Menu
قبل حكم مرتقب.. الأمم المتحدة تحرج أردوغان: هؤلاء حقوقيون لا إرهابيين

أعربت المقررة الخاصة الجديدة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان، ماري لولر، اليوم الجمعة، عن «قلق عميق حيال توجيه تهمة الإرهاب لـ11 مدافعًا عن حقوق الإنسان في تركيا»، مطالبة أنقرة بإسقاط تهم الإرهاب عن الحقوقيين المعتقلين.

وتجري اليوم الجمعة محاكمة النشطاء البارزين في مجال حقوق الإنسان، بعد 3 سنوات من اعتقالهم، حيث يواجهون تهمًا بالإرهاب، فيما قالت منظمة العفو الدولية إنه لا أساس لها من الصحة.

ومن بين المتهمين، مديران سابقان لمنظمة العفو الدولية في تركيا والمواطن الألماني بيتر ستودتنر، والمواطن السويدي علي جرافي، وهم يواجهون جميعا عقوبة السجن لمدة قد تصل إلى 15 سنة.

وبحسب بيان المقررة الأممية، الذي نقله عنها المكتب الإعلامي للأمم المتحدة: «قد تصل عقوبة المتهمين إلى السجن لمدة 15 عامًا بسبب عملهم في مجال حقوق الإنسان.. بعد ثلاث سنوات من اعتقالهم، فإن الأدلة التي تم جمعها لدعم الاتهامات لم توضح بعد كيف بلغت أنشطتهم مستوى الإرهاب».

ولفتت الخبيرة الأممية إلى أن الاعتقالات وقعت في «وقت يتسم بحساسية سياسية خاصة في تركيا»، مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى حينها لمحاولة الانقلاب في عام 2016، داعية الحكومة التركية والنيابة العامة إلى «إظهار القوة من خلال إسقاط التهم، عندما لا تتمكن أدلة التحقيقات من تثبيتها».

المتهمون، هم من يعرفون بمجموعة «إسطنبول 10»، داهمتهم الشرطة التركية في يوليو 2017، خلال ورشة عمل حول حقوق الإنسان، ولاحقا حاول المدعي العام ربط المدافعين عن حقوق الإنسان بمنظمات إرهابية مختلفة من خلال أدلة تم جمعها فقط بعد إلقاء القبض عليهم، بحسب الخبيرة الأممية، ولا يزال يقبع في السجون التركية آلاف الناشطين الذين تمّ القبض عليهم في السنوات الأخيرة ضمن حملة أنقرة الواسعة النطاق ضدّ المعارضة.

اقرأ أيضا:

شاهد.. أردوغان يهين وزير الخارجية القطري وكبار مساعديه في حضرة تميم
أردوغان يجنِّد 8 آلاف جاسوس لتعقب معارضيه في ألمانيا

2020-07-08T18:07:11+03:00 أعربت المقررة الخاصة الجديدة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان، ماري لولر، اليوم الجمعة، عن «قلق عميق حيال توجيه تهمة الإرهاب لـ11 مدافعًا عن حقوق الإنسان
قبل حكم مرتقب.. الأمم المتحدة تحرج أردوغان: هؤلاء حقوقيون لا إرهابيين
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

قبل حكم مرتقب.. الأمم المتحدة تحرج أردوغان: هؤلاء حقوقيون لا إرهابيين

قواته تعتقل 11 ناشطًا منذ 3 أعوام بينهم مسؤولون بـ«العفو الدولية»..

قبل حكم مرتقب.. الأمم المتحدة تحرج أردوغان: هؤلاء حقوقيون لا إرهابيين
  • 1621
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 ذو القعدة 1441 /  03  يوليو  2020   12:42 م

أعربت المقررة الخاصة الجديدة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان، ماري لولر، اليوم الجمعة، عن «قلق عميق حيال توجيه تهمة الإرهاب لـ11 مدافعًا عن حقوق الإنسان في تركيا»، مطالبة أنقرة بإسقاط تهم الإرهاب عن الحقوقيين المعتقلين.

وتجري اليوم الجمعة محاكمة النشطاء البارزين في مجال حقوق الإنسان، بعد 3 سنوات من اعتقالهم، حيث يواجهون تهمًا بالإرهاب، فيما قالت منظمة العفو الدولية إنه لا أساس لها من الصحة.

ومن بين المتهمين، مديران سابقان لمنظمة العفو الدولية في تركيا والمواطن الألماني بيتر ستودتنر، والمواطن السويدي علي جرافي، وهم يواجهون جميعا عقوبة السجن لمدة قد تصل إلى 15 سنة.

وبحسب بيان المقررة الأممية، الذي نقله عنها المكتب الإعلامي للأمم المتحدة: «قد تصل عقوبة المتهمين إلى السجن لمدة 15 عامًا بسبب عملهم في مجال حقوق الإنسان.. بعد ثلاث سنوات من اعتقالهم، فإن الأدلة التي تم جمعها لدعم الاتهامات لم توضح بعد كيف بلغت أنشطتهم مستوى الإرهاب».

ولفتت الخبيرة الأممية إلى أن الاعتقالات وقعت في «وقت يتسم بحساسية سياسية خاصة في تركيا»، مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى حينها لمحاولة الانقلاب في عام 2016، داعية الحكومة التركية والنيابة العامة إلى «إظهار القوة من خلال إسقاط التهم، عندما لا تتمكن أدلة التحقيقات من تثبيتها».

المتهمون، هم من يعرفون بمجموعة «إسطنبول 10»، داهمتهم الشرطة التركية في يوليو 2017، خلال ورشة عمل حول حقوق الإنسان، ولاحقا حاول المدعي العام ربط المدافعين عن حقوق الإنسان بمنظمات إرهابية مختلفة من خلال أدلة تم جمعها فقط بعد إلقاء القبض عليهم، بحسب الخبيرة الأممية، ولا يزال يقبع في السجون التركية آلاف الناشطين الذين تمّ القبض عليهم في السنوات الأخيرة ضمن حملة أنقرة الواسعة النطاق ضدّ المعارضة.

اقرأ أيضا:

شاهد.. أردوغان يهين وزير الخارجية القطري وكبار مساعديه في حضرة تميم
أردوغان يجنِّد 8 آلاف جاسوس لتعقب معارضيه في ألمانيا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك