Menu

الاتحاد الأوروبي يدعو إيران لإنهاء العنف ضد متظاهري «انتفاضة الوقود»

ناشد طهران ممارسة أقصى درجات ضبط النفس

دعا الاتحاد الأوروبي السلطات الإيرانية، اليوم الخميس، إلى ممارسة «أقصى درجات ضبط النفس» في التعامل مع الاحتجاجات التي تهز البلاد منذ أيام، وأسفرت عن سقوط العديد
الاتحاد الأوروبي يدعو إيران لإنهاء العنف ضد متظاهري «انتفاضة الوقود»
  • 57
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

دعا الاتحاد الأوروبي السلطات الإيرانية، اليوم الخميس، إلى ممارسة «أقصى درجات ضبط النفس» في التعامل مع الاحتجاجات التي تهز البلاد منذ أيام، وأسفرت عن سقوط العديد من القتلى، وحض طهران على إنهاء العنف.

واندلعت التظاهرات في إيران التي تعاني من العقوبات، يوم الجمعة الماضي بعد ساعات من رفع أسعار البنزين بنسبة 200%، وانتشرت الاحتجاجات في 40 مدينة وبلدة على الأقل، فيما أكد المسؤولون وقوع 5 قتلى.

دعوة للحوار

وأعربت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي عن تعازيها لعائلات الضحايا، ودعت إلى الحوار لوضع حد التوترات.

وقالت مايا كوسيانتيتش في بيان: «نتوقع من قوات الأمن الإيرانية ممارسة أقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع الاحتجاجات، كما نتوقع من المحتجين التظاهر بسلمية. أي شكل من أشكال العنف غير مقبول»، مضيفةً أنّ يجب ضمان حقوق حرية التعبير والتجمع.

وأشارت إلى أنّ الاتحاد الأوروبي يتوقع من السلطات الإيرانية إعادة الاتصالات وإنهاء التعميم شبه الكامل على الإنترنت والمفروض منذ نهاية الأسبوع الماضي.

وذكرت منظمة العفو الدولية أنّ تقارير أشارت إلى مقتل أكثر من 100 متظاهر، وأن حصيلة القتلى الحقيقية ربما تزيد على 200 قتيل.

اعتقال طلاب

من جانب آخر أعلن اتحاد الطلاب الإيرانيين، الخميس، أن قوات أمنية بزي مدني دخلت جامعة طهران، مستخدمة سيارات إسعاف، واعتقلت العشرات أثناء احتجاجات ليلية لطلاب الجامعة مساء الإثنين الماضي.

كما أشار الاتحاد، بحسب ما نقلت مواقع إيرانية معارضة، إلى أن الأمن اتصل خلال الأيام الثلاثة الماضية بالطلاب النشطاء، وهددهم بالاعتقال في حال مشاهدتهم في أي احتجاج داخل حرم الجامعة.

إلى ذلك، عمدت بعض القوى الأمنية إلى الذهاب لمنازل بعض الطلاب واعتقالهم.

أعداد القتلى

يذكر أن الاحتجاجات العارمة التي انطلقت على مدى الأيام الماضية في معظم محافظات إيران، شهدت سقوط عشرات القتلى. وأفادت مواقع إيرانية معارضة، في وقت سابق، بأنه تم إحصاء أكثر من 150 جثة لمحتجين في البلاد.

وأخرجت قوات تابعة للاستخبارات الإيرانية 36 جثة لمحتجين من مستشفى «التأمين الاجتماعي» في العاصمة طهران بسيارة لنقل اللحوم، وفق ما نقل موقع إيران إنترناشيونال، مساء الأربعاء، بحسب مصادر لـ«العربية».

كما بلغ عدد القتلى في مستشفيات سجاد كرج وشهريار ومدني كرج والبرز كرج 118 شخصًا.

تقرير العفو الدولية

وكانت منظمة العفو الدولية قد أعلنت، الثلاثاء، أن «تقارير موثوقة» تشير إلى أن أكثر من 100 متظاهر قُتلوا في أنحاء إيران.

وقالت المنظمة، ومقرها لندن، إنه وفقًا لتقارير موثوقة فإن 106 متظاهرين على الأقل قتلوا في 21 مدينة، لافتة إلى أن حصيلة القتلى الحقيقية ربما تكون أعلى من ذلك بكثير؛ حيث تشير بعض التقارير إلى مقتل نحو 200 متظاهر.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك