Menu
قائد فيلق القدس الإيراني لـ«حسن نصرالله»: لا تستفز إسرائيل

أجرى قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني إسماعيل قاآني، زيارة سرية إلى لبنان للقاء أمين عام ميليشيا حزب الله حسن نصرالله، محذرًا إياه بعدم استفزاز إسرائيل في هذه المرحلة الحساسة.

وشدد قائد فيلق القدس (خلال لقاءه كبار المسؤولين السياسيين والأمنيين بميليشيا حزب الله)، على عدم اتخاذ أي إجراء يمكن أن ينتهي بزيادة التوتر مع إسرائيل، وذلك بهدف «عدم استغلال إسرائيل لهذا التوتر لشن عملية عسكرية موسعة»، حسبما كشفت صحيفة «لوريان لو جور» اللبنانية.

ومع مقتل العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده، يسود القلق في المنطقة من رد فعل انتقامي إيراني، وذلك بعدما اتهمت طهران إسرائيل بالوقوف وراء مقتل العالم؛ حيث قد قال مسؤول كبير في حزب الله اللبناني إن «رد إيران على اغتيال فخري زاده سيكون متساويا، ومع هذا لا تنوي طهران اتخاذ إجراء عسكري ضد إسرائيل عن طريق لبنان أو سوريا».

وقد ألقت تداعيات مقتل فخري زاده بثقلها على ميليشيا حزب الله وحاضنته الشعبية.

اقرأ أيضًا:

«رضيعة» وطفلتان.. جريمة دموية جديدة للحوثيين في تعز اليمنية

«رصانة» يرصد خريطة التحركات الإيرانية في القوقاز وآسيا الوسطى

2021-11-06T19:32:12+03:00 أجرى قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني إسماعيل قاآني، زيارة سرية إلى لبنان للقاء أمين عام ميليشيا حزب الله حسن نصرالله، محذرًا إياه بعدم استفزاز إسرائيل
قائد فيلق القدس الإيراني لـ«حسن نصرالله»: لا تستفز إسرائيل
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

قائد فيلق القدس الإيراني لـ«حسن نصرالله»: لا تستفز إسرائيل

خلال زيارة سرية إلى بيروت..

قائد فيلق القدس الإيراني لـ«حسن نصرالله»: لا تستفز إسرائيل
  • 4915
  • 0
  • 0
فريق التحرير
15 ربيع الآخر 1442 /  30  نوفمبر  2020   11:34 م

أجرى قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني إسماعيل قاآني، زيارة سرية إلى لبنان للقاء أمين عام ميليشيا حزب الله حسن نصرالله، محذرًا إياه بعدم استفزاز إسرائيل في هذه المرحلة الحساسة.

وشدد قائد فيلق القدس (خلال لقاءه كبار المسؤولين السياسيين والأمنيين بميليشيا حزب الله)، على عدم اتخاذ أي إجراء يمكن أن ينتهي بزيادة التوتر مع إسرائيل، وذلك بهدف «عدم استغلال إسرائيل لهذا التوتر لشن عملية عسكرية موسعة»، حسبما كشفت صحيفة «لوريان لو جور» اللبنانية.

ومع مقتل العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده، يسود القلق في المنطقة من رد فعل انتقامي إيراني، وذلك بعدما اتهمت طهران إسرائيل بالوقوف وراء مقتل العالم؛ حيث قد قال مسؤول كبير في حزب الله اللبناني إن «رد إيران على اغتيال فخري زاده سيكون متساويا، ومع هذا لا تنوي طهران اتخاذ إجراء عسكري ضد إسرائيل عن طريق لبنان أو سوريا».

وقد ألقت تداعيات مقتل فخري زاده بثقلها على ميليشيا حزب الله وحاضنته الشعبية.

اقرأ أيضًا:

«رضيعة» وطفلتان.. جريمة دموية جديدة للحوثيين في تعز اليمنية

«رصانة» يرصد خريطة التحركات الإيرانية في القوقاز وآسيا الوسطى

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك