Menu
بسبب «تسريبات».. إدارة ترامب تعلق الإفادات المقدمة للكونجرس عن تأمين الانتخابات

قال مسؤولون أمريكيون إن المخابرات الوطنية أخطرت أعضاء بالكونجرس بأنها ستعلق إلى حد كبير تقديم إفادات عن أمن الانتخابات وذلك في مؤشر على عدم ثقة المخابرات في حفاظ المشرعين على سرية المعلومات.

وأخطر جون راتكليف، المدير الجديد للمخابرات الوطنية بإدارة الرئيس دونالد ترامب، لجنتي المخابرات بمجلسي النواب والشيوخ يوم الجمعة بأن مكتبه سيرسل تقارير مكتوبة بدلًا من الإفادات؛ ما يقلل فرص حصول النواب على المزيد من التفاصيل مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في الثالث من نوفمبر – بحسب «رويترز».

وقال مسؤول بمكتب راتكليف طلب عدم نشر اسمه إن المكتب «يشعر بقلق إزاء الكشف عن معلومات حساسة دون تصريح في إفادات جرت في الآونة الأخيرة».

ولاقت الخطوة ردًا لاذعًا من الديمقراطيين بمجلس النواب الذين سلطوا الضوء على مساع أجنبية للتأثير على الانتخابات الرئاسية في 2016 وهذا العام أيضا.

وقالت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب وآدم شيف رئيس لجنة المخابرات بالمجلس في بيان لها «هذا تخل صادم (من جانب المخابرات الوطنية) عن مسؤوليتها القانونية بإطلاع الكونجرس على الأحداث أولا بأول، وخيانة لحق الناس في معرفة إلى أي مدى تحاول قوى أجنبية تخريب ديمقراطيتنا».

2021-01-12T21:07:08+03:00 قال مسؤولون أمريكيون إن المخابرات الوطنية أخطرت أعضاء بالكونجرس بأنها ستعلق إلى حد كبير تقديم إفادات عن أمن الانتخابات وذلك في مؤشر على عدم ثقة المخابرات في حفا
بسبب «تسريبات».. إدارة ترامب تعلق الإفادات المقدمة للكونجرس عن تأمين الانتخابات
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بسبب «تسريبات».. إدارة ترامب تعلق الإفادات المقدمة للكونجرس عن تأمين الانتخابات

مع اقتراب موعد انطلاقها في الثالث من نوفمبر

بسبب «تسريبات».. إدارة ترامب تعلق الإفادات المقدمة للكونجرس عن تأمين الانتخابات
  • 317
  • 0
  • 0
فريق التحرير
11 محرّم 1442 /  30  أغسطس  2020   06:11 ص

قال مسؤولون أمريكيون إن المخابرات الوطنية أخطرت أعضاء بالكونجرس بأنها ستعلق إلى حد كبير تقديم إفادات عن أمن الانتخابات وذلك في مؤشر على عدم ثقة المخابرات في حفاظ المشرعين على سرية المعلومات.

وأخطر جون راتكليف، المدير الجديد للمخابرات الوطنية بإدارة الرئيس دونالد ترامب، لجنتي المخابرات بمجلسي النواب والشيوخ يوم الجمعة بأن مكتبه سيرسل تقارير مكتوبة بدلًا من الإفادات؛ ما يقلل فرص حصول النواب على المزيد من التفاصيل مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في الثالث من نوفمبر – بحسب «رويترز».

وقال مسؤول بمكتب راتكليف طلب عدم نشر اسمه إن المكتب «يشعر بقلق إزاء الكشف عن معلومات حساسة دون تصريح في إفادات جرت في الآونة الأخيرة».

ولاقت الخطوة ردًا لاذعًا من الديمقراطيين بمجلس النواب الذين سلطوا الضوء على مساع أجنبية للتأثير على الانتخابات الرئاسية في 2016 وهذا العام أيضا.

وقالت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب وآدم شيف رئيس لجنة المخابرات بالمجلس في بيان لها «هذا تخل صادم (من جانب المخابرات الوطنية) عن مسؤوليتها القانونية بإطلاع الكونجرس على الأحداث أولا بأول، وخيانة لحق الناس في معرفة إلى أي مدى تحاول قوى أجنبية تخريب ديمقراطيتنا».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك