Menu
«وثيقة تمهيدية» تُقرب حلم مدينة سان سيرو من النور

قدم ثنائي مدينة ميلانو الإيطالية لكرة القدم: إيه سي ميلان وإنتر، وثيقة تمهيدية إلى بلدية المدينة تتضمن مشروع دراسة جدوى لإنشاء ملعب عالمي جديد، ومنطقة رياضية وترفيهية، في منطقة سان سيرو.

وأشار الناديان، في بيان موحد تم نشره عبر موقعيهما الرسمي، إلى أنهما تقدما باقتراحين جديدين نتيجة حوار بنَّاء مع البلدية، وتم تطويرهما وفقًا للشروط الـ16 التي قدمتها البلدية ومجلس المدينة في نوفمبر 2019.

وأوضح البيان قطبَي ميلانو: «المفاهيم الجديدة للاستاد تنص على الاحتفاظ بجزء من ملعب جوزيبي مياتزا الحالي داخل منطقة تجارية ورياضية جديدة، يمكن استخدامها لمدة 365 يومًا في السنة، بما في ذلك 106 آلاف متر مربع من المساحات الخضراء، تمثل ضعف المساحة الحالية البالغة 56 ألف متر مربع في الموقع الحالي».

وأضاف البيان: «سيكون هناك مركز مخصص للبيع بالتجزئة والأنشطة الرياضية والثقافية والترفيهية في أماكن مفتوحة ومغلقة، بما في ذلك مضمار للركض، ومسار للدراجات، وصالة ألعاب رياضية في الهواء الطلق، ومتنزه للتزلج، وملعب للكرة الخماسية، ومتحف رياضي».

وتابع قطبا الكالتشيو: «ستكون معظم الخدمات الرياضية متاحة مجانًا لسكان ميلانو، ومواطني المناطق المحيطة، وسيوفر كلا المفهومين منطقة مبتكرة مكرسة للجيل القادم، وخلق مكان جديد للأنشطة الاجتماعية والترفيهية في الحي».

واختتم البيان: «ناديا ميلان وإنتر يعتقدان أن من الضروري خاصةً في ضوء اللحظة الحالية، بدء مشروع يمثل أكثر من مليار يورو من الاستثمار الخاص، ويوفر الآلاف من فرص العمل الجديدة، وسيكون حجر الزاوية للتنمية المستقبلية لمدينة ميلانو وكرة القدم الإيطالية».

ويعد سان سيرو من المعالم الأساسية في إيطاليا؛ حيث بدأ إنشاء الملعب سنة 1925، وحظي بتلك التسمية نسبة إلى اسم كنيسة الحي، وصمم الملعب حسب النظام الإنجليزي؛ حيث يتميز بأربعة مدرجات قريبة منه وأجنحة رئيسية غطيت بستائر، بسعة 35 ألف متفرج.

وتم افتتاح المعلب بصورة رسمية، يوم 19 سبتمبر من عام 1926، على وقع ديربي المدينة الذي انتهى لصالح إنتر بستة أهداف مقابل ثلاثة، ثم لعب منتخب إيطاليا أولى لقاءاته على سان سيرو، في 20 فبراير 1927، أمام منتخب تشيكوسلوفاكيا، وانتهى بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما.

وكان سان سيرو يخص نادي إيه سي ميلان فقط، بينما كان إنتر يلعب في ملعب «آرينا سيفيكا»، وفي عام 1949 قرر النيرازوري أن يشارك الجار اللدود ملعبه، قبل أن تجرى أعمال تطوير عليه عام 1955، لتصل طاقته الاستيعابية إلى 80 ألف متفرج، ليكون أكبر ملاعب أوروبا.

وقررت بلدية ميلانو، في عام 1979، بموافقة إنتر والروزونيري، تغيير اسم الملعب إلى جوزيبي مياتزا أسطورة الأزوري في حقبة الثلاثينيات والأربعينيات، الذي دافع عن شعار الناديين، إلا أنه بقي أحد أيقونات الأفاعي.

اقرأ أيضًا:

إبراهيموفيتش يطالب بضمانات للعودة إلى ميلان
رئيس إنتر ميلان السابق يطلب ميسي مقابل التخلي عن لاوتارو
 

2020-05-08T12:22:03+03:00 قدم ثنائي مدينة ميلانو الإيطالية لكرة القدم: إيه سي ميلان وإنتر، وثيقة تمهيدية إلى بلدية المدينة تتضمن مشروع دراسة جدوى لإنشاء ملعب عالمي جديد، ومنطقة رياضية وت
«وثيقة تمهيدية» تُقرب حلم مدينة سان سيرو من النور
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«وثيقة تمهيدية» تُقرب حلم مدينة سان سيرو من النور

مليار يورو من الاستثمار الخاص

«وثيقة تمهيدية» تُقرب حلم مدينة سان سيرو من النور
  • 8
  • 0
  • 0
فريق التحرير
15 رمضان 1441 /  08  مايو  2020   12:22 م

قدم ثنائي مدينة ميلانو الإيطالية لكرة القدم: إيه سي ميلان وإنتر، وثيقة تمهيدية إلى بلدية المدينة تتضمن مشروع دراسة جدوى لإنشاء ملعب عالمي جديد، ومنطقة رياضية وترفيهية، في منطقة سان سيرو.

وأشار الناديان، في بيان موحد تم نشره عبر موقعيهما الرسمي، إلى أنهما تقدما باقتراحين جديدين نتيجة حوار بنَّاء مع البلدية، وتم تطويرهما وفقًا للشروط الـ16 التي قدمتها البلدية ومجلس المدينة في نوفمبر 2019.

وأوضح البيان قطبَي ميلانو: «المفاهيم الجديدة للاستاد تنص على الاحتفاظ بجزء من ملعب جوزيبي مياتزا الحالي داخل منطقة تجارية ورياضية جديدة، يمكن استخدامها لمدة 365 يومًا في السنة، بما في ذلك 106 آلاف متر مربع من المساحات الخضراء، تمثل ضعف المساحة الحالية البالغة 56 ألف متر مربع في الموقع الحالي».

وأضاف البيان: «سيكون هناك مركز مخصص للبيع بالتجزئة والأنشطة الرياضية والثقافية والترفيهية في أماكن مفتوحة ومغلقة، بما في ذلك مضمار للركض، ومسار للدراجات، وصالة ألعاب رياضية في الهواء الطلق، ومتنزه للتزلج، وملعب للكرة الخماسية، ومتحف رياضي».

وتابع قطبا الكالتشيو: «ستكون معظم الخدمات الرياضية متاحة مجانًا لسكان ميلانو، ومواطني المناطق المحيطة، وسيوفر كلا المفهومين منطقة مبتكرة مكرسة للجيل القادم، وخلق مكان جديد للأنشطة الاجتماعية والترفيهية في الحي».

واختتم البيان: «ناديا ميلان وإنتر يعتقدان أن من الضروري خاصةً في ضوء اللحظة الحالية، بدء مشروع يمثل أكثر من مليار يورو من الاستثمار الخاص، ويوفر الآلاف من فرص العمل الجديدة، وسيكون حجر الزاوية للتنمية المستقبلية لمدينة ميلانو وكرة القدم الإيطالية».

ويعد سان سيرو من المعالم الأساسية في إيطاليا؛ حيث بدأ إنشاء الملعب سنة 1925، وحظي بتلك التسمية نسبة إلى اسم كنيسة الحي، وصمم الملعب حسب النظام الإنجليزي؛ حيث يتميز بأربعة مدرجات قريبة منه وأجنحة رئيسية غطيت بستائر، بسعة 35 ألف متفرج.

وتم افتتاح المعلب بصورة رسمية، يوم 19 سبتمبر من عام 1926، على وقع ديربي المدينة الذي انتهى لصالح إنتر بستة أهداف مقابل ثلاثة، ثم لعب منتخب إيطاليا أولى لقاءاته على سان سيرو، في 20 فبراير 1927، أمام منتخب تشيكوسلوفاكيا، وانتهى بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما.

وكان سان سيرو يخص نادي إيه سي ميلان فقط، بينما كان إنتر يلعب في ملعب «آرينا سيفيكا»، وفي عام 1949 قرر النيرازوري أن يشارك الجار اللدود ملعبه، قبل أن تجرى أعمال تطوير عليه عام 1955، لتصل طاقته الاستيعابية إلى 80 ألف متفرج، ليكون أكبر ملاعب أوروبا.

وقررت بلدية ميلانو، في عام 1979، بموافقة إنتر والروزونيري، تغيير اسم الملعب إلى جوزيبي مياتزا أسطورة الأزوري في حقبة الثلاثينيات والأربعينيات، الذي دافع عن شعار الناديين، إلا أنه بقي أحد أيقونات الأفاعي.

اقرأ أيضًا:

إبراهيموفيتش يطالب بضمانات للعودة إلى ميلان
رئيس إنتر ميلان السابق يطلب ميسي مقابل التخلي عن لاوتارو
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك