Menu
السعودية والإمارات والبحرين.. تحرك خليجي لتطوير سباقات الخيل

يبدأ رؤساء مجالس إدارات أندية سباقات الخيل، في المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة، التعاون في مجال سباقات الخيل والعمل على سياسة تطويرية موحدة؛ لتطوير البطولات في المنطقة من خلال محادثات تتضمن العديد من الجوانب المهمة مثل الحجر الصحي للخيل، وتسهيل إجراءات السفر، بالإضافة إلى جدولة المنافسات، ومشاركة المعرفة وتبادل الخبرات بين ملاك ومنتجي الجياد ومدربيها في هذه الدول.

وستبدأ المحادثات الأولية بين نادي سباقات الخيل السعودي، ونادي راشد للفروسية، وسباق الخيل البحريني، ونادي دبي لسباق الخيل، في نهاية الموسم الحالي للسباق في المنطقة، من خلال الرؤية المشتركة لرؤساء مجالس إدارات هذه الأندية بأن هنالك مجالًا واسعًا للتعاون والوصول إلى نقاط مشتركة لتطوير هذه السباقات وما يترتب عليها من خدمات وإجراءات مصاحبة.

وفي هذا الصدد، قال الأمير بندر بن خالد الفيصل، رئيس مجلس إدارة نادي سباقات الخيل: «في ظل ما تشهده سباقات الخيل من تطور متزايد لسباقات المنطقة، رأينا كمجموعة أنه حان الوقت لبدء المحادثات وتسليط الضوء على فرص العمل المشترك، والتركيز على تطوير السباقات التي تقام في البلدان الثلاثة، والعمل في الوقت نفسه على استقطاب أكبر عدد ممكن من المشاركين الدوليين وتطوير معايير السباق في المنطقة بأكملها»

وأضاف الفيصل: «ما زلنا في المرحلة الأولية من المحادثات التي تضم مبدئيًا المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين والإمارات العربية المتحدة، ونعمل على وضع حجر الأساس لتعاون خليجي موسع بما يعود بالفائدة على السباقات المحلية والعالمية بشكل عام، مع منح المجال أمام الملاك والمدربين للمشاركة بجيادهم في سباقات متعددة، وتبادل الخبرات واكتسابها فيما بينهم والرفع من معايير سباقات الخيل».

من جانبه، أكد الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة، رئيس الهيئة العليا لنادي راشد للفروسية في البحرين: «لسباقات الخيل مكانة عظيمة وخاصة في قلوب محبي هذه الرياضة في المنطقة، وهذا الشغف الكبير لهذه الرياضة يعد حافزًا لنا على جميع الأصعدة للإسهام في تطوير برنامج يعود بالنفع على سباقات المنطقة».

وأضاف آل خليفة: «نتطلع لفرصة تعاون وتوحيد الجهود لدعم سباقات الخيل في المنطقة، والاستفادة من نقاط القوة التي نملكها للارتقاء بالمعايير ومستوى المنافسة، وإن كانت المحادثات ما زالت في مرحلها الأولية، إلا أن حجم الفرص المطروحة يدعو للتفاؤل».

بدوره، أعرب الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة نادي دبي لسباق الخيل، عن سعادته بهذا التعاون المشترك الذي يهدف إلى فتح آفاق جديدة على مستوى سباقات الخيل في المنطقة من خلال استثمار التجارب الخليجية في تنظيم كبرى الفعاليات والبطولات الدولية.

ولفت إلى أن التعاون سيسهم في تلبية تطلعات ورغبات جميع الأطراف المعنية في عالم صناعة الخيل من ملاك وفرسان ومدربين، خاصة أن هذه المباحثات الخليجية قد ترسم خارطة طريق جديدة لتذليل أهم العقبات والصعوبات التي قد تواجه أهل الخيل.

وأشار رئيس مجلس إدارة نادي دبي لسباق الخيل، إلى أن رياضة الآباء والأجداد تحتل مكانة خاصة في قلوب أهل الخليج، ويُعد العمل الخليجي المشترك خطوة إيجابية ستجني ثمارها خاصة في ظل النمو المتسارع الذي تشهده سباقات الخيل في المنطقة وتترجمه السباقات العالمية التي تحتضنها دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين.

اقرأ أيضًا:

مدرب الهلال يرسم خارطة طريق الفوز على أجمك

تدخل جراحي ينهي موسم زياد الصحفي مع الاتحاد

2021-09-29T23:07:48+03:00 يبدأ رؤساء مجالس إدارات أندية سباقات الخيل، في المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة، التعاون في مجال سباقات الخيل والعمل على س
السعودية والإمارات والبحرين.. تحرك خليجي لتطوير سباقات الخيل
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

السعودية والإمارات والبحرين.. تحرك خليجي لتطوير سباقات الخيل

وضع حجر الأساس لتعاون موسع

السعودية والإمارات والبحرين.. تحرك خليجي لتطوير سباقات الخيل
  • 107
  • 0
  • 0
فريق التحرير
14 رمضان 1442 /  26  أبريل  2021   09:33 م

يبدأ رؤساء مجالس إدارات أندية سباقات الخيل، في المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة، التعاون في مجال سباقات الخيل والعمل على سياسة تطويرية موحدة؛ لتطوير البطولات في المنطقة من خلال محادثات تتضمن العديد من الجوانب المهمة مثل الحجر الصحي للخيل، وتسهيل إجراءات السفر، بالإضافة إلى جدولة المنافسات، ومشاركة المعرفة وتبادل الخبرات بين ملاك ومنتجي الجياد ومدربيها في هذه الدول.

وستبدأ المحادثات الأولية بين نادي سباقات الخيل السعودي، ونادي راشد للفروسية، وسباق الخيل البحريني، ونادي دبي لسباق الخيل، في نهاية الموسم الحالي للسباق في المنطقة، من خلال الرؤية المشتركة لرؤساء مجالس إدارات هذه الأندية بأن هنالك مجالًا واسعًا للتعاون والوصول إلى نقاط مشتركة لتطوير هذه السباقات وما يترتب عليها من خدمات وإجراءات مصاحبة.

وفي هذا الصدد، قال الأمير بندر بن خالد الفيصل، رئيس مجلس إدارة نادي سباقات الخيل: «في ظل ما تشهده سباقات الخيل من تطور متزايد لسباقات المنطقة، رأينا كمجموعة أنه حان الوقت لبدء المحادثات وتسليط الضوء على فرص العمل المشترك، والتركيز على تطوير السباقات التي تقام في البلدان الثلاثة، والعمل في الوقت نفسه على استقطاب أكبر عدد ممكن من المشاركين الدوليين وتطوير معايير السباق في المنطقة بأكملها»

وأضاف الفيصل: «ما زلنا في المرحلة الأولية من المحادثات التي تضم مبدئيًا المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين والإمارات العربية المتحدة، ونعمل على وضع حجر الأساس لتعاون خليجي موسع بما يعود بالفائدة على السباقات المحلية والعالمية بشكل عام، مع منح المجال أمام الملاك والمدربين للمشاركة بجيادهم في سباقات متعددة، وتبادل الخبرات واكتسابها فيما بينهم والرفع من معايير سباقات الخيل».

من جانبه، أكد الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة، رئيس الهيئة العليا لنادي راشد للفروسية في البحرين: «لسباقات الخيل مكانة عظيمة وخاصة في قلوب محبي هذه الرياضة في المنطقة، وهذا الشغف الكبير لهذه الرياضة يعد حافزًا لنا على جميع الأصعدة للإسهام في تطوير برنامج يعود بالنفع على سباقات المنطقة».

وأضاف آل خليفة: «نتطلع لفرصة تعاون وتوحيد الجهود لدعم سباقات الخيل في المنطقة، والاستفادة من نقاط القوة التي نملكها للارتقاء بالمعايير ومستوى المنافسة، وإن كانت المحادثات ما زالت في مرحلها الأولية، إلا أن حجم الفرص المطروحة يدعو للتفاؤل».

بدوره، أعرب الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة نادي دبي لسباق الخيل، عن سعادته بهذا التعاون المشترك الذي يهدف إلى فتح آفاق جديدة على مستوى سباقات الخيل في المنطقة من خلال استثمار التجارب الخليجية في تنظيم كبرى الفعاليات والبطولات الدولية.

ولفت إلى أن التعاون سيسهم في تلبية تطلعات ورغبات جميع الأطراف المعنية في عالم صناعة الخيل من ملاك وفرسان ومدربين، خاصة أن هذه المباحثات الخليجية قد ترسم خارطة طريق جديدة لتذليل أهم العقبات والصعوبات التي قد تواجه أهل الخيل.

وأشار رئيس مجلس إدارة نادي دبي لسباق الخيل، إلى أن رياضة الآباء والأجداد تحتل مكانة خاصة في قلوب أهل الخليج، ويُعد العمل الخليجي المشترك خطوة إيجابية ستجني ثمارها خاصة في ظل النمو المتسارع الذي تشهده سباقات الخيل في المنطقة وتترجمه السباقات العالمية التي تحتضنها دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين.

اقرأ أيضًا:

مدرب الهلال يرسم خارطة طريق الفوز على أجمك

تدخل جراحي ينهي موسم زياد الصحفي مع الاتحاد

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك