Menu
لوشيسكو.. هجوم مرعب وتنوّع مخيف

منذ حط الروماني رازافان لوشيسكو رحاله في الرياض لقيادة أزرق العاصمة السعودية، بات الهلال يمتلك نجاعة هجومية مخيفة، ولم يعد المنافس محليًا وقاريًا يعرف من أين يأتي الخطر، وفي أي زاوية يكمن الشيطان، بعدما اعتمد المدرب الهادئ على تكتيك مرن، يفتح أبواب التألق أمام الجميع، ويتيح تنوعًا هجوميًا مخيفًا.

وعزز لوشيسكو الثقة لدى لاعبي الزعيم، من أجل التقدم نحو مناطق العمليات لدى المنافس، وشن الغزوات على مرمى الخصم؛ لفك طلاسم الدفاعات المتكتلة، التي دائمًا ما يصطدم بها الهلال في أكثر مواجهاته المحلية.

التكتيك الروماني المتنوع، أسفر عن نجاعة هجومية مرعبة للمنافسين، ترجمتها لغة الأرقام إلى توثيق 51 هدفًا أحرزها الهلال تحت قيادة لوشيسكو، في 20 مباراة فقط لحساب جميع المسابقات، وهي الحصيلة التي وقع عليها 13 لاعبًا.

ومن بين 3 أهداف من نيران صديقة، أحرزها لاعبو المنافسين بطريق الخطأ في مرماهم، كان نجوم الهلال يصنعون الفارق بالتوقيع على 48 هدفًا؛ بواقع أكثر من هدفين في المباراة الواحدة، وهي الكتيبة التي يتصدرها الأسد الفرنسي بافيتيمبي جوميز بـ13 هدفًا.

ووقع البرازيلي كارلوس إدواردو على 10 أهداف بقميص الهلال، فيما حضر السوري عمر خربين بـ5 أهداف، رغم الابتعاد لفترات طويلة بداعي الإصابة، وتألق النجم الإيطالي سيباستيان جيوفينكو، متوسط ميدان يوفنتوس السابق، بتسجيل 4 أهداف.

وكان سالم الدوسري حاضرًا في حصاد الأهداف الهلالية، مسجلًا 3 أهداف، وهو الحصاد نفسه الذي وقع عليه البيروفي آندري كاريللو، والقائد الموهوب محمد الشلهوب، فيما أحرز صالح الشهري هدفين.

وتواجد في القائمة 5 لاعبين بواقع هدف وحيد لكل منهم، وهم، سلمان الفرج، ونواف العابد، وهتان باهبري، وعلي البليهي، وعبدالله الحافظ؛ ليبرهن لوشيسكو على أن الخطر لا يكمن فقط في الخط الأمامي، وأن الهلال دائمًا بمن حضر.

ويتأهب الهلال لخوض مباراة من العيار الثقيل لحساب نصف نهائي كأس العالم للأندية، المقامة حاليًا في قطر، عندما يصطدم ببطل أمريكا الجنوبية فريق فلامنجو البرازيلي، غدًا الثلاثاء، في موقعة يرغب من خلالها أبناء لوشيسكو، في مواصلة الزحف نحو المحطة الختامية للمونديال.

ويبدو متوسط الميدان عبدالله عطيف، قريبًا من قيادة الهلال أمام بطل كوبا ليبرتادوريس؛ لتعويض غياب محمد كنو، الذي تلقى البطاقة الحمراء أمام الترجي التونسي، في ربع النهائي المونديال، التي حسمها الزعيم بهدف دون رد .

2019-12-16T15:57:36+03:00 منذ حط الروماني رازافان لوشيسكو رحاله في الرياض لقيادة أزرق العاصمة السعودية، بات الهلال يمتلك نجاعة هجومية مخيفة، ولم يعد المنافس محليًا وقاريًا يعرف من أين يأ
لوشيسكو.. هجوم مرعب وتنوّع مخيف
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


لوشيسكو.. هجوم مرعب وتنوّع مخيف

51 هدفًا في 20 مباراة

لوشيسكو.. هجوم مرعب وتنوّع مخيف
  • 851
  • 0
  • 0
فريق التحرير
19 ربيع الآخر 1441 /  16  ديسمبر  2019   03:57 م

منذ حط الروماني رازافان لوشيسكو رحاله في الرياض لقيادة أزرق العاصمة السعودية، بات الهلال يمتلك نجاعة هجومية مخيفة، ولم يعد المنافس محليًا وقاريًا يعرف من أين يأتي الخطر، وفي أي زاوية يكمن الشيطان، بعدما اعتمد المدرب الهادئ على تكتيك مرن، يفتح أبواب التألق أمام الجميع، ويتيح تنوعًا هجوميًا مخيفًا.

وعزز لوشيسكو الثقة لدى لاعبي الزعيم، من أجل التقدم نحو مناطق العمليات لدى المنافس، وشن الغزوات على مرمى الخصم؛ لفك طلاسم الدفاعات المتكتلة، التي دائمًا ما يصطدم بها الهلال في أكثر مواجهاته المحلية.

التكتيك الروماني المتنوع، أسفر عن نجاعة هجومية مرعبة للمنافسين، ترجمتها لغة الأرقام إلى توثيق 51 هدفًا أحرزها الهلال تحت قيادة لوشيسكو، في 20 مباراة فقط لحساب جميع المسابقات، وهي الحصيلة التي وقع عليها 13 لاعبًا.

ومن بين 3 أهداف من نيران صديقة، أحرزها لاعبو المنافسين بطريق الخطأ في مرماهم، كان نجوم الهلال يصنعون الفارق بالتوقيع على 48 هدفًا؛ بواقع أكثر من هدفين في المباراة الواحدة، وهي الكتيبة التي يتصدرها الأسد الفرنسي بافيتيمبي جوميز بـ13 هدفًا.

ووقع البرازيلي كارلوس إدواردو على 10 أهداف بقميص الهلال، فيما حضر السوري عمر خربين بـ5 أهداف، رغم الابتعاد لفترات طويلة بداعي الإصابة، وتألق النجم الإيطالي سيباستيان جيوفينكو، متوسط ميدان يوفنتوس السابق، بتسجيل 4 أهداف.

وكان سالم الدوسري حاضرًا في حصاد الأهداف الهلالية، مسجلًا 3 أهداف، وهو الحصاد نفسه الذي وقع عليه البيروفي آندري كاريللو، والقائد الموهوب محمد الشلهوب، فيما أحرز صالح الشهري هدفين.

وتواجد في القائمة 5 لاعبين بواقع هدف وحيد لكل منهم، وهم، سلمان الفرج، ونواف العابد، وهتان باهبري، وعلي البليهي، وعبدالله الحافظ؛ ليبرهن لوشيسكو على أن الخطر لا يكمن فقط في الخط الأمامي، وأن الهلال دائمًا بمن حضر.

ويتأهب الهلال لخوض مباراة من العيار الثقيل لحساب نصف نهائي كأس العالم للأندية، المقامة حاليًا في قطر، عندما يصطدم ببطل أمريكا الجنوبية فريق فلامنجو البرازيلي، غدًا الثلاثاء، في موقعة يرغب من خلالها أبناء لوشيسكو، في مواصلة الزحف نحو المحطة الختامية للمونديال.

ويبدو متوسط الميدان عبدالله عطيف، قريبًا من قيادة الهلال أمام بطل كوبا ليبرتادوريس؛ لتعويض غياب محمد كنو، الذي تلقى البطاقة الحمراء أمام الترجي التونسي، في ربع النهائي المونديال، التي حسمها الزعيم بهدف دون رد .

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك