Menu

منتدى الرياض الاقتصادي يفتح ملف القطاع «غير الربحي»

بهدف رفع نسبة مساهمته في الناتج المحليّ الإجماليّ..

يترقّب مهتمّون بالقطاع غير الربحي إلى نتائج وتوصيات دراسة «دور القطاع غير الربحي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة العربية السعودية» التي أعدها منتدى ا
منتدى الرياض الاقتصادي يفتح ملف القطاع «غير الربحي»
  • 28
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

يترقّب مهتمّون بالقطاع غير الربحي إلى نتائج وتوصيات دراسة «دور القطاع غير الربحي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة العربية السعودية» التي أعدها منتدى الرياض الاقتصادي، وستعلن خلال دورة المنتدى التاسعة التي ستعقد تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز خلال الفترة 21-23/ يناير 2020.

ويأتي فتح ملفات القطاع غير الربحي ليكون أحد دراسات المنتدى، على ضوء التوجه الجديد لاقتصاد المملكة، الساعي إلى تمكين هذا القطاع ورفع نسبة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي، من أقل من (1%) إلى (5%) بنهاية عام (2030).

ويأتي الاهتمام بهذه الدراسة، باعتبارها تشكّل النواة لوضع استراتيجية طويلة الأمد، نحو تمكين هذا القطاع من تحقيق هذه النسبة الكبيرة في الناتج المحلي الإجمالي، عبر تحويله لكيان مؤسسي، يُعنى بالاستثمار الاقتصادي والاجتماعي، ويعمل بانسجام مع القطاعين العامّ والخاصّ؛ لتحقيق الأهداف التنموية الطموحة للمملكة ورؤيتها رؤية 2030.

وتهدف الدراسة إلى التعرف على عوامل تحقيق هذه المساهمة المأمولة للقطاع غير الربحي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المملكة، وتفعيل دوره وتمكينه من التطوّر والنماء، من خلال تنظيمه وتنمية موارده المالية، ورفع قدرات موارده البشرية، والتي تمكن من تعزيز مفهوم العمل غير الربحي لدى المجتمع، وتنمية إحساسه بالعمل التطوعي، وإزالة القيود التي تحدّ من نموه.

وتسعى الدراسة للمساهمة في بناء صورة واضحة المعالم للقطاع غير الربحي في المملكة، من خلال تحديد العوامل التي تسهم في بناء هيكله، كما تسهم في فهم وقياس دوره في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتوفر مرجعًا لأهم الدراسات الغربية والعربية التي شملت نماذج لبناء مؤشرات لقياس أثر أنشطة القطاع غير الربحي في مجالات اقتصادية واجتماعية متعددة؛ من أجل معرفة المجالات التي يبرز فيها دور القطاع في المملكة، وقياس أثر ذلك على التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وتتناول الدراسة واقع القطاع غير الربحي في المملكة، من خلال استعراض أبرز مكوناته من حيث ممكناته الأربعة الرئيسة، والتي تشمل الأنظمة والتشريعات، والحوكمة، والموارد البشرية، والتمويل.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك