الوزراء الإثيوبي يمهل قادة «جبهة تحرير تيجراي» 72 ساعة لتسليم أنفسهم
  • 132
  • 0
  • 0
فريق التحرير
7 ربيع الآخر 1442 /  22  نوفمبر  2020   09:39 م

منح  رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، مسلحي «جبهة تحرير تيجراي»، مهلة 72 ساعة لتسليم أنفسهم، وإلا شن هجومًا على عاصمة الإقليم.

وقال أحمد، حسبما نقلت عنه وكالة «سبوتنيك»، اليوم الأحد، إن المرحلة الثالثة والأخيرة من العمليات العسكرية بإقليم «تيجراي» تشمل تقديم ما أسماهم بـ«الخونة» في «جبهة تحرير شعب تيجراي» إلى العدالة.

وأضاف أحمد، «سنحرص على حماية المواطنين خلال العملية».

وكانت الحكومة الإثيوبية، أعلنت أمس السبت، تحقيق تقدم عسكري في منطقة «تيجراي» المتمردة، وسط تجاهل للضغط الدولي من أجل وقف تصعيد النزاع الذي دفع بعشرات آلاف الأشخاص للنزوح وسط مخاوف من حدوث كارثة إنسانية.

وقالت وسيلة الإعلام الحكومية «إثيوبيا ستايت أوف إيميرجنسي فاكت تشيك» السبت إن «قواتنا بصدد التقدم نحو ميكيلي»، عاصمة تيجراي. وتمثل المدينة معقل «جبهة التحرير» التي تحكم المنطقة.

وأطلق رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد، الحائز على جائزة نوبل للسلام عام 2019، عملية عسكرية في 4 نوفمبر ضد الجبهة التي يتهمها بالسعي إلى تقويض الحكومة الفدرالية، ومهاجمة قاعدتين عسكريتين للجيش الإثيوبي في المنطقة، وهو ما تنفيه سلطات «تيجراي».
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك