Menu
أمير الرياض يرعى الملتقى الأول لمراكز ضيافة الأطفال بحضور وزير العمل

رعى الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، اليوم الأربعاء، الملتقى الأول لمراكز ضيافة الأطفال تحت شعار «ضيافتنا أمان لأطفالنا»، بحضور وزير العمل والتنمية الاجتماعية، أحمد بن سليمان الراجحي، والذي نظمته وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ممثلة بوكالة التنمية الاجتماعية بمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني.

وعند وصول أمير منطقة الرياض، افتتح المعرض المصاحب للملتقى وتجول على أركانه، ثم أخذ مكانه في الحفل الذي افتُتح بآيات من الذكر الحكيم، تلاها الطفل عبدالله القحطاني، ثُم قدم مجموعة من الأطفال أنشودة ترحيبية أعقبها قصيدة وطنية ألقاها الطفل عبدالعزيز العيسى، بعدها اطلع الحضور على عرض مرئي عن مراكز ضيافة الأطفال.

عقب ذلك، ألقى وكيل الوزارة للتنمية الاجتماعية، سليمان الزبن، كلمة قال فيها: إن إقامة الوزارة لهذا الملتقى يأتي لتسليط الضوء على أهمية مراكز ضيافة الأطفال ودورها الإيجابي في خدمة الأسرة والطفل، وكذلك استعراض أبرز المعوقات التي تواجه مجال ضيافة الأطفال، وطرح الرؤى والمقترحات للرقي بالخدمات التي تقدمها هذه المراكز.

وأكد وكيل الوزارة للتنمية الاجتماعية، على دعم الوزارة لنشاط مراكز الضيافة والمستثمرين فيه، والتوسع في إنشاء تلك المراكز لتهيئة البيئة المناسبة لأطفالنا، وتمكين المرأة العاملة والدارسة على زيادة إنتاجيتها، لافتًا إلى سعي الوزارة حاليًّا على تطوير القواعد المنظمة لمراكز ضيافة الأطفال وإمكانية تيسير إصدار التراخيص بشرط عدم الإخلال بشروط السلامة وجودة الخدمة، وتلا ذلك عدد من الكلمات لبنك التنمية الاجتماعية وصندوق تنمية الموارد البشرية «هدف».

وفي ختام الحفل كرَّم أمير منطقة الرياض عددًا من المراكز المتميزة لضيافة الأطفال وهي «مركز غرفة مواهب لضيافة الأطفال»، و«مركز أمانة لرعاية وخدمة الطفل»، و«مركز بيتي الثاني لضيافة الطفل».

بعدها بدأت فاعليات الملتقى بالجلسة الحوارية مع ثلاث من المراكز الناجحة في ضيافة الأطفال، ثم عقدت ورشتين عمل استهدفت المستثمرات في مراكز ضيافة الأطفال واللجان الفنية في مراكز التنمية الاجتماعية؛ حيث عقدت الورشة الأولى بعنوان «مراكز ضيافة الأطفال.. رؤية استثمارية»، والورشة الثانية بعنوان «الإجراءات الإدارية والفنية لمراكز ضيافة الأطفال».

ومن أبرز أهداف الملتقى؛ تعزيز المفاهيم القيمية لرعاية الطفولة في إطار ما تقدمه مراكز ضيافة الأطفال من خدمات، وتحديد الفرق في مفهوم الرعاية بين مراكز ضيافة الأطفال، وحضانات وزارة التعليم.

كما تتضمن الأهداف التعريف بالإجراءات التنظيمية لإنشاء وتشغيل مراكز ضيافة الأطفال، وتسويق جدوى إنشاء وتشغيل مراكز ضيافة الأطفال لدى الجهات الاعتبارية والمستثمرين في إطار المسؤولية المجتمعية، وبناء شراكات تكاملية بين الجهات ذات العلاقة والداعمة لأدوار مراكز ضيافة الأطفال، وتطوير وتنمية مستوى الأداء والجودة في إجراءات وخدمات مراكز ضيافة الأطفال، وتمكين المرأة للقيام بدورها في خدمة المجتمع من خلال إتاحة فرص عمل في مجال رعاية الطفولة.

2019-03-27T22:20:45+03:00 رعى الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، اليوم الأربعاء، الملتقى الأول لمراكز ضيافة الأطفال تحت شعار «ضيافتنا أمان لأطفالنا»، بحضور وزير العمل وا
أمير الرياض يرعى الملتقى الأول لمراكز ضيافة الأطفال بحضور وزير العمل
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

أمير الرياض يرعى الملتقى الأول لمراكز ضيافة الأطفال بحضور وزير العمل

استعرض خطط وأهداف النشاط وإبرازه كفرصة استثمارية

أمير الرياض يرعى الملتقى الأول لمراكز ضيافة الأطفال بحضور وزير العمل
  • 98
  • 0
  • 0
فريق التحرير
20 رجب 1440 /  27  مارس  2019   10:20 م

رعى الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، اليوم الأربعاء، الملتقى الأول لمراكز ضيافة الأطفال تحت شعار «ضيافتنا أمان لأطفالنا»، بحضور وزير العمل والتنمية الاجتماعية، أحمد بن سليمان الراجحي، والذي نظمته وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ممثلة بوكالة التنمية الاجتماعية بمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني.

وعند وصول أمير منطقة الرياض، افتتح المعرض المصاحب للملتقى وتجول على أركانه، ثم أخذ مكانه في الحفل الذي افتُتح بآيات من الذكر الحكيم، تلاها الطفل عبدالله القحطاني، ثُم قدم مجموعة من الأطفال أنشودة ترحيبية أعقبها قصيدة وطنية ألقاها الطفل عبدالعزيز العيسى، بعدها اطلع الحضور على عرض مرئي عن مراكز ضيافة الأطفال.

عقب ذلك، ألقى وكيل الوزارة للتنمية الاجتماعية، سليمان الزبن، كلمة قال فيها: إن إقامة الوزارة لهذا الملتقى يأتي لتسليط الضوء على أهمية مراكز ضيافة الأطفال ودورها الإيجابي في خدمة الأسرة والطفل، وكذلك استعراض أبرز المعوقات التي تواجه مجال ضيافة الأطفال، وطرح الرؤى والمقترحات للرقي بالخدمات التي تقدمها هذه المراكز.

وأكد وكيل الوزارة للتنمية الاجتماعية، على دعم الوزارة لنشاط مراكز الضيافة والمستثمرين فيه، والتوسع في إنشاء تلك المراكز لتهيئة البيئة المناسبة لأطفالنا، وتمكين المرأة العاملة والدارسة على زيادة إنتاجيتها، لافتًا إلى سعي الوزارة حاليًّا على تطوير القواعد المنظمة لمراكز ضيافة الأطفال وإمكانية تيسير إصدار التراخيص بشرط عدم الإخلال بشروط السلامة وجودة الخدمة، وتلا ذلك عدد من الكلمات لبنك التنمية الاجتماعية وصندوق تنمية الموارد البشرية «هدف».

وفي ختام الحفل كرَّم أمير منطقة الرياض عددًا من المراكز المتميزة لضيافة الأطفال وهي «مركز غرفة مواهب لضيافة الأطفال»، و«مركز أمانة لرعاية وخدمة الطفل»، و«مركز بيتي الثاني لضيافة الطفل».

بعدها بدأت فاعليات الملتقى بالجلسة الحوارية مع ثلاث من المراكز الناجحة في ضيافة الأطفال، ثم عقدت ورشتين عمل استهدفت المستثمرات في مراكز ضيافة الأطفال واللجان الفنية في مراكز التنمية الاجتماعية؛ حيث عقدت الورشة الأولى بعنوان «مراكز ضيافة الأطفال.. رؤية استثمارية»، والورشة الثانية بعنوان «الإجراءات الإدارية والفنية لمراكز ضيافة الأطفال».

ومن أبرز أهداف الملتقى؛ تعزيز المفاهيم القيمية لرعاية الطفولة في إطار ما تقدمه مراكز ضيافة الأطفال من خدمات، وتحديد الفرق في مفهوم الرعاية بين مراكز ضيافة الأطفال، وحضانات وزارة التعليم.

كما تتضمن الأهداف التعريف بالإجراءات التنظيمية لإنشاء وتشغيل مراكز ضيافة الأطفال، وتسويق جدوى إنشاء وتشغيل مراكز ضيافة الأطفال لدى الجهات الاعتبارية والمستثمرين في إطار المسؤولية المجتمعية، وبناء شراكات تكاملية بين الجهات ذات العلاقة والداعمة لأدوار مراكز ضيافة الأطفال، وتطوير وتنمية مستوى الأداء والجودة في إجراءات وخدمات مراكز ضيافة الأطفال، وتمكين المرأة للقيام بدورها في خدمة المجتمع من خلال إتاحة فرص عمل في مجال رعاية الطفولة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك