Menu
ترامب: إذا أرادت إيران القتال فسيكون نهايتها رسميًّا

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه إذا أرادت إيران القتال «فسيكون ذلك نهايتها رسميًّا».

وأضاف ترامب -في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»-: «لا تهددوا الولايات المتحدة مرة أخرى مطلقًا».

وتصاعدت حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران مؤخرًا، بعد أن أرسلت واشنطن حاملة طائرات إلى منطقة الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية بشأن استعدادات محتملة من قبل طهران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

يشار إلى أن إيران أعلنت عن تخليها عن جزء من التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق النووي جرّاء انسحاب الولايات المتحدة منه وفرض عقوبات عليها.

وأعلنت الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق وهى الصين وفرنسا وروسيا وألمانيا وبريطانيا، تمسّكها بالاتفاق .

يأتي ذلك عقب وقوع انفجار مساء الأحد في المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد، إثر سقوط صاروخ كاتيوشا.

وتحدّث شهود عن انطلاق صفارات الإنذار في محيط السفارة الأميركية بالمنطقة الخضراء. مؤكدين أن «كل المؤشرات تدل على أن القصف كان يستهدف السفارة الأمريكية».

يأتي هذا الانفجار في وقت يتصاعد فيه التوتر في المنطقة بين إيران والولايات المتحدة التي أجلت مؤخرًا موظفين غير أساسيين من سفارتها في العراق والتي تقع في المنطقة الخضراء.

كما يأتي الهجوم وسط تصاعد التوترات في الخليج العربي، بعدما أمر البيت الأبيض بإرسال سفن حربية ومدمرات إلى المنطقة في وقت سابق من الشهر لمواجهة تهديد غير محدد من إيران. وأشار مسؤولون أمريكيون إلى أن الخطوة الأمريكية جاءت على خلفية «تهديدات» مصدرها إيران و«ميليشيات عراقية تحت سلطة الحرس الثوري الإيراني».

2019-05-19T23:34:15+03:00 قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه إذا أرادت إيران القتال «فسيكون ذلك نهايتها رسميًّا». وأضاف ترامب -في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «توي
ترامب: إذا أرادت إيران القتال فسيكون نهايتها رسميًّا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

ترامب: إذا أرادت إيران القتال فسيكون نهايتها رسميًّا

لا تهددوا الولايات المتحدة مرة أخرى

ترامب: إذا أرادت إيران القتال فسيكون نهايتها رسميًّا
  • 15523
  • 0
  • 1
فريق التحرير
14 رمضان 1440 /  19  مايو  2019   11:34 م

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه إذا أرادت إيران القتال «فسيكون ذلك نهايتها رسميًّا».

وأضاف ترامب -في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»-: «لا تهددوا الولايات المتحدة مرة أخرى مطلقًا».

وتصاعدت حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران مؤخرًا، بعد أن أرسلت واشنطن حاملة طائرات إلى منطقة الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية بشأن استعدادات محتملة من قبل طهران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

يشار إلى أن إيران أعلنت عن تخليها عن جزء من التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق النووي جرّاء انسحاب الولايات المتحدة منه وفرض عقوبات عليها.

وأعلنت الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق وهى الصين وفرنسا وروسيا وألمانيا وبريطانيا، تمسّكها بالاتفاق .

يأتي ذلك عقب وقوع انفجار مساء الأحد في المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد، إثر سقوط صاروخ كاتيوشا.

وتحدّث شهود عن انطلاق صفارات الإنذار في محيط السفارة الأميركية بالمنطقة الخضراء. مؤكدين أن «كل المؤشرات تدل على أن القصف كان يستهدف السفارة الأمريكية».

يأتي هذا الانفجار في وقت يتصاعد فيه التوتر في المنطقة بين إيران والولايات المتحدة التي أجلت مؤخرًا موظفين غير أساسيين من سفارتها في العراق والتي تقع في المنطقة الخضراء.

كما يأتي الهجوم وسط تصاعد التوترات في الخليج العربي، بعدما أمر البيت الأبيض بإرسال سفن حربية ومدمرات إلى المنطقة في وقت سابق من الشهر لمواجهة تهديد غير محدد من إيران. وأشار مسؤولون أمريكيون إلى أن الخطوة الأمريكية جاءت على خلفية «تهديدات» مصدرها إيران و«ميليشيات عراقية تحت سلطة الحرس الثوري الإيراني».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك