Menu
جثث ضحايا كورونا تنتظر الحرق في الهند.. وأقاربهم: نقص المتخصصين السبب

وقف طابور من سيارات الإسعاف خارج محرقة الجثث الرئيسية في العاصمة الهندية نيودلهي يوم الاثنين، مع استمرار ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد، وقالت وزارة الصحة، يوم الاثنين، إن عدد حالات الإصابة في الهند تجاوز 190 ألفًا لتتخطى بذلك فرنسا، وتصبح سابع أعلى دولة في العالم من حيث عدد المصابين بفيروس كورونا.

وفيما بدأت فيه الحكومة تخفيف قيودها بعد أن جعلت إجراءات العزل العام المفروضة منذ شهرين الملايين بدون عمل بعد تسجيل نحو 5000 حالة وفاة، قال أقارب متوفين في «نيجامبود غات»، الواقعة على ضفاف نهر يامونا، إن نقص المهنيين الطبيين المدربين على التعامل مع جثث الضحايا أدى إلى عمليات تأخير.

وتناثر الرماد من محارق الجنازات ليزيد حرارة الصيف في الهند؛ حيث وصلت درجات الحرارة في دلهي بالفعل إلى 47 درجة مئوية، وقال سوريندرا موهان جوبتا، شقيق فيرندرا جوبتا «50 عامًا» المتوفَّى بسبب إصابته بكورونا، إن عائلته دفعت 20 ألف روبية هندية «265 دولارًا» لشركة إسعاف خاصة.

وأضاف «إنها مكلِّفة للغاية، لكننا لا نزال بانتظارها»، في حين دخل أفراد الأسرة الآخرون في جدال مع عاملين في محرقة الجثث حول التأخير، وقال سائق سيارة الإسعاف جاي كومار «يجب أن يبقى الجثمان في سيارة الإسعاف حتى يتم الاتصال برقمنا. وأحيانًا يتعيّن عليّ الانتظار لمدة خمس ساعات تقريبًا».

2020-06-01T21:26:38+03:00 وقف طابور من سيارات الإسعاف خارج محرقة الجثث الرئيسية في العاصمة الهندية نيودلهي يوم الاثنين، مع استمرار ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد، وقا
جثث ضحايا كورونا تنتظر الحرق في الهند.. وأقاربهم: نقص المتخصصين السبب
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

جثث ضحايا كورونا تنتظر الحرق في الهند.. وأقاربهم: نقص المتخصصين السبب

اصطفاف طابور سيارات الإسعاف خارج المكان المخصّص بنيودلهي..

جثث ضحايا كورونا تنتظر الحرق في الهند.. وأقاربهم: نقص المتخصصين السبب
  • 15
  • 0
  • 0
فريق التحرير
9 شوّال 1441 /  01  يونيو  2020   09:26 م

وقف طابور من سيارات الإسعاف خارج محرقة الجثث الرئيسية في العاصمة الهندية نيودلهي يوم الاثنين، مع استمرار ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد، وقالت وزارة الصحة، يوم الاثنين، إن عدد حالات الإصابة في الهند تجاوز 190 ألفًا لتتخطى بذلك فرنسا، وتصبح سابع أعلى دولة في العالم من حيث عدد المصابين بفيروس كورونا.

وفيما بدأت فيه الحكومة تخفيف قيودها بعد أن جعلت إجراءات العزل العام المفروضة منذ شهرين الملايين بدون عمل بعد تسجيل نحو 5000 حالة وفاة، قال أقارب متوفين في «نيجامبود غات»، الواقعة على ضفاف نهر يامونا، إن نقص المهنيين الطبيين المدربين على التعامل مع جثث الضحايا أدى إلى عمليات تأخير.

وتناثر الرماد من محارق الجنازات ليزيد حرارة الصيف في الهند؛ حيث وصلت درجات الحرارة في دلهي بالفعل إلى 47 درجة مئوية، وقال سوريندرا موهان جوبتا، شقيق فيرندرا جوبتا «50 عامًا» المتوفَّى بسبب إصابته بكورونا، إن عائلته دفعت 20 ألف روبية هندية «265 دولارًا» لشركة إسعاف خاصة.

وأضاف «إنها مكلِّفة للغاية، لكننا لا نزال بانتظارها»، في حين دخل أفراد الأسرة الآخرون في جدال مع عاملين في محرقة الجثث حول التأخير، وقال سائق سيارة الإسعاف جاي كومار «يجب أن يبقى الجثمان في سيارة الإسعاف حتى يتم الاتصال برقمنا. وأحيانًا يتعيّن عليّ الانتظار لمدة خمس ساعات تقريبًا».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك