Menu

بعد 3 سنوات.. الرهينة الأسترالي لدى طالبان يعود إلى بلاده

تم لمّ شمله مع عائلته..

أعلنت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس باين، اليوم الجمعة، أن معلم اللغة الإنجليزية الأسترالي تيموثي ويكس، الذي احتجزته حركة طالبان في أفغانستان كرهينة لثلاث سنو
بعد 3 سنوات.. الرهينة الأسترالي لدى طالبان يعود إلى بلاده
  • 12
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أعلنت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس باين، اليوم الجمعة، أن معلم اللغة الإنجليزية الأسترالي تيموثي ويكس، الذي احتجزته حركة طالبان في أفغانستان كرهينة لثلاث سنوات، عاد إلى بلاده.

وأطلق سراح ويكس، 50 عامًا، مع الرهينة الأمريكي كيفين كينج 63 عامًا، في وقت سابق من الشهر الجاري في إطار اتفاق لتبادل المحتجزين.

الرهينة الأسترالي يعود لأسرته

وقالت باين لهيئة الإذاعة الأسترالية اليوم: أنا مسرورة للغاية لتأكيد أن تيم عاد إلى أستراليا وأرحِّب كثيرا بعودته.

وأضافت: لقد كانت ثلاث سنوات طويلة للغاية بالنسبة له ولعائلته.

وذكرت أن ويكس سافر إلى أستراليا مساء الخميس وتم لم شمله مع عائلته.

وقالت باين لبرنامج «إيه إم» بهيئة الإذاعة الأسترالية: إنه أمر يبعث على الارتياح الشديد بالنسبة له ولأسرته، هناك الكثير من الأشخاص الذين ساهموا في هذا الأمر، بما في ذلك حكومتا أفغانستان والولايات المتحدة.

اختطاف ويكس وكينج

وكانت حركة طالبان قد اختطفت كينج وويكس في أغسطس 2016 من أمام بوابة الجامعة الأمريكية بكابول؛ حيث يقومان بتدريس اللغة الإنجليزية.

وتم تبادل المختطفين في وقت سابق من الشهر الجاري مقابل ثلاثة سجناء من طالبان كانوا محتجزين لدى الحكومة الأفغانية.

ترحيب أمريكي

رحبت الولايات المتحدة، الثلاثاء، بإطلاق سراح رهينتين، أحدهما أمريكي والآخر أسترالي، كانت حركة طالبان تحتجزهما في أفغانستان منذ عام 2017.

ونقلت وكالة «أسوشيتد برس» عن المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام، قولها ترحب الولايات المتحدة بالإفراج عن (الرهينة الأمريكي) كيفين كينج و(الأسترالي) تيموثي ويكس.

وأضافت أن الرجلين يتلقيان رعاية طبية وغير ذلك من الدعم من جانب حكومة الولايات المتحدة.

وتابعت: نحن نصلي من أجل التعافي التام لكلا الرجلين، اللذين تحملا معاناة كبيرة أثناء أسرهما، ونتمنى لهما التوفيق مع أسرتيهما في المستقبل القريب.

كما رحب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في بيان، بالإفراج عن الرهينتين، واصفا ذلك بأنه مؤشر يبعث على الأمل بأن حرب أفغانستان المتواصلة يمكن أن تنتهي قريبًا.

والثلاثاء، أعلنت طالبان إطلاق سراح الرهينتين، وذلك بعد ساعات من إطلاق الحكومة الأفغانية سراح 3 من قيادات الحركة وإرسالهم إلى قطر في «صفقة تبادل مشروطة» بتحرير الرهينتين.

ونقلت وكالة «أسوشيتيد برس» الأمريكية عن مصادر في طالبان (لم تسمها)، أنه تم الإفراج عن الرهينتين اليوم حيث كانا محتجزين في ولاية زابل جنوبي أفغانستان.

والرهينتان الأجنبيتان هما، الأمريكي كيفن كينج (63 عاما)، والأسترالي تيموثي ويكس (50 عاما)، وكانا يعملان بالجامعة الأمريكية في أفغانستان.

وفي 12 نوفمبر الجاري، أعلن الرئيس الأفغاني أشرف غني أنه قرر الإفراج عن 3 من قيادات طالبان في إطار صفقة تبادل مشروطة بتحرير الحركة لرهينتين أمريكي وأسترالي تحتجزهما منذ العام 2017؛ لكن الإفراج عن قيادات «طالبان» تم فعليا الإثنين.

وإحدى تلك القيادات هو أنس حقاني، الشقيق الأصغر لسراج الدين حقاني، نائب زعيم حركة طالبان ورئيس شبكة «حقاني» الموالية للحركة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك