Menu
بالفيديو.. ماجد الحقيل يقود جهود وزارة الشوؤن البلدية والقروية في مواجهة جائحة كورونا

يعزز الوزير المغيّر ماجد الحقيل، من الإجراءات الرقابية في القطاع البلدي للتأكد من تطبيق القرارات التي أصدرها، تنفيذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد، باتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية كافة لمواجهة جائحة كورونا، وتحقيق سلامة المواطنين والمقيمين على أرض المملكة.

ويقوم القطاع البلدي بقيادة الحقيل، برفع الوعي لضمان حماية كل فئات المجتمع من خطورة انتشار فيروس كورونا المستجد؛ بهدف توفير بيئة صحية وآمنة، تماشيًا مع الخطط الحكومية لمواجهة هذه الجائحة، وذلك عبر تنفيذ عدد كبير من البرامج والحملات التوعوية والتثقيفية عن وباء كورونا، تستهدف المنشآت الغذائية ومحلات الصحة العامة والعاملين فيها ومرتاديها، مع إلزام جميع العاملين بالمنشآت الغذائية باتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع انتشار الفيروس، والالتزام بالتعليمات الصحية الصادرة من الوزارة.

وتشمل هذه الحملات التوعوية؛ توزيع المطويّات والمطبوعات التوعوية والتعريف بطرق الوقاية، مع تقديم النصائح في حال ظهور أعراض الإصابة بالفيروس، للتوجّه إلى المرافق الصحية. وأيضًا نشر لوحات إرشادية لطرق الوقاية من الفيروس في العديد من الأسواق التجارية والأماكن العامة، وإرفاق نشرات توعوية مع عبوات التعقيم المجاني التي توزعها في المدن؛ بهدف رفع مستوى الوعي المجتمعي في كيفية التعامل مع التوجيهات الصادرة عن الجهات المختصة.

ويتابع وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف، تكثيف الأمانات والبلديات بمختلف مناطق ومحافظات المملكة أعمال صيانة المدن؛ وتشمل جولات الإصحاح البيئي في المدن كافة، وتعقيم وتطهير الشوارع الرئيسة والطرقات وأسواق النفع العام والمرافق العامة والحيوية التي يرتادها المواطن والمقيم بشكل يومي، إضافة لأعمال النظافة المتواصلة على مدار الساعة. وأيضًا الحملات التفتيشية والجولات الرقابية يومية على المحلات التجارية والأسواق المركزية، للتأكد من سلامة العاملين واتباعهم الإرشادات والممارسات الصحية المطلوبة، مع تعزيز الرقابة على العاملين في المنشآت الغذائية ومحلات الصحة العامة، بجانب تفعيل العمل عن بعد لخدمة المستفيدين من منازلهم دون الحاجة إلى مراجعة البلدية عبر تطبيق "بلدي" ونظام بلاغات 940.

كما قامت الأمانات والبلديات بقيادة الحقيل، والتي قدم معالي الوزير المكلف الشكر للعاملين فيها كافة على جهودهم وسرعة استجابتهم، بمتابعة ميدانية في المناطق كافة على مدار الساعة، وإلزام جميع العاملين بالمنشآت الغذائية باتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع انتشار الفيروس، والالتزام بالتعليمات الصحية الصادرة من الوزارة. إضافة إلى إغلاق الأسواق والمجمعات التجارية، وإغلاق الحدائق والشواطئ والمتنزهات والساحات البلدية، وإغلاق محلات الحلاقة وصالونات التجميل النسائية، وأيضًا تعليق الفعاليات والمناسبات المقررة مؤقتًا في الأماكن التي تشهد تجمعًا كثيفًا للحشود البشرية.

ويتابع معاليه، قيام القطاع البلدي الدرع الواقي للوطن من الفيروس، بنقلة نوعية في التعامل مع الأزمة، وسرعة الاستجابة للتحديات الطارئة واليومية، والإبداع في تقديم أفكار وحلول على كل المستويات لتوفير جميع ما يحتاجه المواطن والمقيم في ظل هذه الظروف الصعبة، عبر تكثيف الأعمال الميدانية في 13 منطقة 24 ساعة عمل على مدار الأسبوع لمواجهة الأزمة.

2020-08-11T20:49:05+03:00 يعزز الوزير المغيّر ماجد الحقيل، من الإجراءات الرقابية في القطاع البلدي للتأكد من تطبيق القرارات التي أصدرها، تنفيذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي ال
بالفيديو.. ماجد الحقيل يقود جهود وزارة الشوؤن البلدية والقروية في مواجهة جائحة كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بالفيديو.. ماجد الحقيل يقود جهود وزارة الشوؤن البلدية والقروية في مواجهة جائحة كورونا

تتضمن عددًا كبيرًا من الإجراءات الاحترازية والأعمال الميدانية

بالفيديو.. ماجد الحقيل يقود جهود وزارة الشوؤن البلدية والقروية في مواجهة جائحة كورونا
  • 840
  • 0
  • 0
فريق التحرير
13 شعبان 1441 /  06  أبريل  2020   07:22 م

يعزز الوزير المغيّر ماجد الحقيل، من الإجراءات الرقابية في القطاع البلدي للتأكد من تطبيق القرارات التي أصدرها، تنفيذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد، باتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية كافة لمواجهة جائحة كورونا، وتحقيق سلامة المواطنين والمقيمين على أرض المملكة.

ويقوم القطاع البلدي بقيادة الحقيل، برفع الوعي لضمان حماية كل فئات المجتمع من خطورة انتشار فيروس كورونا المستجد؛ بهدف توفير بيئة صحية وآمنة، تماشيًا مع الخطط الحكومية لمواجهة هذه الجائحة، وذلك عبر تنفيذ عدد كبير من البرامج والحملات التوعوية والتثقيفية عن وباء كورونا، تستهدف المنشآت الغذائية ومحلات الصحة العامة والعاملين فيها ومرتاديها، مع إلزام جميع العاملين بالمنشآت الغذائية باتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع انتشار الفيروس، والالتزام بالتعليمات الصحية الصادرة من الوزارة.

وتشمل هذه الحملات التوعوية؛ توزيع المطويّات والمطبوعات التوعوية والتعريف بطرق الوقاية، مع تقديم النصائح في حال ظهور أعراض الإصابة بالفيروس، للتوجّه إلى المرافق الصحية. وأيضًا نشر لوحات إرشادية لطرق الوقاية من الفيروس في العديد من الأسواق التجارية والأماكن العامة، وإرفاق نشرات توعوية مع عبوات التعقيم المجاني التي توزعها في المدن؛ بهدف رفع مستوى الوعي المجتمعي في كيفية التعامل مع التوجيهات الصادرة عن الجهات المختصة.

ويتابع وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف، تكثيف الأمانات والبلديات بمختلف مناطق ومحافظات المملكة أعمال صيانة المدن؛ وتشمل جولات الإصحاح البيئي في المدن كافة، وتعقيم وتطهير الشوارع الرئيسة والطرقات وأسواق النفع العام والمرافق العامة والحيوية التي يرتادها المواطن والمقيم بشكل يومي، إضافة لأعمال النظافة المتواصلة على مدار الساعة. وأيضًا الحملات التفتيشية والجولات الرقابية يومية على المحلات التجارية والأسواق المركزية، للتأكد من سلامة العاملين واتباعهم الإرشادات والممارسات الصحية المطلوبة، مع تعزيز الرقابة على العاملين في المنشآت الغذائية ومحلات الصحة العامة، بجانب تفعيل العمل عن بعد لخدمة المستفيدين من منازلهم دون الحاجة إلى مراجعة البلدية عبر تطبيق "بلدي" ونظام بلاغات 940.

كما قامت الأمانات والبلديات بقيادة الحقيل، والتي قدم معالي الوزير المكلف الشكر للعاملين فيها كافة على جهودهم وسرعة استجابتهم، بمتابعة ميدانية في المناطق كافة على مدار الساعة، وإلزام جميع العاملين بالمنشآت الغذائية باتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع انتشار الفيروس، والالتزام بالتعليمات الصحية الصادرة من الوزارة. إضافة إلى إغلاق الأسواق والمجمعات التجارية، وإغلاق الحدائق والشواطئ والمتنزهات والساحات البلدية، وإغلاق محلات الحلاقة وصالونات التجميل النسائية، وأيضًا تعليق الفعاليات والمناسبات المقررة مؤقتًا في الأماكن التي تشهد تجمعًا كثيفًا للحشود البشرية.

ويتابع معاليه، قيام القطاع البلدي الدرع الواقي للوطن من الفيروس، بنقلة نوعية في التعامل مع الأزمة، وسرعة الاستجابة للتحديات الطارئة واليومية، والإبداع في تقديم أفكار وحلول على كل المستويات لتوفير جميع ما يحتاجه المواطن والمقيم في ظل هذه الظروف الصعبة، عبر تكثيف الأعمال الميدانية في 13 منطقة 24 ساعة عمل على مدار الأسبوع لمواجهة الأزمة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك