Menu
برشلونة يسعى لاستعادة توازنه.. وريال مدريد عينه على تأمين صدارته

يتعين على فريق برشلونة أن يستعيد توازنه بعد الخسارة في مباراة الكلاسيكو أمام ريال مدريد بهدفين نظيفين، عندما يستضيف ريال سوسيداد بعد غد السبت في الجولة السابعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم، قبلما يحل الريال ضيفًا على ريال بيتيس في اليوم التالي.

وأكد كيكي سيتين مدرب برشلونة، أن خسارة فريقه مباراة الكلاسيكو في الجولة الماضية ليست مهمة، وأن الطريق لا يزال طويلًا في صراع المنافسة على لقب الدوري.

وتتبقى 12 مباراة، ويتفوق الريال على برشلونة بفارق نقطة واحدة، بالإضافة إلى أفضلية في المواجهات المباشرة.

وربما يثبت هذا أن الفريق الذي سيرتكب أقل الأخطاء هو الذي سيتوج بلقب الدوري، بدلًا من الفريق الأفضل. ويواجه فريقا الريال وبرشلونة مباريات خادعة في هذه الجولة التي تشهد العد التنازلي لنهاية الدوري.

وسيدخل سوسيداد المباراة بمعنويات مرتفعة بعد الفوز على ميرانديس، والتأهل لنهائي كأس ملك إسبانيا.

ويستمر غياب الثنائي لويس سواريز وعثمان ديمبلي عن برشلونة، فيما يأمل مارتن بريثويت أن يبدأ أساسيًّا لأول مرة مع الفريق الذي انضم إليه في فبراير من ليجانيس في صفقة طارئة، بعدما شارك كبديل أمام ريال مدريد.

ورغم أن ميسي سجل أربعة أهداف أمام إيبار، كانت هذه هي المباراة الوحيدة التي سجل فيها أهدافًا خلال آخر سبع مباريات؛ ما يعكس مستواه غير الثابت مؤخرًا.

وقال مدرب برشلونة: «ميسي لاعب مهم جدًّا لكن لا يمكننا أن نعتمد عليه فقط.. الخسارة في مباراة الكلاسيكو ليس لها معنى عظيم.. مدريد يتفوق علينا بنقطة ولا يزال من الممكن أن يشهد سباق اللقب العديد من التغيرات».

ويوجد معوقات هجومية أيضًا في فريق الريال؛ حيث يعاني من غياب إدين هازارد للإصابة التي ستبقيه بعيدًا عن الفريق لمدة ثلاثة أشهر، فيما سجل كريم بنزيما هدفين فقط في آخر 14 مباراة.

ولكن جاء فينيسيوس جونيور ليلفت الأنظار في الجولات الأخيرة؛ حيث تمكن صاحب الـ19 عامًا من صنع الهدف الذي سجله إيسكو للريال أمام مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا، ثم سجل الهدف الافتتاحي في مباراة الكلاسيكو.

وقال زين الدين زيدان مدرب الريال: «لقد تدرب بكد للعودة إلى الفريق في الأسابيع الأخيرة. واستحق تسجيل الهدف».

وأضاف: «تسجيل هدف مهم أمام المنافس التقليدي والمباشر يعد شيئًا رائعًا له».

وفي مباراة أخرى، يلتقي أتلتيكو مدريد مع ضيفه إشبيلية؛ حيث يسعى الفريق الذي يدربه دييجو سيميوني إلى أن يحقق فوزًا حاسمًا على أحد منافسيه المباشرين على المراكز المؤهلة للعب في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

ويحتل إشبيلية المركز الثالث برصيد 46 نقطة من 26 مباراة، فيما يحتل أتلتيكو المركز الخامس بفارق نقطتين، فيما يحتل خيتافي المركز الرابع برصيد 45 نقطة.

وقدم أتلتيكو موسمًا مخيبًا للآمال. ورغم أهمية اللقاء فإن الفريق ربما يضع جزءًا من تركيزه على لقائه المقبل أمام ليفربول في إياب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا المقرر إقامتها 11 من الشهر الجاري.

وتبقى بطولة دوري أبطال أوروبا هي الفرصة الوحيدة للفريق للتويج بلقب هذا الموسم؛ علمًا بأنه يمتلك أفضلية على ليفربول بعد أن فاز بهدف نظيف على ملعب واندا ميتروبوليتانو.

وحقق فريق إشبيلية بقيادة المدرب جولين لوبيتيجي، انتصارين متتاليين في الدوري، لينهي سلسلة نتائجه السيئة، ومع ذلك يبقى المدرب تحت ضغط كبير من الجماهير غير السعيدة به، وإذا حقق الفوز على أتلتيكو يوم الأحد، ربما يتمكن من تهدئة الجماهير بشكل كبير.

وفي بقية مباريات هذه الجولة يلعب ألافيس مع بلنسية، وإيبار مع مايوركا، وخيتافي مع سلتا فيجو، وأوساسونا مع إسبانيول، وبلد الوليد مع أتليتك بلباو، وليفانتي مع غرناطة، وفياريال مع ليجانيس.

اقرأ أيضًا

برشلونة يتجاوز أحزان الكلاسيكو.. ويستعد لسوسييداد

أبرز أرقام الكلاسيكو.. فينيسيوس جونيور يدخل التاريخ

فينيسيوس جونيور يكيل المديح إلى استراتيجية زيدان

 

2020-10-19T06:02:00+03:00 يتعين على فريق برشلونة أن يستعيد توازنه بعد الخسارة في مباراة الكلاسيكو أمام ريال مدريد بهدفين نظيفين، عندما يستضيف ريال سوسيداد بعد غد السبت في الجولة السابعة
برشلونة يسعى لاستعادة توازنه.. وريال مدريد عينه على تأمين صدارته
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

برشلونة يسعى لاستعادة توازنه.. وريال مدريد عينه على تأمين صدارته

في الجولة الـ27 من الدوري الإسباني

برشلونة يسعى لاستعادة توازنه.. وريال مدريد عينه على تأمين صدارته
  • 40
  • 0
  • 0
فريق التحرير
10 رجب 1441 /  05  مارس  2020   02:04 م

يتعين على فريق برشلونة أن يستعيد توازنه بعد الخسارة في مباراة الكلاسيكو أمام ريال مدريد بهدفين نظيفين، عندما يستضيف ريال سوسيداد بعد غد السبت في الجولة السابعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم، قبلما يحل الريال ضيفًا على ريال بيتيس في اليوم التالي.

وأكد كيكي سيتين مدرب برشلونة، أن خسارة فريقه مباراة الكلاسيكو في الجولة الماضية ليست مهمة، وأن الطريق لا يزال طويلًا في صراع المنافسة على لقب الدوري.

وتتبقى 12 مباراة، ويتفوق الريال على برشلونة بفارق نقطة واحدة، بالإضافة إلى أفضلية في المواجهات المباشرة.

وربما يثبت هذا أن الفريق الذي سيرتكب أقل الأخطاء هو الذي سيتوج بلقب الدوري، بدلًا من الفريق الأفضل. ويواجه فريقا الريال وبرشلونة مباريات خادعة في هذه الجولة التي تشهد العد التنازلي لنهاية الدوري.

وسيدخل سوسيداد المباراة بمعنويات مرتفعة بعد الفوز على ميرانديس، والتأهل لنهائي كأس ملك إسبانيا.

ويستمر غياب الثنائي لويس سواريز وعثمان ديمبلي عن برشلونة، فيما يأمل مارتن بريثويت أن يبدأ أساسيًّا لأول مرة مع الفريق الذي انضم إليه في فبراير من ليجانيس في صفقة طارئة، بعدما شارك كبديل أمام ريال مدريد.

ورغم أن ميسي سجل أربعة أهداف أمام إيبار، كانت هذه هي المباراة الوحيدة التي سجل فيها أهدافًا خلال آخر سبع مباريات؛ ما يعكس مستواه غير الثابت مؤخرًا.

وقال مدرب برشلونة: «ميسي لاعب مهم جدًّا لكن لا يمكننا أن نعتمد عليه فقط.. الخسارة في مباراة الكلاسيكو ليس لها معنى عظيم.. مدريد يتفوق علينا بنقطة ولا يزال من الممكن أن يشهد سباق اللقب العديد من التغيرات».

ويوجد معوقات هجومية أيضًا في فريق الريال؛ حيث يعاني من غياب إدين هازارد للإصابة التي ستبقيه بعيدًا عن الفريق لمدة ثلاثة أشهر، فيما سجل كريم بنزيما هدفين فقط في آخر 14 مباراة.

ولكن جاء فينيسيوس جونيور ليلفت الأنظار في الجولات الأخيرة؛ حيث تمكن صاحب الـ19 عامًا من صنع الهدف الذي سجله إيسكو للريال أمام مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا، ثم سجل الهدف الافتتاحي في مباراة الكلاسيكو.

وقال زين الدين زيدان مدرب الريال: «لقد تدرب بكد للعودة إلى الفريق في الأسابيع الأخيرة. واستحق تسجيل الهدف».

وأضاف: «تسجيل هدف مهم أمام المنافس التقليدي والمباشر يعد شيئًا رائعًا له».

وفي مباراة أخرى، يلتقي أتلتيكو مدريد مع ضيفه إشبيلية؛ حيث يسعى الفريق الذي يدربه دييجو سيميوني إلى أن يحقق فوزًا حاسمًا على أحد منافسيه المباشرين على المراكز المؤهلة للعب في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

ويحتل إشبيلية المركز الثالث برصيد 46 نقطة من 26 مباراة، فيما يحتل أتلتيكو المركز الخامس بفارق نقطتين، فيما يحتل خيتافي المركز الرابع برصيد 45 نقطة.

وقدم أتلتيكو موسمًا مخيبًا للآمال. ورغم أهمية اللقاء فإن الفريق ربما يضع جزءًا من تركيزه على لقائه المقبل أمام ليفربول في إياب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا المقرر إقامتها 11 من الشهر الجاري.

وتبقى بطولة دوري أبطال أوروبا هي الفرصة الوحيدة للفريق للتويج بلقب هذا الموسم؛ علمًا بأنه يمتلك أفضلية على ليفربول بعد أن فاز بهدف نظيف على ملعب واندا ميتروبوليتانو.

وحقق فريق إشبيلية بقيادة المدرب جولين لوبيتيجي، انتصارين متتاليين في الدوري، لينهي سلسلة نتائجه السيئة، ومع ذلك يبقى المدرب تحت ضغط كبير من الجماهير غير السعيدة به، وإذا حقق الفوز على أتلتيكو يوم الأحد، ربما يتمكن من تهدئة الجماهير بشكل كبير.

وفي بقية مباريات هذه الجولة يلعب ألافيس مع بلنسية، وإيبار مع مايوركا، وخيتافي مع سلتا فيجو، وأوساسونا مع إسبانيول، وبلد الوليد مع أتليتك بلباو، وليفانتي مع غرناطة، وفياريال مع ليجانيس.

اقرأ أيضًا

برشلونة يتجاوز أحزان الكلاسيكو.. ويستعد لسوسييداد

أبرز أرقام الكلاسيكو.. فينيسيوس جونيور يدخل التاريخ

فينيسيوس جونيور يكيل المديح إلى استراتيجية زيدان

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك