Menu
تبدأ بـ«ذا لاين».. مشاريع ومكاسب التكنولوجيا الخضراء بـ«نيوم»

أوضحت شركة نيوم، أن تطوير مشروع "ذا لاين" سيبدأ خلال الربع الأول من العام الحالي، وسيشكل جزءاً مهماً من أعمال التطوير المكثفة الجارية في نيوم.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد ورئيس مجلس إدارة شركة نيوم، كشف أمس الأحد، عن إطلاق مشروع مدينة «ذا لاين» في نيوم؛ وهو نموذج ثوري لما يمكن أن تكون عليه المجتمعات الحضرية مستقبلًا، ومخطط يكفل إيجاد التوازن للعيش مع الطبيعة.

نيوم والتكنولوجيا الخضراء

في 29 يناير من عام 2020، أعلنت شركة "نيوم" أنها ستعتمد على تقنية رائدة للطاقة الشمسية لإنتاج مياه عذبة نظيفة، ومنخفضة التكلفة، وصديقة للبيئة، عن طريق توقيع اتفاقية مع شركة "سولار واتر المحدودة" التي تتخذ من المملكة المتحدة مقرًا لها، وذلك وفقاً للموقع الرسمي لوكالة الأنباء السعودية "واس".

وتبني الشركة حالياً "أول محطة لتحلية المياه بتقنية القبة الشمسية في شمال غرب البلاد"، ومن المتوقع اكتمالها في منتصف عام 2021 وهي عبارة عن كرة مدفون نصفها بالأرض مغطاة بقبة زجاجية وتعمل عاكسات "هيلوستات" التي تُحيط بالقبة الزجاجية، على تركيز الإشعاع الشمسي حول القبة، وتنتقل السخونة إلى مياه البحر بعد تدفقها إلى الداخل لتتبخر وتتكثف كمياه عذبة.

في مقابلة مع موقع CNN بالعربية، قال الرئيس التنفيذي لشركة "سولار واتر"، ديفيد ريفلي، إن تقنية القبة الشمسية تُعد أفضل بيئياً، مقارنةً بتقنية التناضح العكسي التي تُستخدم لتحلية المياه، لأنها لا تحتاج إلى استخدام أليافاً ملوِّثة تستغرق 400 عام لتتحلل.

وفي يوليو من العام الماضي، أ علنت شركة " نيوم " اليوم توقيع اتفاقية شراكة مع شركتي " إير بروداكتس " و" أكوا باور " بقيمة 5 مليارات دولار لبناء منشأة في منطقة نيوم لإنتاج الهيدروجين بطريقة صديقة للبيئة ، وتصديره إلى السوق العالمية ، بغرض توفير حلول مستدامة لقطاع النقل العالمي ولمواجهة تحديات التغير المناخي من خلال حلول عملية لتخفيض الانبعاثات الكربونية.

وكشفت شركة نيوم، من خلال مساعيها عن توجهاتها باعتمادها على التكنولوجيا الخضراء للحد من الانبعاثات الكربونية التي تقف حجر عثرة في مواجهة المناخ العالمي مهددًا الأجيال القادمة بمستقبل ملئ بالتغييرات الطبيعية الناجمة عن ظاهرة الاختباس الحراري.

نحو مستقبل آمن

وبلغت الاستثمارات العالمية في مجال الطاقة المتجددة قيمة 288.9 مليار دولار في عام 2018، وفقاً لبيان صحفي نُشر على الموقع الرسمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في يونيو 2019.

وتسعى حكومات عدة دول حول العالم وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية للعمل من أجل الحد من مخاطر الانبعاثات الكربونية وما تمثله من تهديد للمستقبل.

وتمتلك التكنولوجيا الخضراء القدرة على حل التحديات الرئيسية التي نواجهها حالياً لدى الاستخدام المستدام للطاقة، والمياه العذبة، والموارد الغذائية.

وفي هذا الإطار، كشف الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد ورئيس مجلس إدارة شركة نيوم، أن مدينة «ذا لاين» ستضم مجتمعات إدراكية مترابطة ومعززة بالذكاء الاصطناعي على امتداد 170 كم ضمن بيئة بلا ضوضاء أو تلوث، وخالية من المركبات والازدحام، واستجابةً مباشرة لتحديات التوسع الحضري التي تعترض تقدم البشرية، مثل البنية التحتية المتهالكة، والتلوث البيئي، والزحف العمراني والسكاني.

وستعمل «ذا لاين» على تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 على صعيد التنويع الاقتصادي من خلال توفير 380 ألف فرصة عمل، والمساهمة بإضافة 180 مليار ريال سعودي «48 مليار دولار أمريكي» إلى الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2030م.

اقرأ أيضًا :

مشروع «ذا لاين» في نيوم.. ثورة حضارية تضع الإنسان أولًا

10 معلومات عن مشروع «ذا لاين».. ثورة حضارية وتنموية

2021-01-17T02:06:01+03:00 أوضحت شركة نيوم، أن تطوير مشروع "ذا لاين" سيبدأ خلال الربع الأول من العام الحالي، وسيشكل جزءاً مهماً من أعمال التطوير المكثفة الجارية في نيوم. وكان صاحب السم
تبدأ بـ«ذا لاين».. مشاريع ومكاسب التكنولوجيا الخضراء بـ«نيوم»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تبدأ بـ«ذا لاين».. مشاريع ومكاسب التكنولوجيا الخضراء بـ«نيوم»

تضمن مستقبلًا آمنًا للأجيال القادمة..

تبدأ بـ«ذا لاين».. مشاريع ومكاسب التكنولوجيا الخضراء بـ«نيوم»
  • 2595
  • 0
  • 0
فريق التحرير
27 جمادى الأول 1442 /  11  يناير  2021   10:15 م

أوضحت شركة نيوم، أن تطوير مشروع "ذا لاين" سيبدأ خلال الربع الأول من العام الحالي، وسيشكل جزءاً مهماً من أعمال التطوير المكثفة الجارية في نيوم.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد ورئيس مجلس إدارة شركة نيوم، كشف أمس الأحد، عن إطلاق مشروع مدينة «ذا لاين» في نيوم؛ وهو نموذج ثوري لما يمكن أن تكون عليه المجتمعات الحضرية مستقبلًا، ومخطط يكفل إيجاد التوازن للعيش مع الطبيعة.

نيوم والتكنولوجيا الخضراء

في 29 يناير من عام 2020، أعلنت شركة "نيوم" أنها ستعتمد على تقنية رائدة للطاقة الشمسية لإنتاج مياه عذبة نظيفة، ومنخفضة التكلفة، وصديقة للبيئة، عن طريق توقيع اتفاقية مع شركة "سولار واتر المحدودة" التي تتخذ من المملكة المتحدة مقرًا لها، وذلك وفقاً للموقع الرسمي لوكالة الأنباء السعودية "واس".

وتبني الشركة حالياً "أول محطة لتحلية المياه بتقنية القبة الشمسية في شمال غرب البلاد"، ومن المتوقع اكتمالها في منتصف عام 2021 وهي عبارة عن كرة مدفون نصفها بالأرض مغطاة بقبة زجاجية وتعمل عاكسات "هيلوستات" التي تُحيط بالقبة الزجاجية، على تركيز الإشعاع الشمسي حول القبة، وتنتقل السخونة إلى مياه البحر بعد تدفقها إلى الداخل لتتبخر وتتكثف كمياه عذبة.

في مقابلة مع موقع CNN بالعربية، قال الرئيس التنفيذي لشركة "سولار واتر"، ديفيد ريفلي، إن تقنية القبة الشمسية تُعد أفضل بيئياً، مقارنةً بتقنية التناضح العكسي التي تُستخدم لتحلية المياه، لأنها لا تحتاج إلى استخدام أليافاً ملوِّثة تستغرق 400 عام لتتحلل.

وفي يوليو من العام الماضي، أ علنت شركة " نيوم " اليوم توقيع اتفاقية شراكة مع شركتي " إير بروداكتس " و" أكوا باور " بقيمة 5 مليارات دولار لبناء منشأة في منطقة نيوم لإنتاج الهيدروجين بطريقة صديقة للبيئة ، وتصديره إلى السوق العالمية ، بغرض توفير حلول مستدامة لقطاع النقل العالمي ولمواجهة تحديات التغير المناخي من خلال حلول عملية لتخفيض الانبعاثات الكربونية.

وكشفت شركة نيوم، من خلال مساعيها عن توجهاتها باعتمادها على التكنولوجيا الخضراء للحد من الانبعاثات الكربونية التي تقف حجر عثرة في مواجهة المناخ العالمي مهددًا الأجيال القادمة بمستقبل ملئ بالتغييرات الطبيعية الناجمة عن ظاهرة الاختباس الحراري.

نحو مستقبل آمن

وبلغت الاستثمارات العالمية في مجال الطاقة المتجددة قيمة 288.9 مليار دولار في عام 2018، وفقاً لبيان صحفي نُشر على الموقع الرسمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في يونيو 2019.

وتسعى حكومات عدة دول حول العالم وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية للعمل من أجل الحد من مخاطر الانبعاثات الكربونية وما تمثله من تهديد للمستقبل.

وتمتلك التكنولوجيا الخضراء القدرة على حل التحديات الرئيسية التي نواجهها حالياً لدى الاستخدام المستدام للطاقة، والمياه العذبة، والموارد الغذائية.

وفي هذا الإطار، كشف الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد ورئيس مجلس إدارة شركة نيوم، أن مدينة «ذا لاين» ستضم مجتمعات إدراكية مترابطة ومعززة بالذكاء الاصطناعي على امتداد 170 كم ضمن بيئة بلا ضوضاء أو تلوث، وخالية من المركبات والازدحام، واستجابةً مباشرة لتحديات التوسع الحضري التي تعترض تقدم البشرية، مثل البنية التحتية المتهالكة، والتلوث البيئي، والزحف العمراني والسكاني.

وستعمل «ذا لاين» على تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 على صعيد التنويع الاقتصادي من خلال توفير 380 ألف فرصة عمل، والمساهمة بإضافة 180 مليار ريال سعودي «48 مليار دولار أمريكي» إلى الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2030م.

اقرأ أيضًا :

مشروع «ذا لاين» في نيوم.. ثورة حضارية تضع الإنسان أولًا

10 معلومات عن مشروع «ذا لاين».. ثورة حضارية وتنموية

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك