Menu


وزير الثقافة: المؤسس وأبناؤه الملوك حافظوا على تراث المملكة وشجعوا الحوار مع العالم

قدّم التهنئة إلى خادم الحرمين الشريفين وولي العهد بذكرى اليوم الوطني

قدَّم الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، وزير الثقافة، التهنئة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وإلى صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن سل
وزير الثقافة: المؤسس وأبناؤه الملوك حافظوا على تراث المملكة وشجعوا الحوار مع العالم
  • 115
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

قدَّم الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، وزير الثقافة، التهنئة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وإلى صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، وإلى الشعب السعودي العزيز، بذكرى اليوم الوطني الـ89، منوّهًا بالمجد الذي خطَّه الأجدادُ وسارَ على دربهم الأحفاد.

وقال وزير الثقافة، إن الأعوام التسعة والثمانين التي أعقبت توحيد البلاد على يدِ الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود (رحمه الله)، كانت مليئة بالأحداث الكبيرة والمنعطفات التاريخية والتحديات الجسام، وقد مضت خضراءَ بعزائم الكبار في المملكة العربية السعودية، وأحالت الجغرافيا المعقدة وصعوبة العيش إلى بلد يشهد التنمية والتطور والرخاء، ويحقق النجاحات على كل الأصعدة. ويبعث السلامَ والاستقرار والعطاء إلى كلِّ المعمورة.

وأشار الوزير إلى أن تلك الأعوام كانت كلها من العطاء الذي لا ينضب، ومن الازدهار الذي لا يتوقف، ومن التقدم والنمو، وكانت أيضًا أعوامًا خضراءَ بدأ فصولَها الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن (طيب الله ثراه).

وقال الوزير إن الملك عبدالعزيز بدأ في بناء الدولة الحديثة، وأَولَى عناية فائقة بالثقافة والتعليم، وقد حمل شعلة التنوير منذ اليوم الأول، وأن نظرته للثقافة لم تكن تقليدية في إطارها المحلِّي، بل ذهبت إلى أبعد من ذلك؛ إذ كان - طيب الله ثراه – مدركًا لأهمية التواصل الثقافي العالمي، ومحفزًا على مدِّ الجسور الثقافية مع الآخر من أجل تعزيز السلام والاستقرار في العالم.

وتابع الوزير أنه في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، يمكن القول بفخر كبير إن القطاع الثقافي شهد دعمًا غير مسبوق في كل جوانبه. كما أنه عَبَرَ منحنى تاريخيًّا جديدًا في الثاني من يونيو من العام الماضي، بعد أن أصدر خادم الحرمين الشريفين أمرًا ملكيًّا يقضي بموجبه تأسيس وزارة الثقافة.

وأكد الوزير أن العاملين في وزارة الثقافة، وشركائها من المبدعين في رحلة تعزيز القطاع الثقافي يستلهمون من سيرة الملك المؤسس وأبنائه الملوك، وتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين ورؤية القيادة الرشيدة الداعمة للثقافة بكل أشكالها، مشيرًا إلى مضيّهم قُدُمًا في رحلتهم الثقافية نحو الحفاظ على التراث التاريخي للمملكة وبناء مستقبل ثقافي تزدهر فيه مختلف أنواع الثقافة والفنون؛ لتثري نمط حياة الفرد، وتسهم في تعزيز الهوية الوطنية، وتشجع الحوار الثقافي مع العالم.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك