Menu
بالفيديو.. صاحبة أطول شعر في العالم تتبرع به لمتحف أمريكي

قصت الهندية نيلانشي باتيل التي تبلغ من العمر 18 عامًا، الحاصلة على لقب أطول شعر لمراهقة، شعرها لأول مرة منذ 12 عامًا، لتتبرع به إلى متحف "ريبليز".

وانتشر مقطع الفيديو، يظهر باتيل، وهي تحصل على قصتها الأولى منذ أكثر من عقد.

وفازت نيلانشي بلقب أطول شعر على الإطلاق لمراهقة في عام 2018، عندما كانت تبلغ 16 عامًا من العمر، وكان طول شعرها 170.5 سم.

وفي يوليو الماضي، قبل عيد ميلادها الـ18 مباشرة، تم قياس شعر نيلانشي للمرة الأخيرة، وقد بلغ 200 سم، ما جعلها تكسر رقمها القياسي السابق المسجل في موسوعة "غينيس".

واستغرق الأمر من نيلانشي بعض الوقت لتقرر ما الذي ستفعله بشعرها بعد أن قصته، حيث كانت تفكر في ثلاثة خيارات، بيعه بالمزاد العلني أو التبرع به للجمعيات الخيرية أو لمتحف.

وبعد مداولات مع والدتها، التي كانت تساعدها في غسل شعرها وتصفيفه مرة واحدة في الأسبوع، قررت الفتاة التبرع به لمتحف "ريبلي" الذي يهتم بالأشياء الغريبة والنادرة.
 

2021-10-23T07:02:45+03:00 قصت الهندية نيلانشي باتيل التي تبلغ من العمر 18 عامًا، الحاصلة على لقب أطول شعر لمراهقة، شعرها لأول مرة منذ 12 عامًا، لتتبرع به إلى متحف "ريبليز". وانتشر مقط
بالفيديو.. صاحبة أطول شعر في العالم تتبرع به لمتحف أمريكي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بالفيديو.. صاحبة أطول شعر في العالم تتبرع به لمتحف أمريكي

بعد قصه أمام الكاميرات..

بالفيديو.. صاحبة أطول شعر في العالم تتبرع به لمتحف أمريكي
  • 265
  • 0
  • 0
فريق التحرير
6 رمضان 1442 /  18  أبريل  2021   10:55 م

قصت الهندية نيلانشي باتيل التي تبلغ من العمر 18 عامًا، الحاصلة على لقب أطول شعر لمراهقة، شعرها لأول مرة منذ 12 عامًا، لتتبرع به إلى متحف "ريبليز".

وانتشر مقطع الفيديو، يظهر باتيل، وهي تحصل على قصتها الأولى منذ أكثر من عقد.

وفازت نيلانشي بلقب أطول شعر على الإطلاق لمراهقة في عام 2018، عندما كانت تبلغ 16 عامًا من العمر، وكان طول شعرها 170.5 سم.

وفي يوليو الماضي، قبل عيد ميلادها الـ18 مباشرة، تم قياس شعر نيلانشي للمرة الأخيرة، وقد بلغ 200 سم، ما جعلها تكسر رقمها القياسي السابق المسجل في موسوعة "غينيس".

واستغرق الأمر من نيلانشي بعض الوقت لتقرر ما الذي ستفعله بشعرها بعد أن قصته، حيث كانت تفكر في ثلاثة خيارات، بيعه بالمزاد العلني أو التبرع به للجمعيات الخيرية أو لمتحف.

وبعد مداولات مع والدتها، التي كانت تساعدها في غسل شعرها وتصفيفه مرة واحدة في الأسبوع، قررت الفتاة التبرع به لمتحف "ريبلي" الذي يهتم بالأشياء الغريبة والنادرة.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك