Menu
«الليث» يزأر ويتقدم على الفتح بهدف جوانكا

انتهى الشوط الأول من مباراة الشباب والفتح المقامة حاليًا ضمن مواجهات الجولة التاسعة عشرة لمسابقة الدوري السعودي للمحترفين، بتقدم الشباب بهدف دون مقابل.

فرض الشباب نفسه كطرف أفضل في اللقاء، وظهر لاعبوه بشكل مميز للغاية بعدما تمكنوا من السيطرة على منطقة وسط الملعب بفضل مهارة بانيجا الذي لعب دور القائد بشكل مميز وقاد هجمات فريقه مستغلا رؤيته الجيدة للملعب، وتمكن من توجيه اللعب وتوزيع الكرات على زملائه.

قدم الشباب 45 دقيقة هجومية بامتياز فكان هو الفريق الأفضل والأخطر والأكثر سعيا إلى تسجيل الأهداف.

وبفضل تألق الشباب، كان اللعب في أغلبه باتجاه مرمى الفتح الذي حاول لاعبوه فقط تأخير الهدف الشبابي قدر الإمكان، غير أن حارس الفتح ماكسيم كوفال هو من تمكن من تأخير هدف الشباب عندما تمكن من التصدي لعدد من المحاولات الشبابية الخطيرة التي كادت تشفر عن عدة أهداف لولا نجاح كوفال في إبعاد كل المحاولات التي كانت كلها من انفرادات وتسديدات من مسافات قريبة في مواجهة المرمى، غير إن الهدف الشبابي جاء في الدقيقة 43 من عرضية أرسلها سيبا فقابلها كريستيان جواناكا الذي غافل الدفاع وحول الكرة برأسه إلى الشباك لينتهي الشوط بتقدم الشباب بهدف دون رد.

اقرأ أيضا:

رئيس الشباب يدرس التحرُّك ضد عقوبة «الحرمان من المباريات»

 

2021-02-18T16:44:30+03:00 انتهى الشوط الأول من مباراة الشباب والفتح المقامة حاليًا ضمن مواجهات الجولة التاسعة عشرة لمسابقة الدوري السعودي للمحترفين، بتقدم الشباب بهدف دون مقابل. فرض ا
«الليث» يزأر ويتقدم على الفتح بهدف جوانكا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«الليث» يزأر ويتقدم على الفتح بهدف جوانكا

الشباب فرض أسلوبه..

«الليث» يزأر ويتقدم على الفتح بهدف جوانكا
  • 53
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 رجب 1442 /  17  فبراير  2021   07:36 م

انتهى الشوط الأول من مباراة الشباب والفتح المقامة حاليًا ضمن مواجهات الجولة التاسعة عشرة لمسابقة الدوري السعودي للمحترفين، بتقدم الشباب بهدف دون مقابل.

فرض الشباب نفسه كطرف أفضل في اللقاء، وظهر لاعبوه بشكل مميز للغاية بعدما تمكنوا من السيطرة على منطقة وسط الملعب بفضل مهارة بانيجا الذي لعب دور القائد بشكل مميز وقاد هجمات فريقه مستغلا رؤيته الجيدة للملعب، وتمكن من توجيه اللعب وتوزيع الكرات على زملائه.

قدم الشباب 45 دقيقة هجومية بامتياز فكان هو الفريق الأفضل والأخطر والأكثر سعيا إلى تسجيل الأهداف.

وبفضل تألق الشباب، كان اللعب في أغلبه باتجاه مرمى الفتح الذي حاول لاعبوه فقط تأخير الهدف الشبابي قدر الإمكان، غير أن حارس الفتح ماكسيم كوفال هو من تمكن من تأخير هدف الشباب عندما تمكن من التصدي لعدد من المحاولات الشبابية الخطيرة التي كادت تشفر عن عدة أهداف لولا نجاح كوفال في إبعاد كل المحاولات التي كانت كلها من انفرادات وتسديدات من مسافات قريبة في مواجهة المرمى، غير إن الهدف الشبابي جاء في الدقيقة 43 من عرضية أرسلها سيبا فقابلها كريستيان جواناكا الذي غافل الدفاع وحول الكرة برأسه إلى الشباك لينتهي الشوط بتقدم الشباب بهدف دون رد.

اقرأ أيضا:

رئيس الشباب يدرس التحرُّك ضد عقوبة «الحرمان من المباريات»

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك