Menu


النمر: التنسيق مع سفارات المملكة ضرورة للمرضى المعالجين بالخارج

أكد احتمال حدوث مشكلات قانونية..

‏قال استشاري وأستاذ أمراض القلب وقسطرة الشرايين، الدكتور خالد النمر: «إن المرضى الذين يتلقون العلاج بالخارج عليهم التنسيق مع سفارات المملكة». وتابع النمر، عبر
النمر: التنسيق مع سفارات المملكة ضرورة للمرضى المعالجين بالخارج
  • 341
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

‏قال استشاري وأستاذ أمراض القلب وقسطرة الشرايين، الدكتور خالد النمر: «إن المرضى الذين يتلقون العلاج بالخارج عليهم التنسيق مع سفارات المملكة».

وتابع النمر، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، «إن الذين يتلقون العلاج بالخارج سواء احتاجوا زرع كلى أو إجراء عمليات جراحية، قد تحدث لهم مضاعفات طبية».

وأضاف النمر، أن هؤلاء المرضى يتعرضون لأمور ربما تكون خارج الاتفاق المبرم بينهم وبين المستشفيات التي يعالجون فيها بالخارج، وتنشأ لهم مشكلات قانونية في تلك الدول؛ لذلك نقول لهم: «نسّقوا دومًا مع سفارات المملكة فهي الحامي لكم - بعد الله سبحانه وتعالى - في مثل هذه الحالات (..) وتلك نقاط مهمة في تنسيق السياحة الطبية».

كان الدكتور النمر، قال – في سلسلة تغريدات سابقة على موقع تويتر – إن 60% ممن يعانون انقطاع التنفس أثناء النوم لديهم ارتفاع مزمن في ضغط الدم، منوهًا بأن ٢٥% من مرضى ضغط الدم، لديهم معاناة في النوم مثل الشخير وانقطاع التنفس، مشيرًا إلى أن الانتظام في علاج الضغط يقلل حدوث جلطة الدماغ بنسبة ٤٠%.

وأشار استشاري أمراض القلب، إلى أن الكدمات لها أسباب عدة، وهي غالبًا ليست خطيرة خاصة في النساء وكبار السن إذا كانت في الذراع والساقين، مشيرًا إلى إن من أسباب الكدمات اصطدام لا يتذكره الشخص، أو نقص الصفائح، أو زيادة السيولة، فضلًا عن تناول بعض الأدوية مثل الإسبرين، والكورتيزون، والبروفين، أو نقص فيتامين سي، بالإضافة إلى وجود تاريخ عائلي أو سابق للنزيف.

ونفى النمر، وجود علاقة بين «كتم الزعل» وظهور كدمات على جلد الإنسان، مشيرًا إلى أن نزيف الأنف «الرعاف» ليس له علاقة بدرجة ارتفاع الضغط، بمعنى أنه ليس كل ارتفاع شديد للضغط سيؤدي حتمًا إلى الرعاف. وفي المقابل، لا يمنع كون الضغط طبيعيًّا من حصول الرعاف.

وأوضح أن أكثر أسباب نزيف الأنف «الرعاف» شيوعًا، هو التوسع الوعائي، وهو مجموعة شعيرات دموية دقيقة في الجزء الأمامي من الأنف، تسمى باسم العالم الذي وصفها «ضفيرة كاسل باك»، وهي مسؤولة عن 90% من حالات نزيف الأنف.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك