Menu
علماء أمريكيون يعملون على تطوير بخاخ للأنف يحمي من كورونا

يعمل باحثون في جامعة بنسلفانيا بالاشتراك مع شركة ريجينيرون تطوير بخاخ للأنف للحماية من كوفيد 19، ومن المتوقع أن تكون جرعة واحدة من هذا البخاخ كافية للحماية من الفيروس لنحو ستة أشهر، وسيكون علاجًا مكملًا للقاحات المستقبلية المنتظرة.

تكمن الفكرة في البناء على مبدأ العلاج الجيني عن طريق إدخال مادة وراثية عبر الأنف والحلق إلى الخلايا لتحثها على إنتاج أجسام مضادة قوية تمنع العدوى بفيروس كورونا الجديد.

وأوضح البروفيسور جيمس ويلسون، رئيس المشروع في جامعة بنسلفانيا أن ما يميز هذا البخاخ إنه ليس بحاجة الي نظام مناعي قوي لكي يكون فعالًا، مضيفًا إنه يتم إجراء التجارب الآن على الحيوانات.

يأمل الباحثون أن يكون الرذاذ قادرًا على جعل الخلايا الأنفية المصابة تنتج أجسامًا مضادة تتصدى وتحظر لأي إصابة ممكنة في الرئتين.

وأكد الباحثون أن الآثار الجانبية لهذا العقار ستكون أقل من اللقاحات المنتظرة، ومن المتوقع أن ينتهي الباحثون من التجارب علي الحيوانات في يناير وبعدها سيقدمون طلبًا لهيئة الغذاء والدواء للحصول علي موافقة ليقوموا بالتجارب البشرية.

2021-08-17T19:08:04+03:00 يعمل باحثون في جامعة بنسلفانيا بالاشتراك مع شركة ريجينيرون تطوير بخاخ للأنف للحماية من كوفيد 19، ومن المتوقع أن تكون جرعة واحدة من هذا البخاخ كافية للحماية من ا
علماء أمريكيون يعملون على تطوير بخاخ للأنف يحمي من كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

علماء أمريكيون يعملون على تطوير بخاخ للأنف يحمي من كورونا

جرعة واحدة كافية للحماية لنحو ستة أشهر

علماء أمريكيون يعملون على تطوير بخاخ للأنف يحمي من كورونا
  • 461
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 ربيع الآخر 1442 /  02  ديسمبر  2020   12:51 م

يعمل باحثون في جامعة بنسلفانيا بالاشتراك مع شركة ريجينيرون تطوير بخاخ للأنف للحماية من كوفيد 19، ومن المتوقع أن تكون جرعة واحدة من هذا البخاخ كافية للحماية من الفيروس لنحو ستة أشهر، وسيكون علاجًا مكملًا للقاحات المستقبلية المنتظرة.

تكمن الفكرة في البناء على مبدأ العلاج الجيني عن طريق إدخال مادة وراثية عبر الأنف والحلق إلى الخلايا لتحثها على إنتاج أجسام مضادة قوية تمنع العدوى بفيروس كورونا الجديد.

وأوضح البروفيسور جيمس ويلسون، رئيس المشروع في جامعة بنسلفانيا أن ما يميز هذا البخاخ إنه ليس بحاجة الي نظام مناعي قوي لكي يكون فعالًا، مضيفًا إنه يتم إجراء التجارب الآن على الحيوانات.

يأمل الباحثون أن يكون الرذاذ قادرًا على جعل الخلايا الأنفية المصابة تنتج أجسامًا مضادة تتصدى وتحظر لأي إصابة ممكنة في الرئتين.

وأكد الباحثون أن الآثار الجانبية لهذا العقار ستكون أقل من اللقاحات المنتظرة، ومن المتوقع أن ينتهي الباحثون من التجارب علي الحيوانات في يناير وبعدها سيقدمون طلبًا لهيئة الغذاء والدواء للحصول علي موافقة ليقوموا بالتجارب البشرية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك