Menu
بعد زيارة جروسي المخيبة للآمال.. فرنسا تضع شرطًا لاستئناف المباحثات النووية

شددت فرنسا على ضرورة انطلاق الجولة الجديدة من المباحثات النووية، المقامة في فيينا، على أساس الجولات الست السابقة، وذلك بعد انتهاء زيارة مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافاييل جروسي، إلى طهران بدون أي نتائج ذات قيمة.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الخميس، إن «جولة المباحثات الجديدة يجب أن تبدأ على أساس الجولات السابقة، وألا تبدأ من الصفر». ومن المقرر أن تُستأنف الجولة الجديدة من المباحثات، في الـ29 من نوفمبر الجاري.

جاء ذلك بعدما حذرت باريس من عواقب عدم العودة للتفاوض؛ حيث دعا وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، الأسبوع الماضي، إيران على استكمال مباحثات فيينا النووية.

وقال، في تصريحات صحفية: «اعتقادي أن الأمريكيين مستعدون للعودة إلى المفاوضات من حيث توقفت في يونيو، بطريقة تتيح إنجازها بسرعة. تدرك باريس أنه اعتبارًا من 29 نوفمبر والأيام التي تليه، ما إذا كانت هذه هي الإرادة الإيرانية»،

ومضى، قائلًا: «إذا كانت هذه المناقشات صورية فسنضطر إلى اعتبار خطة العمل الشاملة المشتركة بلا مضمون»، في إشارة إلى الاتفاق النووي مع إيران.

وكان رافاييل جروسي أعلن صراحة، الأربعاء، فشل التوصل إلى تفاهم مع السلطات الإيرانية حول برنامج تفتيش المواقع النووية في البلاد، معربًا عن أسفه من الأمر. ولا يزال تقدم البرنامج النووي لطهران يثير قلقًا لدى المجتمع الدولي.

ومن جهته، اعتبر ناطق باسم الخارجية الأميركية أن إيران عدم التعاون مع الوكالة «مؤشر سيئ حول إرادتها الفعلية على التفاوض للتوصل إلى تسوية في فيينا تعيد إحياء الاتفاق النووي»، لكنه ألمح في الوقت نفسه إلى أنه ما زال من الممكن إنقاذ اتفاق العام 2015.  

 

اقرأ أيضًا:

واشنطن: أزمة الوكالة الذرية مع إيران مؤشر سلبي لمحادثات فيينا النووية

2021-12-03T04:19:11+03:00 شددت فرنسا على ضرورة انطلاق الجولة الجديدة من المباحثات النووية، المقامة في فيينا، على أساس الجولات الست السابقة، وذلك بعد انتهاء زيارة مدير الوكالة الدولية للط
بعد زيارة جروسي المخيبة للآمال.. فرنسا تضع شرطًا لاستئناف المباحثات النووية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بعد زيارة جروسي المخيبة للآمال.. فرنسا تضع شرطًا لاستئناف المباحثات النووية

بعد زيارة جروسي المخيبة للآمال.. فرنسا تضع شرطًا لاستئناف المباحثات النووية
  • 121
  • 0
  • 0
فريق التحرير
20 ربيع الآخر 1443 /  25  نوفمبر  2021   10:50 م

شددت فرنسا على ضرورة انطلاق الجولة الجديدة من المباحثات النووية، المقامة في فيينا، على أساس الجولات الست السابقة، وذلك بعد انتهاء زيارة مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافاييل جروسي، إلى طهران بدون أي نتائج ذات قيمة.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الخميس، إن «جولة المباحثات الجديدة يجب أن تبدأ على أساس الجولات السابقة، وألا تبدأ من الصفر». ومن المقرر أن تُستأنف الجولة الجديدة من المباحثات، في الـ29 من نوفمبر الجاري.

جاء ذلك بعدما حذرت باريس من عواقب عدم العودة للتفاوض؛ حيث دعا وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، الأسبوع الماضي، إيران على استكمال مباحثات فيينا النووية.

وقال، في تصريحات صحفية: «اعتقادي أن الأمريكيين مستعدون للعودة إلى المفاوضات من حيث توقفت في يونيو، بطريقة تتيح إنجازها بسرعة. تدرك باريس أنه اعتبارًا من 29 نوفمبر والأيام التي تليه، ما إذا كانت هذه هي الإرادة الإيرانية»،

ومضى، قائلًا: «إذا كانت هذه المناقشات صورية فسنضطر إلى اعتبار خطة العمل الشاملة المشتركة بلا مضمون»، في إشارة إلى الاتفاق النووي مع إيران.

وكان رافاييل جروسي أعلن صراحة، الأربعاء، فشل التوصل إلى تفاهم مع السلطات الإيرانية حول برنامج تفتيش المواقع النووية في البلاد، معربًا عن أسفه من الأمر. ولا يزال تقدم البرنامج النووي لطهران يثير قلقًا لدى المجتمع الدولي.

ومن جهته، اعتبر ناطق باسم الخارجية الأميركية أن إيران عدم التعاون مع الوكالة «مؤشر سيئ حول إرادتها الفعلية على التفاوض للتوصل إلى تسوية في فيينا تعيد إحياء الاتفاق النووي»، لكنه ألمح في الوقت نفسه إلى أنه ما زال من الممكن إنقاذ اتفاق العام 2015.  

 

اقرأ أيضًا:

واشنطن: أزمة الوكالة الذرية مع إيران مؤشر سلبي لمحادثات فيينا النووية

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك