Menu
العراق يدخل في مفاوضات مع شركات أجنبية لتطوير حقول الغاز

أعلن وزيز النفط العراقي إحسان عبدالجبار دخول وزارته في مفاوضات مع شركات أجنبية، أبرزها توتال الفرنسية لاستثمار الغاز في عدد من الحقول، خاصة عكاس والمنصورية ومجمع أرطاوي؛ لسدّ متطلبات احتياجات العراق من الغاز.

وقال الوزير، اليوم الأحد، إنَّ وزارة النفط تعمل على التخلص من ظاهرة حرق الغاز المصاحب لإنتاج النفط والغاز الحر من خلال الدخول في مفاوضات لاستثمار الغاز مع شركات عالمية والقضاء على هذه الظاهرة وتحقيق مستويات إنتاج تصل إلى ملياري قدم مكعب من الغاز بنهاية عام 2022. وفقًا لصحيفة «الصباح» الحكومية.

وأضاف أنَّ وزارة النفط تجري حاليًا مراجعة معمقة في تفاصيل بنود عقود استثمار الغاز الحر لتجاوز الأخطاء التي وقعت في عقود جولات التراخيص النفطية السابقة ومراجعة كافة الإخفاقات المؤشرة بنقاط الضعف وندرس حاليًا عروض شركات الخدمة التي دخلت في تنافس لتطوير حقول المنصورية وعكاز والحقول المجاورة لاستثمار الغاز الحر في محافظتي الأنبار وديالى.

وكشف الوزير، أنَّ المفاوضات التي أجرتها وزارة النفط مع الشركات النفطية الأجنبية  الكبرى التي تتولى تطوير الحقول النفطية جنوبي العراق بعد هبوط الأسعار على خلفية تفشي فيروس كورونا حول تخفيض تكلفة الإنتاج دعمت قدرة الوزارة على الألتزام بمحددات قرارات منظمة الدول المصدرة للنفط وحلفائها بخفض الإنتاج وتعافي سعر البرميل إلى 50 دولارًا للبرميل، وفقا لمؤشرات الاسواق العالمية.

وأشار إلى أنَّ للشركات النفطية الأجنبية المستثمرة للنفط الخام في العراق مصلحة في التعاون المشترك مع العراق وباستقرار السوق النفطية لتحقيق نسبة متوازنه بالربح لكل برميل منتج وتوفير إيرادات مالية للموازنة العامة الاتحادية للبلاد.

وأوضح عبدالجبار أنَّ وزارة النفط ماضية بخططها لطرح أربعة مصاف جديدة لتكرير النفط الخام للاستثمار أمام الشركات الأجنبية في مدينة الفاو بطاقة  300 ألف برميل يوميًا ومصفاة ميسان والناصرية وكركوك بطاقة 150 ألف برميل يوميًا لكل مصفاة، فضلًا عن البدء في إنشاء  مشاريع عملاقة لتجزئة الغاز المصاحب بطاقة 400 مليون قدم مكعب في منطقة أرطاوي في محافظة البصرة لسد الأستهلاك الداخلي وتصدير الفائض للأسواق العالمية.

اقرأ أيضًا

تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط 3 أشهر.. والتطبيق مطلع يناير المقبل
سلطنة عمان تعلن انخفاض إنتاج النفط خلال نوفمبر الماضي
 

2021-02-15T04:20:51+03:00 أعلن وزيز النفط العراقي إحسان عبدالجبار دخول وزارته في مفاوضات مع شركات أجنبية، أبرزها توتال الفرنسية لاستثمار الغاز في عدد من الحقول، خاصة عكاس والمنصورية ومجم
العراق يدخل في مفاوضات مع شركات أجنبية لتطوير حقول الغاز
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

العراق يدخل في مفاوضات مع شركات أجنبية لتطوير حقول الغاز

أبرزها توتال الفرنسية..

العراق يدخل في مفاوضات مع شركات أجنبية لتطوير حقول الغاز
  • 49
  • 0
  • 0
فريق التحرير
28 ربيع الآخر 1442 /  13  ديسمبر  2020   08:42 ص

أعلن وزيز النفط العراقي إحسان عبدالجبار دخول وزارته في مفاوضات مع شركات أجنبية، أبرزها توتال الفرنسية لاستثمار الغاز في عدد من الحقول، خاصة عكاس والمنصورية ومجمع أرطاوي؛ لسدّ متطلبات احتياجات العراق من الغاز.

وقال الوزير، اليوم الأحد، إنَّ وزارة النفط تعمل على التخلص من ظاهرة حرق الغاز المصاحب لإنتاج النفط والغاز الحر من خلال الدخول في مفاوضات لاستثمار الغاز مع شركات عالمية والقضاء على هذه الظاهرة وتحقيق مستويات إنتاج تصل إلى ملياري قدم مكعب من الغاز بنهاية عام 2022. وفقًا لصحيفة «الصباح» الحكومية.

وأضاف أنَّ وزارة النفط تجري حاليًا مراجعة معمقة في تفاصيل بنود عقود استثمار الغاز الحر لتجاوز الأخطاء التي وقعت في عقود جولات التراخيص النفطية السابقة ومراجعة كافة الإخفاقات المؤشرة بنقاط الضعف وندرس حاليًا عروض شركات الخدمة التي دخلت في تنافس لتطوير حقول المنصورية وعكاز والحقول المجاورة لاستثمار الغاز الحر في محافظتي الأنبار وديالى.

وكشف الوزير، أنَّ المفاوضات التي أجرتها وزارة النفط مع الشركات النفطية الأجنبية  الكبرى التي تتولى تطوير الحقول النفطية جنوبي العراق بعد هبوط الأسعار على خلفية تفشي فيروس كورونا حول تخفيض تكلفة الإنتاج دعمت قدرة الوزارة على الألتزام بمحددات قرارات منظمة الدول المصدرة للنفط وحلفائها بخفض الإنتاج وتعافي سعر البرميل إلى 50 دولارًا للبرميل، وفقا لمؤشرات الاسواق العالمية.

وأشار إلى أنَّ للشركات النفطية الأجنبية المستثمرة للنفط الخام في العراق مصلحة في التعاون المشترك مع العراق وباستقرار السوق النفطية لتحقيق نسبة متوازنه بالربح لكل برميل منتج وتوفير إيرادات مالية للموازنة العامة الاتحادية للبلاد.

وأوضح عبدالجبار أنَّ وزارة النفط ماضية بخططها لطرح أربعة مصاف جديدة لتكرير النفط الخام للاستثمار أمام الشركات الأجنبية في مدينة الفاو بطاقة  300 ألف برميل يوميًا ومصفاة ميسان والناصرية وكركوك بطاقة 150 ألف برميل يوميًا لكل مصفاة، فضلًا عن البدء في إنشاء  مشاريع عملاقة لتجزئة الغاز المصاحب بطاقة 400 مليون قدم مكعب في منطقة أرطاوي في محافظة البصرة لسد الأستهلاك الداخلي وتصدير الفائض للأسواق العالمية.

اقرأ أيضًا

تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط 3 أشهر.. والتطبيق مطلع يناير المقبل
سلطنة عمان تعلن انخفاض إنتاج النفط خلال نوفمبر الماضي
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك