Menu
قبرص: ممارسات تركيا في المتوسط استفزازية ومخالفة للقانون الدولي

قال وزير الدفاع القبرصي شارالامبوس بيتريدس، إن ممارسات تركيا في المتوسط تصطدم بالاتحاد الأوروبي، مؤكدًا أن أنقرة تلجأ للاستفزاز.

وأضاف بيتريدس، أن بلاده تسعى لتحالفات مع دول الخليج لتأمين الممرات المائية، وتبني أجندة بناءة، لافتًا إلى أن بلاده لا تسعى لفرض عقوبات أوروبية على تركيا، لكن أنقرة هي ما قد تضطرهم لذلك، وفق «العربية».

ووصف وزير الدفاع القبرصي ممارسات تركيا في فاروشا بأنها استفزازية وضد القانون الدولي، موضحًا أن بلاده تريد حل المشكلة القبرصية وتركيا تقف ضد ذلك.

كما أكد أن الدول المشاركة في مناورات ميدوزاـ 10 تسعى لاستقرار المنطقة، وقال "مناورات ميدوزاـ 10 تهدف لتعزيز التعاون العسكري في المتوسط. مُتابعًا: نحاول التعاون لإحلال السلام في شرق المتوسط.

ومؤخرًا، قالت وزارة الخارجية القبرصية، إنها تأمل من تركيا أن تعدل سلوكياتها بشرق المتوسط وأن تستجيب لدعوات الحوار.

كما دان رئيس مجلس النواب القبرصي، أداموس أدامو، الزيارة التي قام بها الرئيس التركي أردوغان إلى بلدة فاروشا المُسيجة المُحتلة منذ الغزو التركي الذي تسبب في احتلال الجزء الشمالي من الجزيرة في عام 1974، واصفًا الزيارة بـ"غير القانونية"، ومؤكدًا أنها تشكل "استفزازاً غير مقبول على الإطلاق".

من جهته، أكد مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أن تصريحات تركيا فيما يتعلق بقبرص "تصعد التوتر مع التكتل الأوروبي".

وشدد المسؤول الأوروبي بأنه على أنقرة أن تدرك أن سلوكها يوسع الهوة بينها وبين الاتحاد الأوروبي.

2021-11-21T06:43:22+03:00 قال وزير الدفاع القبرصي شارالامبوس بيتريدس، إن ممارسات تركيا في المتوسط تصطدم بالاتحاد الأوروبي، مؤكدًا أن أنقرة تلجأ للاستفزاز. وأضاف بيتريدس، أن بلاده تسعى
قبرص: ممارسات تركيا في المتوسط استفزازية ومخالفة للقانون الدولي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

قبرص: ممارسات تركيا في المتوسط استفزازية ومخالفة للقانون الدولي

نتبنى أجندة بناءة وأنقرة تقف ضد حل الأزمة

قبرص: ممارسات تركيا في المتوسط استفزازية ومخالفة للقانون الدولي
  • 74
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 ربيع الآخر 1442 /  02  ديسمبر  2020   07:30 ص

قال وزير الدفاع القبرصي شارالامبوس بيتريدس، إن ممارسات تركيا في المتوسط تصطدم بالاتحاد الأوروبي، مؤكدًا أن أنقرة تلجأ للاستفزاز.

وأضاف بيتريدس، أن بلاده تسعى لتحالفات مع دول الخليج لتأمين الممرات المائية، وتبني أجندة بناءة، لافتًا إلى أن بلاده لا تسعى لفرض عقوبات أوروبية على تركيا، لكن أنقرة هي ما قد تضطرهم لذلك، وفق «العربية».

ووصف وزير الدفاع القبرصي ممارسات تركيا في فاروشا بأنها استفزازية وضد القانون الدولي، موضحًا أن بلاده تريد حل المشكلة القبرصية وتركيا تقف ضد ذلك.

كما أكد أن الدول المشاركة في مناورات ميدوزاـ 10 تسعى لاستقرار المنطقة، وقال "مناورات ميدوزاـ 10 تهدف لتعزيز التعاون العسكري في المتوسط. مُتابعًا: نحاول التعاون لإحلال السلام في شرق المتوسط.

ومؤخرًا، قالت وزارة الخارجية القبرصية، إنها تأمل من تركيا أن تعدل سلوكياتها بشرق المتوسط وأن تستجيب لدعوات الحوار.

كما دان رئيس مجلس النواب القبرصي، أداموس أدامو، الزيارة التي قام بها الرئيس التركي أردوغان إلى بلدة فاروشا المُسيجة المُحتلة منذ الغزو التركي الذي تسبب في احتلال الجزء الشمالي من الجزيرة في عام 1974، واصفًا الزيارة بـ"غير القانونية"، ومؤكدًا أنها تشكل "استفزازاً غير مقبول على الإطلاق".

من جهته، أكد مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أن تصريحات تركيا فيما يتعلق بقبرص "تصعد التوتر مع التكتل الأوروبي".

وشدد المسؤول الأوروبي بأنه على أنقرة أن تدرك أن سلوكها يوسع الهوة بينها وبين الاتحاد الأوروبي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك