Menu

قنصلية السعودية بهونج كونج لرعايا المملكة: ابتعدوا عن عدة مناطق

من المنتظر أن تشهد اندلاع مظاهرات

جدّدت القنصلية السعودية في هونج كونج، اليوم الأربعاء، تحذيرها لجميع المواطنين بالمدينة، بالابتعاد عن عدد من المناطق، بسبب قيام مظاهرات بها.  القنصلية تحدد أماك
قنصلية السعودية بهونج كونج لرعايا المملكة: ابتعدوا عن عدة مناطق
  • 75
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

جدّدت القنصلية السعودية في هونج كونج، اليوم الأربعاء، تحذيرها لجميع المواطنين بالمدينة، بالابتعاد عن عدد من المناطق، بسبب قيام مظاهرات بها.

 القنصلية تحدد أماكن المظاهرات

وذكرت القنصلية السعودية -عبر حسابها الرسمي في تويتر- أن الأماكن التي ينصح بالابتعاد عنها هي: Central, Hung Hom, Tsim Tsa Tsui Eest,Polytechnic University, Kowloon Bay, Kwun Tung، وذلك حرصًا على سلامة المواطنين.

وأكدت القنصلية، أن الشرطة أعلنت عن قيام مظاهرات بتلك المناطق اليوم الخميس، متمنية دوام السلامة للجميع.

الصين تستدعي السفير الأمريكي

وأمس الثلاثاء، استدعت وزارة الخارجية الصينية، السفير الأمريكي تيري برانستاد؛ احتجاجًا على إقرار المشرعين في واشنطن لمشروع قانون حقوق الإنسان والديمقراطية في هونج كونج.

وأفادت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) بأنَّ استدعاء برانستيد جاء للاعتراض والاحتجاج على مشروع القانون.

وسيتطلب التشريع من حكومة الولايات المتحدة إجراء مراجعة سنوية لاتفاقها التجاري الخاص مع هونج كونج، وكذلك وضع حقوق الإنسان في المستعمرة البريطانية السابقة.

كما سيمكّن التشريع واشنطن من معاقبة الأفراد الذين يتبيَّن أنهم يقمعون «الحريات الأساسية» في هونج كونج، بِمَا في ذلك إلغاء التأشيرات أو تجميد الأصول.

وبعد تمريره في مجلسي الكونجرس الأمريكي الشهر الجاري، أُحِيل مشروع القانون إلى الرئيس دونالد ترامب، الذي من المتوقع أن يُصادِق عليه؛ ليصبح قانونًا نافذًا على الرغم من التأثير السلبي الذي يمكن أن يحدثه على مسار المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

الصين تدعم حاكمة هونج كونج

وقبل يومين، أعربت الصين، عن دعمها لرئيسة السلطة التنفيذية لهونج كونج كاري لام، بعدما حقق المعسكر المطالب بالديموقراطية فوزًا كاسحًا في انتخابات المجالس المحلية بعد أشهر من العنف، وشكلت النتيجة ضربة مهينة لبكين ولام، التي تجاهلت الدعوات للإصلاح السياسي وأشارت مرارًا إلى وجود أغلبية صامتة تؤيد حكومتها وترفض الحركة الاحتجاجية.

وانطلقت موجة المظاهرات في المدينة من معارضة لمشروع قانون يسمح بتسليم مطلوبين إلى الصين في يونيو الماضي؛ لكن جرى إلغاؤه بعد ذلك؛ غير أن الاحتجاجات لم تتوقف بل تم رفع سقف مطالبها إلى الديموقراطية ومحاسبة الشرطة، لتندلع مواجهات عنيفة بين الشرطة والمحتجين.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك