Menu


السديس: تطور عظيم في بناء الحرم وتوسعة المساحات أضعافًا

التقى منسوبي الجهات الأمنية وثمّن جهودهم

حيَّا الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، اليوم الجمعة، جهود رجال الأمن التابعين لوزارة الداخلية، وأمن الدولة
السديس: تطور عظيم في بناء الحرم وتوسعة المساحات أضعافًا
  • 1320
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

حيَّا الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، اليوم الجمعة، جهود رجال الأمن التابعين لوزارة الداخلية، وأمن الدولة، والرئاسة العامّة، وفرق الكشافة التابعة لوزارة التعليم داخل المسجد الحرام.

جاء ذلك خلال لقائه بعددٍ من منسوبي الجهات الأمنية بالمسجد الحرام، وهي قوات أمن الحج والعمرة، والقوات الخاصة للأمن والحماية، والمديرية العامة للدفاع المدني، وجمعية الكشافة العربية السعودية، وإدارة الأمن والسلامة بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، بحسب بيانٍ صادرٍ عن «رئاسة الحرمين»، اطلعت عليه «عاجل».

وأشاد السديس بأدوار رجال الأمن في إدارة الحشود، والمحافظة على سلامة ضيوف الرحمن، وإرشادهم وتوجيههم وتطبيقهم للخطط الموضوعة، والتي نتج عنها نجاح عمليات التفويج خلال دخول البيت العتيق والخروج منه.

وقال: «أحيي فيكم الجهد العظيم، والروح الجميلة التي عشقت العمل الإنساني، الذي قدمتموه خلال الأيام الماضية (أيام الحج)، فما رأيته بأم عيني في الميدان، ونقلته وسائل الإعلام، يجعلنا نفتخر بأبناء وبنات هذا الوطن العظيم، الذين نشؤوا على العقيدة الصافية التي علمتنا المحافظة على الضروريات الخمس ليعيش المسلم في هذه الدنيا آمنًا مطمئنًا يعمل لدنياه وآخرته، ويعيش المجتمع المسلم أمة واحدة متماسكة كالبنيان، فجهدكم وعملكم داخل المسجد الحرام يحفظ للمسلم دينه وبدنه وعقله وعرضه وماله ليؤدي عبادته بكل يسر وسهولة واطمئنان.. طاف الطائفون وأداء المسلمون عباداتهم وشعائرهم وهم آمنون فهذا بفضل الله -عز وجل- ثم بجهودكم العظيمة، وبما توليه حكومة هذه البلاد المباركة من اهتمام وعناية بالحرمين الشريفين».

وأشار «الرئيس العام» إلى تطوُّرات البناء والتشييد التي شهدها المسجد الحرام خلال الفترة الماضية، وصرّح: «نشاهد اليوم تطورًا عظيمًا في بناء وتشييد المسجد الحرام وتوسعة المساحات أضعاف ما كانت عليه، فهذه الجهود والأعمال تحتاج إلى رجال أشداء رُحَماء، يحفظون للحاج والمعتمر آمنه وسلامته، ويظهرون العطف والرحمة، ويعملون وفق التطلعات التي يسعى لها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان».

وتابع مخاطبًا رجال الأمن: «أنتم اليوم حظيتم بشرف الزمان والمكان، وما تقدمونه من جهود نتشرف بها هي في موازين حسناتكم فما عند الله -عز وجل- لا يضيع، فأوصيكم ونفسي بتقوى الله في السر والعلن وأداء أعمالكم كما عهدناكم بأمنة وإخلاص، فالواجب علينا عظيم كما قال المصطفى عليه السلام (إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم)».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك