Menu

كيف تتعامل مع فيروس إنفلونزا المعدة؟

الوصفات المنتشرة لا تقدم العلاج الشافي..

إذا كنت قد وقعت يومًا ضحية لـ«نوروفيروس»، المعروف باسم إنفلونزا المعدة فأنت تعلم أن هناك احتمالًا أن تتعامل معه مرة أخرى، وأن فرصتك في الإصابة به مرتفعة، بغض ال
كيف تتعامل مع فيروس إنفلونزا المعدة؟
  • 11
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

إذا كنت قد وقعت يومًا ضحية لـ«نوروفيروس»، المعروف باسم إنفلونزا المعدة فأنت تعلم أن هناك احتمالًا أن تتعامل معه مرة أخرى، وأن فرصتك في الإصابة به مرتفعة، بغض النظر عن المجهود الذي تبذله لتجنب آلامه.

وحسب الخبراء فإن بعض الوصفات المنتشرة بين عموم الناس للتداوي من نوروفيروس، لا تتوافر لها أسانيد بحثية، فمثلًا ينصح البعض بشرب عصير العنب في ظل حديث حول قدراته على صد الفيروس بتغير مستويات الأس الهيدروجيني في المعدة، قائلين إنه بذلك يمنع الإصابة، بالإضافة إلى خصائصه المضادة للفيروسات ومحتواه من مضادات الأكسدة، التي قد تؤدي إلى محو الفيروس أو مكافحته أو قتله.

بينما يؤكد الأطباء أن توازن الأس الهيدروجيني في المعدة يتغير في جميع الأوقات حسب ما تأكله أو ما تشربه أو في أي وقت من اليوم، فعندما تشرب شيئًا حمضيًّا، فقد يؤدي ذلك إلى انخفاض درجة الحموضة في المعدة، لكن ذلك لن يكون إلا بشكل مؤقت، وبالإضافة إلى ذلك فإن هذا الفيروس لا يتكاثر في معدتك بل يتضاعف في الأمعاء، التي تحتوي بشكل طبيعي على درجة حموضة أكثر حيادية، وعلى الرغم من أن بعض الأبحاث أشارت إلى أن مستخلص بذور العنب قد يقلل من فرص تكاثر الفيروس بدرجة كافية للتسبب في العدوى، إلا أنك لن تحصل على هذه المواد الكيميائية من البذور عندما تشرب عصير العنب.

وفي الحقيقة فإن العنب غني بفيتامين (ج) التي أظهرت الأبحاث أنه مفيد في تعزيز المناعة، ومع ذلك فإن الاعتماد على عصير العنب ليس هو الطريق للتعافي، وتجدر الإشارة أيضًا إلى وجود نحو 150 سلالة منتشرة من هذا الفيروس، لكنها لا تصيب كل الناس بل تصيب الأشخاص الذين لديهم المستقبلات المناسبة للفيروس، أما من تنعدم لديهم هذه المستقبلات فإنهم بالتالي لا يصابون بالفيروس ولا يؤثر فيهم بنفس تأثيره في الآخرين.

إذن كيف يمكنك حماية نفسك من إنفلونزا المعدة؟

ينتشر هذه الفيروس عند إجراء اتصال مباشر مع شخص مريض أو الأطعمة والمشروبات الملوثة بالفيروس أو لمس الأسطح الملوثة به، وهذا هو السبب في أن غسل يديك هو الشيء الوحيد الأكثر أهمية الذي يمكنك القيام به؛ لحماية صحتك وصحة من حولك، والغسل بالصابون لن يقتل الفيروس، لكنه سيزيله من يديك إذا كان موجودًا، وكذلك قم بغسل الفواكه والخضراوات وتوخي الحذر عند لمس أيدي الآخرين أو مشاركة الأواني والأقلام، وحافظ على مسافة آمنة بينك وبين المصابين.

وإذا كان شخص ما في منزلك مصابًا بالفيروس، فقم باستخدام الكلور المخفف (10 إلى 100 جزء من الماء، جزء واحد من الكلور) للتطهير، فالكلور يمكن أن يعطل الفيروسات بشكل فعال، فقط اتركه لمدة 30 ثانية على الأقل قبل مسحه من الأسطح.

ماذا يجب أن تشرب إذا كنت مصابًا؟

المحافظة على توازن الماء في جسمك مهمة جدًا؛ لأن فرص الجفاف تكون مرتفعة للغاية عندما تكون مريضًا بالفيروس، وتعتبر السوائل الصافية مثل الماء أو الشاي أو زنجبيل أو المرق أفضل رهاناتك، وفقًا كليفلاند كلينك قد ترغب في تجنب الكافيين لتجنب تفاقم الإسهال، والكحول لتجنب تهيج المعدة.

وللتعافي ينصح الأطباء بشرب كثير من الماء، وأخذ وقت كافٍ من الراحة، مع المحافظة على نظام غذائي لطيف لأطعمة مثل الموز والأرز والتوابل والخبز المحمص، فهي أفضل استراتيجياتك، وتوقع أن تستمر الأعراض من يوم إلى ثلاثة أيام.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك