Menu
كورنيل المباني الشاهقة تقتل 600 مليون طائر سنويًّا

تهاجر كل عام المليارات من الطيور بين أمريكا اللاتينية وكندا مرورًا بالولايات المتحدة في رحلة قاسية ومحفوفة بالمخاطر.

وهناك نحو 600 مليون طائر في الولايات المتحدة وحدها تنفق كل عام بعد اصطدامها بالمباني الشاهقة.. وذلك حسب بيانات معهد كورنيل لعلوم الطيور في نيويورك.

وكشف عالم الطيورِ الأمريكي، ديفيد ويلارد، أن نفوق الطيور المهاجرة كارثة بيئية، هي تأثر الطيور سلبًا بالتغير المناخي – بحسب «سكاي نيوز».

ومن خلال تجارب استمرت أربعين عامًا، وبدأت بالتحديد في عام 1978 عندما لاحظ ديفيد ويلارد وجود أعداد من الطيور النافقة والملقاة على الأرض؛ بسبب اصطدامها بمبنى ما كورميك بليس.

هذا المشهد أثار فضول ويلارد ودفعه إلى جمع وتحليل أكثر من مائة ألف طائر نافق، لقياسِ كل عيّنة على حدة، مسجلًا طول منقار الحيوانات وسيقانها وأجنحتها وكتلتها ثم قام بتجميع النتائج كافة.

وكانت فكرة عالم الطيور الأميركي في البداية، معرفة ما إذا كانت أنماط الطقسِ المختلفة قد أثرت على مجموعة متنوعة من الطيور التي تعبر القارات.

الدراسة كشفت أن كتلة الطيور انخفضت بنسبة اثنين وأربعة أعشار بالمائة، وكذلك طولها، فيما زاد طول الأجنحة بأكثر من واحد بالمئة.

واستنتج العالم الأميركي ديفيد ويلار أن ارتفاع درجات الحرارة، أدى إلى تقلص أحجام الطيور للتكيف مع المتغيرات الجديدة؛ ليتسنى لها التحليق بعيدا وبالتالي تعزيز فرص بقائها على قيد الحياة.

لم يكن بحث ويلارد بدافع بيئي وإنما صدفة نفوق الآلاف من الطيور دفعته إلى دراسة بحثية تدق ناقوس الخطر تجاه تأثير التغير المناخي على التنوع الحيوي والتوازن البيئي في الأرض.

لا يخطط ويلارد للتوقف عن قياس العينات حتى يومنا هذا، ويقول الباحثون إن نتائجَ هذه الدراسة ستكون مهمة في فهم كيفية تكيف الحيوانات والطيور مع أزمات المناخ.

2020-08-28T09:12:29+03:00 تهاجر كل عام المليارات من الطيور بين أمريكا اللاتينية وكندا مرورًا بالولايات المتحدة في رحلة قاسية ومحفوفة بالمخاطر. وهناك نحو 600 مليون طائر في الولايات المتح
كورنيل المباني الشاهقة تقتل 600 مليون طائر سنويًّا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


«كورنيل»: المباني الشاهقة تقتل 600 مليون طائر سنويًّا

«ديفيد ويلارد» يحذر من «كارثة بيئية»..

«كورنيل»: المباني الشاهقة تقتل 600 مليون طائر سنويًّا
  • 15
  • 0
  • 0
فريق التحرير
26 ربيع الآخر 1441 /  23  ديسمبر  2019   10:47 م

تهاجر كل عام المليارات من الطيور بين أمريكا اللاتينية وكندا مرورًا بالولايات المتحدة في رحلة قاسية ومحفوفة بالمخاطر.

وهناك نحو 600 مليون طائر في الولايات المتحدة وحدها تنفق كل عام بعد اصطدامها بالمباني الشاهقة.. وذلك حسب بيانات معهد كورنيل لعلوم الطيور في نيويورك.

وكشف عالم الطيورِ الأمريكي، ديفيد ويلارد، أن نفوق الطيور المهاجرة كارثة بيئية، هي تأثر الطيور سلبًا بالتغير المناخي – بحسب «سكاي نيوز».

ومن خلال تجارب استمرت أربعين عامًا، وبدأت بالتحديد في عام 1978 عندما لاحظ ديفيد ويلارد وجود أعداد من الطيور النافقة والملقاة على الأرض؛ بسبب اصطدامها بمبنى ما كورميك بليس.

هذا المشهد أثار فضول ويلارد ودفعه إلى جمع وتحليل أكثر من مائة ألف طائر نافق، لقياسِ كل عيّنة على حدة، مسجلًا طول منقار الحيوانات وسيقانها وأجنحتها وكتلتها ثم قام بتجميع النتائج كافة.

وكانت فكرة عالم الطيور الأميركي في البداية، معرفة ما إذا كانت أنماط الطقسِ المختلفة قد أثرت على مجموعة متنوعة من الطيور التي تعبر القارات.

الدراسة كشفت أن كتلة الطيور انخفضت بنسبة اثنين وأربعة أعشار بالمائة، وكذلك طولها، فيما زاد طول الأجنحة بأكثر من واحد بالمئة.

واستنتج العالم الأميركي ديفيد ويلار أن ارتفاع درجات الحرارة، أدى إلى تقلص أحجام الطيور للتكيف مع المتغيرات الجديدة؛ ليتسنى لها التحليق بعيدا وبالتالي تعزيز فرص بقائها على قيد الحياة.

لم يكن بحث ويلارد بدافع بيئي وإنما صدفة نفوق الآلاف من الطيور دفعته إلى دراسة بحثية تدق ناقوس الخطر تجاه تأثير التغير المناخي على التنوع الحيوي والتوازن البيئي في الأرض.

لا يخطط ويلارد للتوقف عن قياس العينات حتى يومنا هذا، ويقول الباحثون إن نتائجَ هذه الدراسة ستكون مهمة في فهم كيفية تكيف الحيوانات والطيور مع أزمات المناخ.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك