Menu
بمؤتمر COP2.. السعودية تؤكد التزامها بالجهود الساعية لسياحة عالمية بانبعاثات صفرية

اجتماع وزير السياحة السعودي أحمد الخطيب مع الرئيس السابق للمكسيك، رئيس مشروع الاقتصاد المناخي الجديد ومعهد الموارد العالمية ،فيليبي كالديرون المستشار الأول للمبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص للمناخ وعدد من القادة، في جلسة خاصة  حول مستقبل المركز العالمي للسياحة المستدامة في مؤتمر COP26.

 وقال الخطيب: أوضحت لنا جائحة كوفيد-19 حجم الترابط بين الإنسان والطبيعة وسرعة تأثر المجتمعات التي تعتمد على السياحة بالتغيّرات الخارجية، والسياحة من أكثر القطاعات حيوية، حيث يوفر الوظائف لأكثر من 330 مليون شخص حول العالم، ولكن القطاع مسؤول أيضاً عن 8% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، ولذلك ينبغي علينا العمل الآن لتعزيز قدرة المجتمعات والقطاع على التصدي لتحديات تغيّر المناخ، وعلينا العمل بالتعاون مع الشركات والجهات الحكومية والمنظمات الدولية لتسريع وتيرة هذا التحول، ومن خلال المركز العالمي للسياحة المستدامة تؤكد المملكة العربية السعودية التزامها بهذه الجهود الضرورية.

من جانبه قال الرئيس فيليبي كالديرون : "نرحب بهذا النقاش مع القادة من أنحاء العالم كافة ممن يشاركوننا مهمتنا في جعل السياحة ركيزة يمكن من خلالها تحقيق تطلعات اتفاقية باريس وأهداف التنمية المستدامة، وهنالك فرصة سانحة أمام الشركات والجهات الحكومية للعمل معاً بهدف ترجمة هذه الأهداف إلى حقيقة،إذْ سيكون المركز العالمي للسياحة المستدامة كمعيار النجاح لقيادة هذه المهمة".

ناقش مؤتمر الأمم المتحدة للتغيّر المناخي (COP26) التحالف الجديد الذي من شأنه أن يسرع عملية انتقال قطاع السياحة نحو صافي الانبعاثات الصفري، حيث أعلن وزراء السياحة حول العالم وقادة المنظمات الدولية دعمهم الجهود المبذولة لخلق قطاع سفر وسياحة مستدام من خلال المركز العالمي للسياحة المستدامة (STGC).

ويعد المركز العالمي للسياحة المستدامة ، تحالفا دوليا متعدد الأطراف، تأسس لقيادة وتسريع وتنظيم تحول قطاع السياحة إلى صافي الانبعاثات الصفري، إلى جانب قيادة الجهود الدولية لحماية الطبيعة ودعم المجتمعات، ويهدف المركز إلى دعم كوكب الأرض والبشرية من خلال تحسين وتفعيل دور السياحة في التغيير المناخي، سعياً نحو حماية البيئة والحفاظ عليها.

ويمتاز قطاع السياحة بحيويته، حيث تعتمد بعض البلدان النامية والدول الجزرية الصغيرة اعتماداً كلياً على السياحة في اقتصاداتها، كما أن أكثر من 40 مليون من المشاريع السياحية هي مشاريع صغيرة أو متوسطة الحجم، الذي يعادل 80% من قطاع السياحة ككل.

وتتم صياغة إستراتيجية المركز العالمي للسياحة المستدامة من قبل ائتلاف من الحكومات والمنظمات الدولية والأوساط الأكاديمية والمؤسسات والاتحادات التمويلية متعددة الأطراف.

وووجهت الدعوات للمشاركة في المرحلة الأولى من هذا التحالف المهم إلى كل من المملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا، واليابان، وألمانيا، وكينيا، وجامايكا، والمغرب، وإسبانيا، والمملكة العربية السعودية. وحيث تعطي هذه البلدان الأولوية لقضايا المناخ والسياحة والشركات الصغيرة والمتوسطة، فإن ذلك من شأنه أن يحقق التناغم المنشود لدعم إستراتيجية المركز الساعية إلى تسريع التحول المنشود.

أما فيما يخص المنظمات، فإن أهم المنظمات التي ستسهم في تشكيل المركز وخدماته في المرحلة الأولى هي كل من معهد الموارد العالمي (WRI)، واتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ (UNFCCC)، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP)، وغرفة التجارة الدولية (ICC)، والمجلس العالمي للسفر والسياحة (WTTC)، والبنك الدولي، و SYSTEMIQ. هذا بالإضافة إلى جامعة هارفارد التي ستقدم دعمها للمركز عبر البحوث وتطوير القدرات، أما الدعم المقدم من اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC) فيتمثل في تسريع تحويل أنشطة قطاع السياحة إلى الحياد المناخي.

وتتمحور خدمات المركز حول ثلاثة محاور رئيسية تتضمن التبادل المعرفي، والقياس والمراقبة، والتمكين، حيث سيركز المركز على تسع مجالات على الأقل في دعمه القطاع متمثلة في مراكز الأبحاث، التطوير المعرفي، المنصات، تطوير المعايير والتراخيص، تسهيل التبادل الثنائي، وبناء القدرات، وإحصاءات أو استقطاب الطلب، والاستثمار.

ويقع المقر الرئيسي للمركز في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية، وستُفتَتَح مكاتب إقليمية لاحقاً، كما أن للمركز حضوراً على شبكة "الإنترنت" عبر موقع إلكتروني متعدد اللغات.

وستُوجَّه الدعوات للمشاركة في دعم المرحلة الثانية من المركز العالمي للسياحة المستدامة إلى دول ومنظمات أخرى، كما يجري العمل حالياً على ضم مجموعة من الخبراء العالميين في السياحة والمناخ لدعم هذه الجهود.

 اقرأ أيضًا:

«السياحة» تطلق برنامج تأهيل المرشد السياحي لسفن الكروز

2021-12-03T20:27:27+03:00 اجتماع وزير السياحة السعودي أحمد الخطيب مع الرئيس السابق للمكسيك، رئيس مشروع الاقتصاد المناخي الجديد ومعهد الموارد العالمية ،فيليبي كالديرون المستشار الأول للمب
بمؤتمر COP2.. السعودية تؤكد التزامها بالجهود الساعية لسياحة عالمية بانبعاثات صفرية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بمؤتمر COP2.. السعودية تؤكد التزامها بالجهود الساعية لسياحة عالمية بانبعاثات صفرية

بمؤتمر COP2.. السعودية تؤكد التزامها بالجهود الساعية لسياحة عالمية بانبعاثات صفرية
  • 89
  • 0
  • 0
فريق التحرير
29 ربيع الأول 1443 /  04  نوفمبر  2021   06:24 ص

اجتماع وزير السياحة السعودي أحمد الخطيب مع الرئيس السابق للمكسيك، رئيس مشروع الاقتصاد المناخي الجديد ومعهد الموارد العالمية ،فيليبي كالديرون المستشار الأول للمبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص للمناخ وعدد من القادة، في جلسة خاصة  حول مستقبل المركز العالمي للسياحة المستدامة في مؤتمر COP26.

 وقال الخطيب: أوضحت لنا جائحة كوفيد-19 حجم الترابط بين الإنسان والطبيعة وسرعة تأثر المجتمعات التي تعتمد على السياحة بالتغيّرات الخارجية، والسياحة من أكثر القطاعات حيوية، حيث يوفر الوظائف لأكثر من 330 مليون شخص حول العالم، ولكن القطاع مسؤول أيضاً عن 8% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، ولذلك ينبغي علينا العمل الآن لتعزيز قدرة المجتمعات والقطاع على التصدي لتحديات تغيّر المناخ، وعلينا العمل بالتعاون مع الشركات والجهات الحكومية والمنظمات الدولية لتسريع وتيرة هذا التحول، ومن خلال المركز العالمي للسياحة المستدامة تؤكد المملكة العربية السعودية التزامها بهذه الجهود الضرورية.

من جانبه قال الرئيس فيليبي كالديرون : "نرحب بهذا النقاش مع القادة من أنحاء العالم كافة ممن يشاركوننا مهمتنا في جعل السياحة ركيزة يمكن من خلالها تحقيق تطلعات اتفاقية باريس وأهداف التنمية المستدامة، وهنالك فرصة سانحة أمام الشركات والجهات الحكومية للعمل معاً بهدف ترجمة هذه الأهداف إلى حقيقة،إذْ سيكون المركز العالمي للسياحة المستدامة كمعيار النجاح لقيادة هذه المهمة".

ناقش مؤتمر الأمم المتحدة للتغيّر المناخي (COP26) التحالف الجديد الذي من شأنه أن يسرع عملية انتقال قطاع السياحة نحو صافي الانبعاثات الصفري، حيث أعلن وزراء السياحة حول العالم وقادة المنظمات الدولية دعمهم الجهود المبذولة لخلق قطاع سفر وسياحة مستدام من خلال المركز العالمي للسياحة المستدامة (STGC).

ويعد المركز العالمي للسياحة المستدامة ، تحالفا دوليا متعدد الأطراف، تأسس لقيادة وتسريع وتنظيم تحول قطاع السياحة إلى صافي الانبعاثات الصفري، إلى جانب قيادة الجهود الدولية لحماية الطبيعة ودعم المجتمعات، ويهدف المركز إلى دعم كوكب الأرض والبشرية من خلال تحسين وتفعيل دور السياحة في التغيير المناخي، سعياً نحو حماية البيئة والحفاظ عليها.

ويمتاز قطاع السياحة بحيويته، حيث تعتمد بعض البلدان النامية والدول الجزرية الصغيرة اعتماداً كلياً على السياحة في اقتصاداتها، كما أن أكثر من 40 مليون من المشاريع السياحية هي مشاريع صغيرة أو متوسطة الحجم، الذي يعادل 80% من قطاع السياحة ككل.

وتتم صياغة إستراتيجية المركز العالمي للسياحة المستدامة من قبل ائتلاف من الحكومات والمنظمات الدولية والأوساط الأكاديمية والمؤسسات والاتحادات التمويلية متعددة الأطراف.

وووجهت الدعوات للمشاركة في المرحلة الأولى من هذا التحالف المهم إلى كل من المملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا، واليابان، وألمانيا، وكينيا، وجامايكا، والمغرب، وإسبانيا، والمملكة العربية السعودية. وحيث تعطي هذه البلدان الأولوية لقضايا المناخ والسياحة والشركات الصغيرة والمتوسطة، فإن ذلك من شأنه أن يحقق التناغم المنشود لدعم إستراتيجية المركز الساعية إلى تسريع التحول المنشود.

أما فيما يخص المنظمات، فإن أهم المنظمات التي ستسهم في تشكيل المركز وخدماته في المرحلة الأولى هي كل من معهد الموارد العالمي (WRI)، واتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ (UNFCCC)، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP)، وغرفة التجارة الدولية (ICC)، والمجلس العالمي للسفر والسياحة (WTTC)، والبنك الدولي، و SYSTEMIQ. هذا بالإضافة إلى جامعة هارفارد التي ستقدم دعمها للمركز عبر البحوث وتطوير القدرات، أما الدعم المقدم من اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC) فيتمثل في تسريع تحويل أنشطة قطاع السياحة إلى الحياد المناخي.

وتتمحور خدمات المركز حول ثلاثة محاور رئيسية تتضمن التبادل المعرفي، والقياس والمراقبة، والتمكين، حيث سيركز المركز على تسع مجالات على الأقل في دعمه القطاع متمثلة في مراكز الأبحاث، التطوير المعرفي، المنصات، تطوير المعايير والتراخيص، تسهيل التبادل الثنائي، وبناء القدرات، وإحصاءات أو استقطاب الطلب، والاستثمار.

ويقع المقر الرئيسي للمركز في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية، وستُفتَتَح مكاتب إقليمية لاحقاً، كما أن للمركز حضوراً على شبكة "الإنترنت" عبر موقع إلكتروني متعدد اللغات.

وستُوجَّه الدعوات للمشاركة في دعم المرحلة الثانية من المركز العالمي للسياحة المستدامة إلى دول ومنظمات أخرى، كما يجري العمل حالياً على ضم مجموعة من الخبراء العالميين في السياحة والمناخ لدعم هذه الجهود.

 اقرأ أيضًا:

«السياحة» تطلق برنامج تأهيل المرشد السياحي لسفن الكروز

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك