Menu
متى ينبغي استئصال اللوزتين؟

قال الدكتور أولريش فيجلر، إن الاستئصال ينبغي ألا يكون الخيار الأول لعلاج التهاب اللوزتين لدى الأطفال؛ للحفاظ على وظيفة الحماية، التي تؤديها اللوزتان، من ناحية، ولتجنُّب المضاعفات المحتملة مثل النزيف من ناحية أخرى.

وأضاف طبيب الأطفال الألماني، أنه يمكن التفكير في اللجوء إلى الاستئصال في حال إصابة الطفل بالتهاب اللوزتين بشكل متكرر، بمعدل لا يقل عن 5 أو 6 مرات في العام.

وتبعًا للحالة، يمكن الاكتفاء بالاستئصال الجزئي للوزتين للحفاظ على الوظيفة المناعية، وللحد من خطر المضاعفات.

وأشار فيجلر، إلى أن التهاب اللوزتين هو التهاب بكتيري أو فيروسي يصيب اللوزتين، تتمثل أعراضه في تورم اللوزتين واحمرارهما بشدة، واحتقان الحلق وصعوبات البلع، وتورم الغدد الليمفاوية بالعنق والشعور بآلام بها، بالإضافة إلى الحمى (أعلى من 38 درجة مئوية)، والصداع والتعب والإعياء.

2020-01-13T09:05:39+03:00 قال الدكتور أولريش فيجلر، إن الاستئصال ينبغي ألا يكون الخيار الأول لعلاج التهاب اللوزتين لدى الأطفال؛ للحفاظ على وظيفة الحماية، التي تؤديها اللوزتان، من ناحية،
متى ينبغي استئصال اللوزتين؟
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

متى ينبغي استئصال اللوزتين؟

طبيب نصح بألا يكون التخلص منهما الخيار الأول

متى ينبغي استئصال اللوزتين؟
  • 16
  • 0
  • 0
فريق التحرير
18 جمادى الأول 1441 /  13  يناير  2020   09:05 ص

قال الدكتور أولريش فيجلر، إن الاستئصال ينبغي ألا يكون الخيار الأول لعلاج التهاب اللوزتين لدى الأطفال؛ للحفاظ على وظيفة الحماية، التي تؤديها اللوزتان، من ناحية، ولتجنُّب المضاعفات المحتملة مثل النزيف من ناحية أخرى.

وأضاف طبيب الأطفال الألماني، أنه يمكن التفكير في اللجوء إلى الاستئصال في حال إصابة الطفل بالتهاب اللوزتين بشكل متكرر، بمعدل لا يقل عن 5 أو 6 مرات في العام.

وتبعًا للحالة، يمكن الاكتفاء بالاستئصال الجزئي للوزتين للحفاظ على الوظيفة المناعية، وللحد من خطر المضاعفات.

وأشار فيجلر، إلى أن التهاب اللوزتين هو التهاب بكتيري أو فيروسي يصيب اللوزتين، تتمثل أعراضه في تورم اللوزتين واحمرارهما بشدة، واحتقان الحلق وصعوبات البلع، وتورم الغدد الليمفاوية بالعنق والشعور بآلام بها، بالإضافة إلى الحمى (أعلى من 38 درجة مئوية)، والصداع والتعب والإعياء.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك