Menu


فرحان حسن الشمري

صورة جميلة

الاثنين - 8 صفر 1441 - 07 أكتوبر 2019 - 01:23 ص

لكل منا صورة جميلة في ذهنه ومخيلته لنفسه ولأسرته وعلاقاته وللحياة بصورة عامة وهي زاهية وجميلة، وهي نسبية طرديًّا في انعكاسها على الواقع، فكلما ارتفعت النسبة كان الأمر جيدًا والعكس صحيح.

كثير ممن تعاطوا التنمية الذاتية أعطوها أسماء مختلفة مثل السلايت (شريحة)، وعجلة الحياة والخطة أو الخطط بتفاصيلها وهي ببساطة وبتجرد نقول إنها صورتك الجميلة التي تداعب خيالك وترغب تجليها في واقعك.

إن عدم تحقق بعض أو كثير من تفاصيل الصورة في الواقع يجب أن لا يكون مدعاة للسلبية والامتعاض وتقمص دور الضحية وازدراء الذات والمجتمع، بل من الممكن استيعابه ونتقبله ومن ثم بلورته كأهداف ذكية للتطور يكون منطلقها ومحفزها هذه صورة جميلة للحياة التي في مخيلتنا.

و أيضًا في هذا السياق ومن التجربة أنه قد تكون بعض تفاصيل الصورة الجميلة تحضر ولم يئن أوانها الآن، فالقادم أجمل كاعتقاد وحسن ظن بالله شيء طيب وأساسي. ومن الأفضل أن تتسع وتتوسع هذه الصورة لكل أمر سعيد ومفرح.

"الصورة الجميلة" في خيالنا هي هبة وإيجابية يجب المحافظة عليها وعلى واقع حياتنا اليومية يجب أن يبقى تفاعلنا الإيجابي من عيش للحظة والسعي للنجاح والوعي والسعادة بجانب هذه الصورة لا يناقضها بل يعززها بالأمور جميلة والسعيدة، وتبقى كمرجع وهدف كما ذكرنا نجليه كلما سنح وقته وأموره فترتفع النسبة.

الكلمات المفتاحية