Menu


دخول آلاف من القوات التركية والجيش الحر الأراضي السورية

استهداف سيارة تقلّ أعضاء من حزب العمال في إقليم كردستان

عبَر آلاف المقاتلين التابعين للجيش السوري الحر المعارض والجيش التركي، الحدودَ التركية السورية إلى مدينة جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي، مساء الاثنين. وقال مص
دخول آلاف من القوات التركية والجيش الحر الأراضي السورية
  • 2532
  • 0
  • 2
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

عبَر آلاف المقاتلين التابعين للجيش السوري الحر المعارض والجيش التركي، الحدودَ التركية السورية إلى مدينة جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي، مساء الاثنين.

وقال مصدر في الجيش السوري الحر: إنَّ «حوالي 8 آلاف مقاتل من فصائل المعارضة، إضافة إلى قوات من الجيش التركي معزَّزة بمئات الآليات العسكرية التي تضمّ دبابات ومدرعات، عَبَرت من بوابة كركميش التركية إلى مدينة جرابلس الحدودية بريف حلب الشمالي الشرقي، وتوجّهت إلى جنوب مدينة جرابلس باتجاه خط الجبهة مع قوات سوريا الديمقراطية (قسد)على أطراف مدينة منبج».

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة الأنباء الألمانية: « هذه الدفعة الأولى من قوات الجيش الوطني التي سوف تشارك الجيش التركي المعارك ضد قسد في معارك شرق الفرات».

وأكَّد المصدر «بعد وصول تلك التعزيزات العسكرية، إضافة إلى القوات المرابطة على خطوط الجبهة مع قسد في شمال مدينة منبج، فإنَّ هذه القوات تنتظر ساعة الصفر للتحرُّك باتجاه مدينة منبج».

وكانت تركيا جمعت يوم الجمعة قادة فصائل المعارضة في الجيش الحر والجبهة الوطنية للتحرير، وأعلنت عن اندماج جميع القوات في الجيش لذي سوف يشارك في معارك شرق الفرات.

يشار إلى أنَّ المدفعية والطيران التركي قد استهدفا مساء الاثنين مواقع للقوات الكردية في منطقة المالكية شمال شرق محافظة الحسكة شمال شرق سوريا، فيما أعلن مصدر حكومي عراقي أنَّ طائرات تركية استهدفت سيارة تقلّ أعضاء من حزب العمال الكردستاني (بي كيه كيه) التركي قرب قرية تابعة لإقليم كردستان العراق على الحدود مع سوريا.

وقال سرور سعيد مدير ناحية رزكاري لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.ا)، مساء الاثنين: إنَّ «الطائرات التركية استهدفت سيارة كانت تقل أعضاء في حزب العمال الكردستاني قرب قرية بيشخابوور التابعة لناحية رزكاري الواقعة على الحدود مع سوريا».

وأضاف أنه لم تُعْرَف الخسائر بين مستقلي السيارة المستهدفة إلا أنَّ القصف أدَّى إلى نشر الخوف والرعب بين سكان القرية.

وتابع: «على الرغم من أنَّ القصف كان قريبًا من المناطق السكنية، ولكن لحسن الحظ لم يسفر عن أية خسائر بين صفوف المدنيين».

وأشار إلى أنَّ «هذه أول مرة تستهدف الطائرات التركية مواقع في المنطقة وأنَّ قرية بيشخابور هي قرية تقع على الحدود مع سوريا وجميع سكانها من المسيحيين والإيزيديين».

وتقوم الطائرات التركية بين الحين والآخر بقصف مواقع لحزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه كمنظمة إرهابية، في مناطق بإقليم كردستان.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك