Menu
اكتشاف أقدم مصنع خمور بالعالم في مصر

اكتشف علماء آثار مصريون وأمريكيون ما يعتقدون أنه مصنع الخمور الأقدم المعروف حتى الآن في العالم، في أبرز المواقع الأثرية المصرية، ربما يعود تاريخه إلى عهد الأسرات الأولى. 

ونقلت صحيفة «ذا جارديان» البريطانية عن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصري، مصطفى وزيري، إن المصنع عُثر عليه في منطقة أبيدوس، وهي منطقة مقابر أثرية تقع في الصحراء غرب نهر النيل، على مسافة 150 كم من العاصمة القاهرة. 

وقال إنه على ما يبدو يعود تاريخ المصنع إلى عهد الملك نارمر، المعروف بتوحيد مصر القديمة في بداية عهد الأسرات الأولى، بين عامي 3150-2613 قبل الميلاد. 

ووجد علماء الآثار ثماني وحدات ضخمة، يبلغ طول كل منها حوالي 20 مترًا وعرضها 2.5 متر، وتحوي كل وحدة على 40 من الأحواض الفخارية المرصوصة في صفين، كانت تستخدم لتسخين مزيج من الحبوب والمياة لإنتاج الخمر. 

وكانت البعثة الأثرية برئاسة ماثيو آدامز من جامعة نيويورك وديبورا فيشاك، أستاذ تاريخ الفن المصري وعلم الآثار بجامعة برينستون.

وأوضح آدامز أن الغرض من بناء المصنع في هذا الموقع هو تصنيع الخمور وتوفيرها للطقوس الملكية، بالنظر إلى أن علماء الآثار عثروا على دلائل تظهر استخدام الخمور في طقوس التضحية في مصر القديمة.

2021-02-28T18:25:11+03:00 اكتشف علماء آثار مصريون وأمريكيون ما يعتقدون أنه مصنع الخمور الأقدم المعروف حتى الآن في العالم، في أبرز المواقع الأثرية المصرية، ربما يعود تاريخه إلى عهد الأسرا
اكتشاف أقدم مصنع خمور بالعالم في مصر
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

اكتشاف أقدم مصنع خمور بالعالم في مصر

يعود إلى عصر الملك نارمر..

اكتشاف أقدم مصنع خمور بالعالم في مصر
  • 91
  • 0
  • 0
فريق التحرير
3 رجب 1442 /  15  فبراير  2021   12:45 م

اكتشف علماء آثار مصريون وأمريكيون ما يعتقدون أنه مصنع الخمور الأقدم المعروف حتى الآن في العالم، في أبرز المواقع الأثرية المصرية، ربما يعود تاريخه إلى عهد الأسرات الأولى. 

ونقلت صحيفة «ذا جارديان» البريطانية عن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصري، مصطفى وزيري، إن المصنع عُثر عليه في منطقة أبيدوس، وهي منطقة مقابر أثرية تقع في الصحراء غرب نهر النيل، على مسافة 150 كم من العاصمة القاهرة. 

وقال إنه على ما يبدو يعود تاريخ المصنع إلى عهد الملك نارمر، المعروف بتوحيد مصر القديمة في بداية عهد الأسرات الأولى، بين عامي 3150-2613 قبل الميلاد. 

ووجد علماء الآثار ثماني وحدات ضخمة، يبلغ طول كل منها حوالي 20 مترًا وعرضها 2.5 متر، وتحوي كل وحدة على 40 من الأحواض الفخارية المرصوصة في صفين، كانت تستخدم لتسخين مزيج من الحبوب والمياة لإنتاج الخمر. 

وكانت البعثة الأثرية برئاسة ماثيو آدامز من جامعة نيويورك وديبورا فيشاك، أستاذ تاريخ الفن المصري وعلم الآثار بجامعة برينستون.

وأوضح آدامز أن الغرض من بناء المصنع في هذا الموقع هو تصنيع الخمور وتوفيرها للطقوس الملكية، بالنظر إلى أن علماء الآثار عثروا على دلائل تظهر استخدام الخمور في طقوس التضحية في مصر القديمة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك