Menu
استشاري: المملكة ستشهد الأيام المقبلة انخفاضًا بوفيات وحالات كورونا الحرجة

قال استشاري الأمراض المعدية الدكتور سميح غزال، إنَّ المملكة ستشهد خلال الأيام القادمة انخفاضا في الوفيات بفيروس كورونا وكذلك بالنسبة للحالات الحرجة.

وأضاف غزال، خلال مداخلة هاتفية مع «نشرة التاسعة» بقناة «الإخبارية»، أن هناك انخفاضًا بحوالي 40% في أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد خلال الأسبوع الحالي عن الأسابيع السابقة، حيث انخفض المتوسط الأسبوعي تقريبا من 1400 حالة إلى 800 حالة، وتبع ذلك انخفاض في عدد الوفيات، متوقعًا أن تشهد الأسابيع المقبلة انخفاضًا في مرضى العناية الحرجة.

وأضاف: هذه إشارة جيدة لبدء وصولنا إلى بر الأمان مع هذا الفيروس الشرس، ودليل على نجاح الإجراءات المطبقة من قبل السكان، والتي تنقسم إلى عدة خطوط عريضة، أولها التطعيم، ثم الاحترازات، ثم النظم الإدارية المساعدة التي خرجت في الفترة الماضية.

وحول بلوغ المملكة المناعة المجتمعية بعد تطعيم حوالي 60 % من سكانها، قال غزال إن هناك تسارع في معدلات التطعيم بالمملكة، حيث بدأ بحوالي 120 ألف جرعة يوميا، ووصل الآن إلى حوالي نصف مليون جرعة يوميا، كما تشهد هذه الفترة نشاطا في تطعيم فئة الشباب من طلبة المدارس والجامعات الذين بلغت نسبة تطعيمهم حوالي 80-85% لجرعة واحدة على الأقل، وكذلك فئة الموظفين تطبيقا للقانون الصادر بخصوصهم، والآن وصلنا إلى 31 مليون جرعة ومن بينهم 10 ملايين تلقوا الجرعتين، وهذا يقربنا من الوصول إلى المناعة المجتمعية المستهدفة وهي 80% وليس 70% من مجموع السكان، وذلك إذا اعتبرنا ان الطفال دون 12 عاما غير مستهدفين حاليا بالتطعيم ضد كورونا، فالمستهدف هو تعاطي 27 مليون شخص للجرعتين، ووصلنا بالفعل إلى حوالي 60% من المستهدف (80%).

 وأشار غزال إلى حاجة المملكة لحوالي شهر ونصف للوصول إلى المستهدف من حملات التطعيم (80%)، ويمكن التخفيف بعدها من قيود التجمعات ولبس الكمامة والتباعد الجسدي، لكنه شدد على أن ذلك مرتبط بالتعليمات الصحية، فالقرار يعتمد على حيثيات متعددة.         

وحول الحاجة إلى جرعة تطعيم ثالثة ضد فيروس كورونا، أوضح ان احتمال إعطاء جرعة ثالثة امر وارد، لأنه في الغرب بدأ تطبيقها، لكن لفئة معينة من الناس، من ضعيفي الاستجابة المناعية للمحفزات وهم مجموعتان (كبار السن ، ومرضى زراعة الأعضاء) لأنهم يتلقون أدوية تثبط مناعتهم، وبالتالي فالاصابة في هاتين الفئتين او التطعيم لا ينتج عنه كمية كافية من الأجسام المضادة، ولذلك فالرأي العام في الجهات المختصة بهذا المجال هو اعطائهم جرعة ثالثة، وإلى الآن لم يتم أخذ القرار في المملكة بجرعة ثالثة لكنه وارد.  

2021-11-24T08:49:17+03:00 قال استشاري الأمراض المعدية الدكتور سميح غزال، إنَّ المملكة ستشهد خلال الأيام القادمة انخفاضا في الوفيات بفيروس كورونا وكذلك بالنسبة للحالات الحرجة. وأضاف غز
استشاري: المملكة ستشهد الأيام المقبلة انخفاضًا بوفيات وحالات كورونا الحرجة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

استشاري: المملكة ستشهد الأيام المقبلة انخفاضًا بوفيات وحالات كورونا الحرجة

استشاري: المملكة ستشهد الأيام المقبلة انخفاضًا بوفيات وحالات كورونا الحرجة
  • 6523
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 محرّم 1443 /  13  أغسطس  2021   11:48 م

قال استشاري الأمراض المعدية الدكتور سميح غزال، إنَّ المملكة ستشهد خلال الأيام القادمة انخفاضا في الوفيات بفيروس كورونا وكذلك بالنسبة للحالات الحرجة.

وأضاف غزال، خلال مداخلة هاتفية مع «نشرة التاسعة» بقناة «الإخبارية»، أن هناك انخفاضًا بحوالي 40% في أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد خلال الأسبوع الحالي عن الأسابيع السابقة، حيث انخفض المتوسط الأسبوعي تقريبا من 1400 حالة إلى 800 حالة، وتبع ذلك انخفاض في عدد الوفيات، متوقعًا أن تشهد الأسابيع المقبلة انخفاضًا في مرضى العناية الحرجة.

وأضاف: هذه إشارة جيدة لبدء وصولنا إلى بر الأمان مع هذا الفيروس الشرس، ودليل على نجاح الإجراءات المطبقة من قبل السكان، والتي تنقسم إلى عدة خطوط عريضة، أولها التطعيم، ثم الاحترازات، ثم النظم الإدارية المساعدة التي خرجت في الفترة الماضية.

وحول بلوغ المملكة المناعة المجتمعية بعد تطعيم حوالي 60 % من سكانها، قال غزال إن هناك تسارع في معدلات التطعيم بالمملكة، حيث بدأ بحوالي 120 ألف جرعة يوميا، ووصل الآن إلى حوالي نصف مليون جرعة يوميا، كما تشهد هذه الفترة نشاطا في تطعيم فئة الشباب من طلبة المدارس والجامعات الذين بلغت نسبة تطعيمهم حوالي 80-85% لجرعة واحدة على الأقل، وكذلك فئة الموظفين تطبيقا للقانون الصادر بخصوصهم، والآن وصلنا إلى 31 مليون جرعة ومن بينهم 10 ملايين تلقوا الجرعتين، وهذا يقربنا من الوصول إلى المناعة المجتمعية المستهدفة وهي 80% وليس 70% من مجموع السكان، وذلك إذا اعتبرنا ان الطفال دون 12 عاما غير مستهدفين حاليا بالتطعيم ضد كورونا، فالمستهدف هو تعاطي 27 مليون شخص للجرعتين، ووصلنا بالفعل إلى حوالي 60% من المستهدف (80%).

 وأشار غزال إلى حاجة المملكة لحوالي شهر ونصف للوصول إلى المستهدف من حملات التطعيم (80%)، ويمكن التخفيف بعدها من قيود التجمعات ولبس الكمامة والتباعد الجسدي، لكنه شدد على أن ذلك مرتبط بالتعليمات الصحية، فالقرار يعتمد على حيثيات متعددة.         

وحول الحاجة إلى جرعة تطعيم ثالثة ضد فيروس كورونا، أوضح ان احتمال إعطاء جرعة ثالثة امر وارد، لأنه في الغرب بدأ تطبيقها، لكن لفئة معينة من الناس، من ضعيفي الاستجابة المناعية للمحفزات وهم مجموعتان (كبار السن ، ومرضى زراعة الأعضاء) لأنهم يتلقون أدوية تثبط مناعتهم، وبالتالي فالاصابة في هاتين الفئتين او التطعيم لا ينتج عنه كمية كافية من الأجسام المضادة، ولذلك فالرأي العام في الجهات المختصة بهذا المجال هو اعطائهم جرعة ثالثة، وإلى الآن لم يتم أخذ القرار في المملكة بجرعة ثالثة لكنه وارد.  

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك