Menu
السعودية أسرع دول «العشرين» خفضًا للانبعاثات من استهلاك الوقود

أصدر مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية «كابسارك»، تحليلًا يؤكد نجاح المملكة في خفض الانبعاثات الكربونية بنحو 4.4%؛ ما يعادل 26 مليون طن في 2018، حيث وصلت إلى 553 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون في 2018؛ مقارنًة بـ579 مليون طن في 2017، وذلك حسب مؤشرات «انرداتا»؛ حيث كانت التقديرات السابقة تشير إلى تراجع بنسبة 2.4%، أي ما يعادل 15 مليون طن فقط.

وجاء تحليل المركز؛ بالتزامن مع منتدى دافوس على التصدّي لظاهرة التغير المناخي، وتخصيص جلسة خاصة عن كيفية الحفاظ على الكوكب.

ويشير التحليل الأخير للمركز، إلى تقدم المملكة من المركز الرابع إلى المركز الثالث؛ كأسرع دول مجموعة العشرين خفضًا للانبعاثات من استهلاك الوقود؛ حيث جاءت بعد البرازيل وفرنسا وتقدّمت على ألمانيا واليابان، التي تصدّرت قائمة الخمس دول في خفض الانبعاثات الكربونية.

وأشار تحليل «كابسارك»، إلى أن معدل تحسين كثافة الطاقة في اقتصاد المملكة كان 5.5% في 2018، بينما كان المعدّل العالمي 1.2% فقط، وحسب دكتور اليساندروا لانزا الباحث في كابسارك، أن هذا الانخفاض في كثافة الطاقة كان مسؤولًا عن 81% من الحد من الانبعاثات.

من جانبه، أوضح الباحث في مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية الدكتور نيكولاس هوارث، أن هذا الانخفاض يتزامن مع استضافة السعودية لقمة العشرين؛ حيث تتقدم ظاهرة التغير المناخي على أولويات أجندة المجموعة، وهو ما يتيح للمملكة إبراز ريادتها في هذه القضية، إذ تظهر البيانات الحديثة التأثير الكبير والمفاجئ للكثيرين لبرامج كفاءة الطاقة وإصلاح أسعار الطاقة في خفض استخدام الطاقة، بعد أن كانت الانبعاثات الكربونية تشهد نموًا سنويًا بما يعادل 5%.

بدوره، أشار الباحث ثامر الشهري، إلى أن ثلاثة عوامل أسهمت في الحد من الانبعاثات الكربونية، الخفض في استهلاك الديزل، وخفض استهلاك الوقود من قبل المستهلكين، بجانب النجاح في منع تهريب الوقود بشكل غير قانوي، وتشير البيانات الصادرة إلى انخفاض في الانبعاثات الكربونية من قطاع النقل بأكثر من 10 ملايين طن، بسبب تراجع الانبعاثات الخاصة باستهلاك الديزل بنسبة 43%، أو ما يعادل 19 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون، التي وصلت إلى 24.5 مليون طن في 2018 بعد أن كانت 43.5 في 2017.

يُذكر أن مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية، مركز عالمي غير هادف للربح يجري بحوثًا مستقلة في مجال اقتصاديات الطاقة وسياساتها وتقنياتها بشتى أنواعها، والدراسات البيئة المرتبطة بها.

ويعكف المركز على إيجاد حلول للاستخدام الأكثر فاعلية وإنتاجية للطاقة؛ لتمكين التقدم الاقتصادي والاجتماعي محليًا وإقليميًا وعالميًا.

اقرأ أيضًا:

الشفافية الدولية: ترتيب متقدم للسعودية في مؤشر مدركات الفساد

تحت مظلة «استثمر في السعودية».. المملكة تُشارِك في أكبر مؤتمر عالمي للتعدين

أرامكو تعلن "آفاقًا جديدة" مع روسيا و"خفض الانبعاثات" مع الصين

2020-10-19T01:04:59+03:00 أصدر مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية «كابسارك»، تحليلًا يؤكد نجاح المملكة في خفض الانبعاثات الكربونية بنحو 4.4%؛ ما يعادل 26 مليون طن في 2018، حيث
السعودية أسرع دول «العشرين» خفضًا للانبعاثات من استهلاك الوقود
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

السعودية أسرع دول «العشرين» خفضًا للانبعاثات من استهلاك الوقود

تقدمت للمرتبة الثالثة

السعودية أسرع دول «العشرين» خفضًا للانبعاثات من استهلاك الوقود
  • 121
  • 0
  • 0
فريق التحرير
9 جمادى الآخر 1441 /  03  فبراير  2020   03:22 م

أصدر مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية «كابسارك»، تحليلًا يؤكد نجاح المملكة في خفض الانبعاثات الكربونية بنحو 4.4%؛ ما يعادل 26 مليون طن في 2018، حيث وصلت إلى 553 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون في 2018؛ مقارنًة بـ579 مليون طن في 2017، وذلك حسب مؤشرات «انرداتا»؛ حيث كانت التقديرات السابقة تشير إلى تراجع بنسبة 2.4%، أي ما يعادل 15 مليون طن فقط.

وجاء تحليل المركز؛ بالتزامن مع منتدى دافوس على التصدّي لظاهرة التغير المناخي، وتخصيص جلسة خاصة عن كيفية الحفاظ على الكوكب.

ويشير التحليل الأخير للمركز، إلى تقدم المملكة من المركز الرابع إلى المركز الثالث؛ كأسرع دول مجموعة العشرين خفضًا للانبعاثات من استهلاك الوقود؛ حيث جاءت بعد البرازيل وفرنسا وتقدّمت على ألمانيا واليابان، التي تصدّرت قائمة الخمس دول في خفض الانبعاثات الكربونية.

وأشار تحليل «كابسارك»، إلى أن معدل تحسين كثافة الطاقة في اقتصاد المملكة كان 5.5% في 2018، بينما كان المعدّل العالمي 1.2% فقط، وحسب دكتور اليساندروا لانزا الباحث في كابسارك، أن هذا الانخفاض في كثافة الطاقة كان مسؤولًا عن 81% من الحد من الانبعاثات.

من جانبه، أوضح الباحث في مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية الدكتور نيكولاس هوارث، أن هذا الانخفاض يتزامن مع استضافة السعودية لقمة العشرين؛ حيث تتقدم ظاهرة التغير المناخي على أولويات أجندة المجموعة، وهو ما يتيح للمملكة إبراز ريادتها في هذه القضية، إذ تظهر البيانات الحديثة التأثير الكبير والمفاجئ للكثيرين لبرامج كفاءة الطاقة وإصلاح أسعار الطاقة في خفض استخدام الطاقة، بعد أن كانت الانبعاثات الكربونية تشهد نموًا سنويًا بما يعادل 5%.

بدوره، أشار الباحث ثامر الشهري، إلى أن ثلاثة عوامل أسهمت في الحد من الانبعاثات الكربونية، الخفض في استهلاك الديزل، وخفض استهلاك الوقود من قبل المستهلكين، بجانب النجاح في منع تهريب الوقود بشكل غير قانوي، وتشير البيانات الصادرة إلى انخفاض في الانبعاثات الكربونية من قطاع النقل بأكثر من 10 ملايين طن، بسبب تراجع الانبعاثات الخاصة باستهلاك الديزل بنسبة 43%، أو ما يعادل 19 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون، التي وصلت إلى 24.5 مليون طن في 2018 بعد أن كانت 43.5 في 2017.

يُذكر أن مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية، مركز عالمي غير هادف للربح يجري بحوثًا مستقلة في مجال اقتصاديات الطاقة وسياساتها وتقنياتها بشتى أنواعها، والدراسات البيئة المرتبطة بها.

ويعكف المركز على إيجاد حلول للاستخدام الأكثر فاعلية وإنتاجية للطاقة؛ لتمكين التقدم الاقتصادي والاجتماعي محليًا وإقليميًا وعالميًا.

اقرأ أيضًا:

الشفافية الدولية: ترتيب متقدم للسعودية في مؤشر مدركات الفساد

تحت مظلة «استثمر في السعودية».. المملكة تُشارِك في أكبر مؤتمر عالمي للتعدين

أرامكو تعلن "آفاقًا جديدة" مع روسيا و"خفض الانبعاثات" مع الصين

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك