Menu
اتحاد الكرة يكشف ملامح برنامج تطوير شامل لكرة القدم النسائية

كشف الاتحاد السعودي لكرة القدم عن برنامج تطوير شامل لكرة القدم النسائية، أعدها الاتحاد ضمن إطار ملف السعودية لاستضافة نهائيات كأس آسيا عام 2027 لأول مرة في المملكة.

وكشف الاتحاد السعودي، من خلال كتيب الاستضافة الذي نشر عبر موقع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أن هذا البرنامج يأتي استنادًا إلى رؤية الملف في إيجاد تجربة جديدة وتبادل جديد وتوسع جديد لكرة القدم الآسيوية، إذ من المقرر أن يبدأ منتصف العام الجاري.

وفي الوقت الذي لا تزال فيه عناصر هذا البرنامج قيد المراجعة والتدقيق، فإن الاتحاد السعودي يطمح إلى إطلاق أنشطته في جميع أنحاء السعودية، بالإضافة إلى فتح الآفاق لتطوير كرة القدم النسائية في منطقة الخليج والقارة الآسيوية بشكلٍ عام.

ومن العناصر الرئيسية لبرنامج تطوير كرة القدم النسائية الجديد تشجيع الفتيات على بدء لعب كرة القدم ومن الأمثلة على ذلك مبادرة دوري كرة القدم المجتمعي للسيدات الذي تم إطلاقه العام الماضي.. كما يهدف البرنامج إلى رفع مستوى فرق الشابات تدريجيًا على مدار الأعوام الخمسة المقبلة حتى تمتلك السعودية والدول المجاورة الإمكانات الكافية التي تؤهلها للمنافسة على المستوى الدولي.

ويرتكز هذا الطموح بعيد المدى على مبادرات عدة، يأتي في مقدمتها «أكاديمية مهد الرياضية» التي أطلقها الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، في سبتمبر الماضي، بخُطَطٍ طموحة لأن تصبح إحدى أكبر الأكاديميات الرياضية في العالم خلال العقد المقبل، وسيكون تطوير كرة القدم للسيدات إحدى أولوياتها الرئيسية خلال الأعوام المقبلة.

من جانبه، المهندس إبراهيم القاسم، أكد الأمين العام للاتحاد السعودي لكرة القدم، على الشغف الجماهيري الكبير تجاه استضافة كأس آسيا 2027، وقال: «يسري شغف كبير في جميع أنحاء المملكة تجاه هذا الملف، ولكم أن تتخيلوا مقدار الطاقة والحماس التي سنشعر بها جميعاً إذا ما تحقق حلمنا بفوز الملف السعودي، لذلك علينا أن نغتنم هذا الزخم لإحراز تقدم ملموس في مجال كرة القدم النسائية».

وأضاف: «تشير أبحاثنا إلى أنه من بين ما يزيد على خمسة ملايين مشجع لكرة القدم في المملكة، تشكل الإناث 33% منهم وتتزايد أعدادهن بشكل مطرد، ولأن هؤلاء المشجعات يستحقّن اهتمامنا الكامل، نأمل أن يقدم إعلاننا اليوم عن برنامج تطوير شامل لكرة القدم النسائية رسالة مشجعة للجميع».

فيما شددت أضواء العريفي، عضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم، المشرفة على تطوير كرة القدم النسائية، على أهمية تكريس شغف المجتمع السعودي بكرة القدم لتمكين النساء والفتيات من المشاركة والاستمتاع بهذه اللعبة، وقالت: «فيما نخوض مسيرة تحول خاصة من خلال رؤية المملكة 2030، فإننا نريد أن نكرس شغفنا المتأصل بهذه اللعبة لنصل إلى ما نطمح إليه».

وأضافت العريفي: «برغم أننا ما زلنا نخطو خطواتنا الأولى في هذا الطريق، لكننا نمتلك رؤية طموحة، وستوفر استضافة نهائيات كأس آسيا 2027 فرصة استثنائية لتسريع خططنا للمستقبل. وهذا يرسل رسالة واضحة إلى الفتيات للمضي قدماً نحو تحقيق تطلعاتهن في هذه الرياضة».

2021-04-06T10:58:44+03:00 كشف الاتحاد السعودي لكرة القدم عن برنامج تطوير شامل لكرة القدم النسائية، أعدها الاتحاد ضمن إطار ملف السعودية لاستضافة نهائيات كأس آسيا عام 2027 لأول مرة في المم
اتحاد الكرة يكشف ملامح برنامج تطوير شامل لكرة القدم النسائية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

اتحاد الكرة يكشف ملامح برنامج تطوير شامل لكرة القدم النسائية

أنشطته تمتد لجميع أنحاء المملكة..

اتحاد الكرة يكشف ملامح برنامج تطوير شامل لكرة القدم النسائية
  • 280
  • 0
  • 0
فريق التحرير
15 شعبان 1442 /  28  مارس  2021   10:03 م

كشف الاتحاد السعودي لكرة القدم عن برنامج تطوير شامل لكرة القدم النسائية، أعدها الاتحاد ضمن إطار ملف السعودية لاستضافة نهائيات كأس آسيا عام 2027 لأول مرة في المملكة.

وكشف الاتحاد السعودي، من خلال كتيب الاستضافة الذي نشر عبر موقع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أن هذا البرنامج يأتي استنادًا إلى رؤية الملف في إيجاد تجربة جديدة وتبادل جديد وتوسع جديد لكرة القدم الآسيوية، إذ من المقرر أن يبدأ منتصف العام الجاري.

وفي الوقت الذي لا تزال فيه عناصر هذا البرنامج قيد المراجعة والتدقيق، فإن الاتحاد السعودي يطمح إلى إطلاق أنشطته في جميع أنحاء السعودية، بالإضافة إلى فتح الآفاق لتطوير كرة القدم النسائية في منطقة الخليج والقارة الآسيوية بشكلٍ عام.

ومن العناصر الرئيسية لبرنامج تطوير كرة القدم النسائية الجديد تشجيع الفتيات على بدء لعب كرة القدم ومن الأمثلة على ذلك مبادرة دوري كرة القدم المجتمعي للسيدات الذي تم إطلاقه العام الماضي.. كما يهدف البرنامج إلى رفع مستوى فرق الشابات تدريجيًا على مدار الأعوام الخمسة المقبلة حتى تمتلك السعودية والدول المجاورة الإمكانات الكافية التي تؤهلها للمنافسة على المستوى الدولي.

ويرتكز هذا الطموح بعيد المدى على مبادرات عدة، يأتي في مقدمتها «أكاديمية مهد الرياضية» التي أطلقها الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، في سبتمبر الماضي، بخُطَطٍ طموحة لأن تصبح إحدى أكبر الأكاديميات الرياضية في العالم خلال العقد المقبل، وسيكون تطوير كرة القدم للسيدات إحدى أولوياتها الرئيسية خلال الأعوام المقبلة.

من جانبه، المهندس إبراهيم القاسم، أكد الأمين العام للاتحاد السعودي لكرة القدم، على الشغف الجماهيري الكبير تجاه استضافة كأس آسيا 2027، وقال: «يسري شغف كبير في جميع أنحاء المملكة تجاه هذا الملف، ولكم أن تتخيلوا مقدار الطاقة والحماس التي سنشعر بها جميعاً إذا ما تحقق حلمنا بفوز الملف السعودي، لذلك علينا أن نغتنم هذا الزخم لإحراز تقدم ملموس في مجال كرة القدم النسائية».

وأضاف: «تشير أبحاثنا إلى أنه من بين ما يزيد على خمسة ملايين مشجع لكرة القدم في المملكة، تشكل الإناث 33% منهم وتتزايد أعدادهن بشكل مطرد، ولأن هؤلاء المشجعات يستحقّن اهتمامنا الكامل، نأمل أن يقدم إعلاننا اليوم عن برنامج تطوير شامل لكرة القدم النسائية رسالة مشجعة للجميع».

فيما شددت أضواء العريفي، عضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم، المشرفة على تطوير كرة القدم النسائية، على أهمية تكريس شغف المجتمع السعودي بكرة القدم لتمكين النساء والفتيات من المشاركة والاستمتاع بهذه اللعبة، وقالت: «فيما نخوض مسيرة تحول خاصة من خلال رؤية المملكة 2030، فإننا نريد أن نكرس شغفنا المتأصل بهذه اللعبة لنصل إلى ما نطمح إليه».

وأضافت العريفي: «برغم أننا ما زلنا نخطو خطواتنا الأولى في هذا الطريق، لكننا نمتلك رؤية طموحة، وستوفر استضافة نهائيات كأس آسيا 2027 فرصة استثنائية لتسريع خططنا للمستقبل. وهذا يرسل رسالة واضحة إلى الفتيات للمضي قدماً نحو تحقيق تطلعاتهن في هذه الرياضة».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك