Menu
القطاع البلدي ‏بقيادة الحقيل يواصل جهوده في التصدي لفيروس كورونا

كثفت وزارة الشؤون البلدية والقروية، إجراءاتها الرقابية للتأكد من تطبيق القرارات، التي أصدرها الوزير المكلف ماجد الحقيل؛ تنفيذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، باتخاذ كل الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة جائحة كورونا، وتحقيق سلامة المواطنين والمقيمين على أرض المملكة.

واستمرارًا لجهود الوزير، شكلت الوزارة فِرَقًا رقابية متخصصة تقوم بجولات مستمرة؛ للتأكد من تطبيق المنشآت الصحية للقرارات، كما كثفت الوزارة أعمال التطهير والإصحاح البيئي بكل المدن والتعقيم والنظافة في الميادين والشوارع والأماكن العامة والأسواق، وأيضًا حملات تنظيف وتعقيم أجهزة الصراف الآلي لتفادي نقل العدوى، وتوزيع معقمات مجانًا على المواطنين والمقيمين داخل المدن.

كما قامت الوزارة، من خلال الأمانات والبلديات بكل المدن والمحافظات، بدورها كدرع وقائية للوطن من الأوبئة والأمراض بتكثيف أعمال التعقيم والتطهير لأسواق الخضار والفواكه واللحوم، وتكثيف أعمال رش المبيدات بالأحياء السكنية.

وحرصًا على سلامة المواطنين والمقيمين في مراكز التسوق، قامت الأمانات بوضع علامات أرضية في الأسواق التموينية لتوضيح المسافة الكافية بين المتسوقين عند نقاط المحاسبة؛ بهدف الحد من التزاحم وتيسير عملية التسوق، مع الوقاية من أي عدوى، وإيجاد بدائل متعددة أمام السكّان لتوفير احتياجاتهم الغذائية اليومية.

إضافة إلى توفير أجهزة لقياس الحرارة بالنسبة للمتسوقين، وإلزام جميع العاملين بالمنشآت الغذائية باتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع انتشار الفيروس، وأيضًا فحص العاملين وإيقاف من تظهر عليهم أعراض مرضية.

يشار إلى أن الوزير ماجد الحقيل، ومنذ بداية الأزمة، اتخذ العديد من الإجراءات الاحترازية والوقائية للحفاظ على صحة المواطنين والمقيمين، ومنها: تعليق الفعاليات والمناسبات المقررة مؤقتًا في الأماكن، التي تشهد تجمعًا كثيفًا للحشود البشرية، إغلاق الحدائق والشواطئ والمتنزهات والساحات البلدية، إغلاق محلات الحلاقة وصالونات التجميل النسائية، إضافة إلى تعزيز الجهود الصحية المتعلقة بهذا الجانب، والتعريف بالإجراءات التي يجب اتخاذها في حالات الاشتباه وفق الإرشادات المتبعة.


2020-10-19T00:50:40+03:00 كثفت وزارة الشؤون البلدية والقروية، إجراءاتها الرقابية للتأكد من تطبيق القرارات، التي أصدرها الوزير المكلف ماجد الحقيل؛ تنفيذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين ا
القطاع البلدي ‏بقيادة الحقيل يواصل جهوده في التصدي لفيروس كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

القطاع البلدي ‏بقيادة الحقيل يواصل جهوده في التصدي لفيروس كورونا

تنفيذًا لتوجيهات خادم الحرمين وولي العهد

القطاع البلدي ‏بقيادة الحقيل يواصل جهوده في التصدي لفيروس كورونا
  • 612
  • 0
  • 0
محمد الغنام
8 شعبان 1441 /  01  أبريل  2020   07:48 م

كثفت وزارة الشؤون البلدية والقروية، إجراءاتها الرقابية للتأكد من تطبيق القرارات، التي أصدرها الوزير المكلف ماجد الحقيل؛ تنفيذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، باتخاذ كل الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة جائحة كورونا، وتحقيق سلامة المواطنين والمقيمين على أرض المملكة.

واستمرارًا لجهود الوزير، شكلت الوزارة فِرَقًا رقابية متخصصة تقوم بجولات مستمرة؛ للتأكد من تطبيق المنشآت الصحية للقرارات، كما كثفت الوزارة أعمال التطهير والإصحاح البيئي بكل المدن والتعقيم والنظافة في الميادين والشوارع والأماكن العامة والأسواق، وأيضًا حملات تنظيف وتعقيم أجهزة الصراف الآلي لتفادي نقل العدوى، وتوزيع معقمات مجانًا على المواطنين والمقيمين داخل المدن.

كما قامت الوزارة، من خلال الأمانات والبلديات بكل المدن والمحافظات، بدورها كدرع وقائية للوطن من الأوبئة والأمراض بتكثيف أعمال التعقيم والتطهير لأسواق الخضار والفواكه واللحوم، وتكثيف أعمال رش المبيدات بالأحياء السكنية.

وحرصًا على سلامة المواطنين والمقيمين في مراكز التسوق، قامت الأمانات بوضع علامات أرضية في الأسواق التموينية لتوضيح المسافة الكافية بين المتسوقين عند نقاط المحاسبة؛ بهدف الحد من التزاحم وتيسير عملية التسوق، مع الوقاية من أي عدوى، وإيجاد بدائل متعددة أمام السكّان لتوفير احتياجاتهم الغذائية اليومية.

إضافة إلى توفير أجهزة لقياس الحرارة بالنسبة للمتسوقين، وإلزام جميع العاملين بالمنشآت الغذائية باتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع انتشار الفيروس، وأيضًا فحص العاملين وإيقاف من تظهر عليهم أعراض مرضية.

يشار إلى أن الوزير ماجد الحقيل، ومنذ بداية الأزمة، اتخذ العديد من الإجراءات الاحترازية والوقائية للحفاظ على صحة المواطنين والمقيمين، ومنها: تعليق الفعاليات والمناسبات المقررة مؤقتًا في الأماكن، التي تشهد تجمعًا كثيفًا للحشود البشرية، إغلاق الحدائق والشواطئ والمتنزهات والساحات البلدية، إغلاق محلات الحلاقة وصالونات التجميل النسائية، إضافة إلى تعزيز الجهود الصحية المتعلقة بهذا الجانب، والتعريف بالإجراءات التي يجب اتخاذها في حالات الاشتباه وفق الإرشادات المتبعة.


الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك