Menu


منيرة عبدالسلام

اختلافك سيد موقفك

الأحد - 18 ذو القعدة 1440 - 21 يوليو 2019 - 12:44 م

 علينا تقبل اختلاف وجهة النظر بروح رياضية لا بتعصب، وأن الله خلقنا وفرقنا ولكن تلك الفروقات هي التي جعلت الحياة تصبح كمثل الأوتار.

رأيت بحياتي أناسًا كثيرين لا يحترمون وجهة نظر غيرهم، وكأنهم يريدون الكل أن يسيروا على أفكارهم، كل إنسان لديه ردة فعل معينة وقول معين، وعلينا أن نفهم بأن هذا الاختلاف هو الذي جعلنا نتعايش مع بعضنا.

لا تقول أكره فلانًا لمجرد أنه لم يؤيد رأيك، أنت ستقول رأيك بموضوع معين وهناك سيكون مؤيد ومعارض، وعليك تقبل الأمر بأن أحدهم سيكون لك من الكارهين وأحدهم سيحبك حبًّا شديدًا.

دائمًا ضع نفسك مكان الذي عارض رأيك وقل لماذا هو عارضني؟، هل هو كاره لي أم حاقد أم يريد تشويه صورتي أمامهم؟، أم هو مجرد رجل قال رأيه السديد أم يريدني أن أفشل؟، وبعد ذلك ستعلم بكل روح رياضية. 

تقبل لأنه هناك أناس هكذا ستخلق كي تكسرك، الله أرسلها لك كي تتعلم من خلالهم درسًا ويكونون مثل الموعظة لك.
كن دائمًا مختلفًا لا تكن كمثلهم، وإن وصفوا اختلافك بأنه جريمة لا ترد عليهم، فقط شاهد أنت ماذا تفعل، وإن لم تكن تؤذي أحدًا ولا تعارض دينك فأنت في الطريق الصحيح، وما عليك إلا أن تعطيهم ردة فعل باردة فقط، تدل على عدم الاهتمام لمن يريد كسرك.

تذكر بأن الله لن يمنع رزق لك وسيأتيك رغمًا عن الجميع وسيكون لك قريباً كل ما تمنيت، فقط تقبل اختلاف غيرك، وهم عليهم تَقَبُّل اختلافك وطريقك وسيكون الأمر بيد ربك.

الكلمات المفتاحية