Menu
غدر كومان.. سواريز يروي كواليس لحظات الانكسار في برشلونة

اعترف الدولي الأوروجوائي لويس سواريز مهاجم فريق أتلتيكو مدريد الإسباني، بأنه شعر بالضيق الشديد على خلفية طعنة نادي برشلونة في انتقالات الصيف الماضي، بعدما قرر فك الارتباط على نحو مهين، بناءً على قرار المدرب الهولندي رونالدو كومان.

وسطَّرت الدموع الفصل الأخير في رواية سواريز مع البلوجرانا، بعدما حزم الحقائب رسميًّا صوب صفوف أتلتيكو مدريد، ليلحق بقائمة طويلة من ضحايا السقوط التاريخي في دوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونخ، التي ضمَّت حتى الآن، أرتورو فيدال، وإيفان راكيتيش، ونيلسون سيميدو.

وأضاف لوزيتو، في تصريحات صحفية عقب المباراة التي فاز فيها منتخب أوروجواي على نظيره التشيلي في تصفيات كأس العالم 2022: «كانت هناك أيام كنت أبكي فيها بسبب الوضع المأساوي الذي عشته في الأيام الأخيرة مع البارسا».

وأوضح مهاجم الروخي بلانكوس صاحب الـ33 عامًا: «جرى إرسالي للتدرب بشكل منفرد، بعيدًا عن باقي عناصر البلوجرانا الـ22، بعد قرار الإقصاء الصادم، لكن زوجتي كانت الوحيدة التي رأت مشاعر الانكسار لديَّ».

ودشن منتخب السيليستي مشوار تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2022، بفوز ثمين على حساب تشيلي، بهدفين مقابل هدف، في مباراة تكفَّل خلالها سواريز بالتوقيع على هدف أوروجواي الأول، في الدقيقة 39، من علامة الجزاء.

وحصدت أوروجواي أول 3 نقاط في تصفيات أمريكا الجنوبية، التي تقام بمشاركة منتخبات القارة العشرة، بنظام دوري من دور واحد، ليتأهل أصحاب المراكز الأربعة الأولى مباشرة للنهائيات، بينما يخوض صاحب المركز الخامس ملحقًا مع ممثل أوقيانوسيا على مقعد آخر في المونديال.

ونجح سواريز، الذي كان قد اقترب من الانتقال إلى يوفنتوس، قبل حالة الجدل التي أُثيرت حول اختبار اللغة الخاص بالحصول على الجنسية الإيطالية، في تحقيق بداية جيدة مع أتلتيكو، وسجَّل هدفين في الظهور الأول أمام غرناطة، ليقود فريق العاصمة لفوز عريض بسداسية مقابل هدف، في سبتمبر الماضي.

ورفض لويس النظر إلى الوراء بعد الوصول إلى محطة أتلتيكو، معتبرًا أن التغيير يكون مهمًّا في كثير من الأحيان في مسيرة اللاعب، خاصةً عندما يجد الترحيب المثالي بين جدران الفريق الجديد، على غرار الطريقة الرائعة التي وجدها في مدريد.

وكان مهاجم برشلونة السابق، انتقل إلى كامب نو في صيف 2014 قادمًا من ليفربول الإنجليزي، وتمكَّن خلال تلك الفترة من المشاركة في 283 مباراة سجَّل خلالها 198 هدفًا، كما حقَّق سواريز مع البارسا 4 بطولات دوري، بجانب نسخة من دوري أبطال أوروبا، و4 كؤوس ملك، وكأس العالم للأندية، وكل من السوبر الأوروبي والسوبر الإسباني.

اقرأ أيضًا:

أوروجواي تستهل تصفيات المونديال بفوز ثمين على تشيلي
سواريز يرد على طعنة برشلونة بـ«3 كلمات».. ويتغزل في أتلتيكو مدريد
 

2020-10-14T10:41:16+03:00 اعترف الدولي الأوروجوائي لويس سواريز مهاجم فريق أتلتيكو مدريد الإسباني، بأنه شعر بالضيق الشديد على خلفية طعنة نادي برشلونة في انتقالات الصيف الماضي، بعدما قرر ف
غدر كومان.. سواريز يروي كواليس لحظات الانكسار في برشلونة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

غدر كومان.. سواريز يروي كواليس لحظات الانكسار في برشلونة

«شعرت بالضيق من طعنة برشلونة»

غدر كومان.. سواريز يروي كواليس لحظات الانكسار في برشلونة
  • 113
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 صفر 1442 /  09  أكتوبر  2020   02:00 م

اعترف الدولي الأوروجوائي لويس سواريز مهاجم فريق أتلتيكو مدريد الإسباني، بأنه شعر بالضيق الشديد على خلفية طعنة نادي برشلونة في انتقالات الصيف الماضي، بعدما قرر فك الارتباط على نحو مهين، بناءً على قرار المدرب الهولندي رونالدو كومان.

وسطَّرت الدموع الفصل الأخير في رواية سواريز مع البلوجرانا، بعدما حزم الحقائب رسميًّا صوب صفوف أتلتيكو مدريد، ليلحق بقائمة طويلة من ضحايا السقوط التاريخي في دوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونخ، التي ضمَّت حتى الآن، أرتورو فيدال، وإيفان راكيتيش، ونيلسون سيميدو.

وأضاف لوزيتو، في تصريحات صحفية عقب المباراة التي فاز فيها منتخب أوروجواي على نظيره التشيلي في تصفيات كأس العالم 2022: «كانت هناك أيام كنت أبكي فيها بسبب الوضع المأساوي الذي عشته في الأيام الأخيرة مع البارسا».

وأوضح مهاجم الروخي بلانكوس صاحب الـ33 عامًا: «جرى إرسالي للتدرب بشكل منفرد، بعيدًا عن باقي عناصر البلوجرانا الـ22، بعد قرار الإقصاء الصادم، لكن زوجتي كانت الوحيدة التي رأت مشاعر الانكسار لديَّ».

ودشن منتخب السيليستي مشوار تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2022، بفوز ثمين على حساب تشيلي، بهدفين مقابل هدف، في مباراة تكفَّل خلالها سواريز بالتوقيع على هدف أوروجواي الأول، في الدقيقة 39، من علامة الجزاء.

وحصدت أوروجواي أول 3 نقاط في تصفيات أمريكا الجنوبية، التي تقام بمشاركة منتخبات القارة العشرة، بنظام دوري من دور واحد، ليتأهل أصحاب المراكز الأربعة الأولى مباشرة للنهائيات، بينما يخوض صاحب المركز الخامس ملحقًا مع ممثل أوقيانوسيا على مقعد آخر في المونديال.

ونجح سواريز، الذي كان قد اقترب من الانتقال إلى يوفنتوس، قبل حالة الجدل التي أُثيرت حول اختبار اللغة الخاص بالحصول على الجنسية الإيطالية، في تحقيق بداية جيدة مع أتلتيكو، وسجَّل هدفين في الظهور الأول أمام غرناطة، ليقود فريق العاصمة لفوز عريض بسداسية مقابل هدف، في سبتمبر الماضي.

ورفض لويس النظر إلى الوراء بعد الوصول إلى محطة أتلتيكو، معتبرًا أن التغيير يكون مهمًّا في كثير من الأحيان في مسيرة اللاعب، خاصةً عندما يجد الترحيب المثالي بين جدران الفريق الجديد، على غرار الطريقة الرائعة التي وجدها في مدريد.

وكان مهاجم برشلونة السابق، انتقل إلى كامب نو في صيف 2014 قادمًا من ليفربول الإنجليزي، وتمكَّن خلال تلك الفترة من المشاركة في 283 مباراة سجَّل خلالها 198 هدفًا، كما حقَّق سواريز مع البارسا 4 بطولات دوري، بجانب نسخة من دوري أبطال أوروبا، و4 كؤوس ملك، وكأس العالم للأندية، وكل من السوبر الأوروبي والسوبر الإسباني.

اقرأ أيضًا:

أوروجواي تستهل تصفيات المونديال بفوز ثمين على تشيلي
سواريز يرد على طعنة برشلونة بـ«3 كلمات».. ويتغزل في أتلتيكو مدريد
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك