Menu
مصر تشدِّد على  دعمها الحل السياسي في ليبيا

جدَّدت مصر تمسكها بثوابت موقفها المُتمثل في التوصُّل لحلٍّ سياسيٍّ يمهِّد لعودة الأمن والاستقرار في ليبيا، بما يحافظ على وحدة وسيادة وسلامة أراضيها وشعبها، مشيرةً إلى دعم جهود إيجاد تسوية شاملة تتعامل مع كل جوانب الأزمة الليبية، بدفع مساعي المبعوث الأممي والانخراط في ترتيبات عملية برلين.

وقالت الخارجية المصرية (في بيان): إنَّ وفد القاهرة المشارك في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين، أكَّد حرص مصر الكامل على إنهاء الأزمة الليبية، آخذًا في الاعتبار ارتباط الأمن القومي المصري بشكل وثيق بالأمن القومي الليبي، فضلًا عن التهديد الذي تفرضه حالة عدم الاستقرار وغياب الأمن وانتشار الجماعات الإرهابية في ليبيا على الأمن القومي العربي الجماعي.

واستكمل البيان، أنَّ مندوب مصر الدائم لدى جامعة الدول العربية السفير علاء رشدي، أشار في كلمته بالاجتماع، إلى خطورة التحركات التركية الأخيرة على أمن ومستقبل ليبيا، بما ينمُّ عن أطماع معروفة في ليبيا وثرواتها، مُحذرًا من تداعيات ما يتردَّد عن إرسال قوات تركية إلى ليبيا على المنطقة، وكذا المعلومات المتوفرة حول إرسال عناصر إرهابية ومقاتلين أجانب ينتمون إلى تنظيمات إرهابية على متن رحلات طيران إلى ليبيا.

وكانت جامعة الدول العربية أكدت، الثلاثاء، أنها تبحث مشروع القرار المصري الذي تقدمت به القاهرة بشأن الوضع في ليبيا، الذي «يرفض التدخلات الأجنبية» فيها.

وشدَّد الاجتماع الطارئ للمجلس، على رفض التدخل الخارجي في ليبيا، والتمسك بوحدة وسيادة البلاد، ودعم العملية السياسية في ليبيا من خلال التنفيذ الكامل لاتفاق الصخيرات، والالتزام بوحدة وسيادة ليبيا ورفضها التدخل الخارجي «أيًّا كان نوعه».

وكانت الأمانة العامة للجامعة العربية أجرت مشاورات مع العراق بوصفه رئيس الدورة الحالية لمجلس الجامعة، ومصر (صاحبة الدعوة)، وتمَّ الاتفاق على عقد الاجتماع بمقر الأمانة العامة، والتي أعدت مذكرةً لعرضها على المجلس بشأن آخر التطورات في ليبيا، والخطوات الواجب اتخاذها للتعامل مع الموقف، في ضوء التدخلات التركية السافرة بالشأن الليبي الداخلي.

2020-01-01T02:33:49+03:00 جدَّدت مصر تمسكها بثوابت موقفها المُتمثل في التوصُّل لحلٍّ سياسيٍّ يمهِّد لعودة الأمن والاستقرار في ليبيا، بما يحافظ على وحدة وسيادة وسلامة أراضيها وشعبها، مشير
مصر تشدِّد على  دعمها الحل السياسي في ليبيا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


مصر تشدِّد على  دعمها الحل السياسي في ليبيا

نوَّهت بالتهديد الناتج عن عدم الاستقرار

مصر تشدِّد على  دعمها الحل السياسي في ليبيا
  • 58
  • 0
  • 1
فريق التحرير
6 جمادى الأول 1441 /  01  يناير  2020   02:33 ص

جدَّدت مصر تمسكها بثوابت موقفها المُتمثل في التوصُّل لحلٍّ سياسيٍّ يمهِّد لعودة الأمن والاستقرار في ليبيا، بما يحافظ على وحدة وسيادة وسلامة أراضيها وشعبها، مشيرةً إلى دعم جهود إيجاد تسوية شاملة تتعامل مع كل جوانب الأزمة الليبية، بدفع مساعي المبعوث الأممي والانخراط في ترتيبات عملية برلين.

وقالت الخارجية المصرية (في بيان): إنَّ وفد القاهرة المشارك في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين، أكَّد حرص مصر الكامل على إنهاء الأزمة الليبية، آخذًا في الاعتبار ارتباط الأمن القومي المصري بشكل وثيق بالأمن القومي الليبي، فضلًا عن التهديد الذي تفرضه حالة عدم الاستقرار وغياب الأمن وانتشار الجماعات الإرهابية في ليبيا على الأمن القومي العربي الجماعي.

واستكمل البيان، أنَّ مندوب مصر الدائم لدى جامعة الدول العربية السفير علاء رشدي، أشار في كلمته بالاجتماع، إلى خطورة التحركات التركية الأخيرة على أمن ومستقبل ليبيا، بما ينمُّ عن أطماع معروفة في ليبيا وثرواتها، مُحذرًا من تداعيات ما يتردَّد عن إرسال قوات تركية إلى ليبيا على المنطقة، وكذا المعلومات المتوفرة حول إرسال عناصر إرهابية ومقاتلين أجانب ينتمون إلى تنظيمات إرهابية على متن رحلات طيران إلى ليبيا.

وكانت جامعة الدول العربية أكدت، الثلاثاء، أنها تبحث مشروع القرار المصري الذي تقدمت به القاهرة بشأن الوضع في ليبيا، الذي «يرفض التدخلات الأجنبية» فيها.

وشدَّد الاجتماع الطارئ للمجلس، على رفض التدخل الخارجي في ليبيا، والتمسك بوحدة وسيادة البلاد، ودعم العملية السياسية في ليبيا من خلال التنفيذ الكامل لاتفاق الصخيرات، والالتزام بوحدة وسيادة ليبيا ورفضها التدخل الخارجي «أيًّا كان نوعه».

وكانت الأمانة العامة للجامعة العربية أجرت مشاورات مع العراق بوصفه رئيس الدورة الحالية لمجلس الجامعة، ومصر (صاحبة الدعوة)، وتمَّ الاتفاق على عقد الاجتماع بمقر الأمانة العامة، والتي أعدت مذكرةً لعرضها على المجلس بشأن آخر التطورات في ليبيا، والخطوات الواجب اتخاذها للتعامل مع الموقف، في ضوء التدخلات التركية السافرة بالشأن الليبي الداخلي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك