Menu
الادعاء السويدي يغلق التحقيقات في جريمة اغتيال «أولوف بالمه»

أغلق الادعاء السويدي، اليوم الأربعاء، قضية اغتيال رئيس الحكومة الأسبق أولوف بالمه، مؤكدًا أن مواطنًا متوفى (ستيج أنجستورم) تحدد أنه هو المشتبه به الرئيسي؛ ما يعني أن التحقيقات في القضية انتهت.

وقال كبير ممثلي الادعاء كريستر بيترسون: «أعتقد أننا قمنا بكل ما طُلب»، وأوضح أن المحققين خلصوا إلى أن المنفذ هو «رجل سكانديا» في إشارة إلى موقع عمل أنجستورم، الذي كان مجاورًا لموقع الاغتيال.

وأضاف كبير ممثلي الادعاء: «بما أن أنجستورم توفي عام 2000، لا أستطيع أن أوجه اتهامات له أو استجوابه، وهذا هو سبب قراري غلق التحقيقات الأولية».

وقُتل بالمه في وسط استوكهولم في 28 فبراير 1986 بعد دقائق من مغادرته هو وزوجته دارًا للسينما، وأثارت عملية الاغتيال حالة من الصدمة في السويد وأدت إلى عملية مطاردة ضخمة.

وفيما كانت التحقيقات محفوفة بالأخطاء منذ البداية، فقد  درس المحققون عدة سيناريوهات للحادث في السنوات التالية، واعترف أكثر من 130 شخصًا بارتكاب الجريمة.

وترأس «بالمه» الحزب الديمقراطي الاشتراكي من 1969 حتى وفاته، وشغل منصب رئيس الوزراء من 1969 حتى 1976 ومن 1982 حتى 1986.

اقرأ أيضًا:

اليوم.. قضاء السويد يصدر قرارًا مهمًا في جريمة اغتيال «أولوف بالمه»

2020-06-10T14:40:19+03:00 أغلق الادعاء السويدي، اليوم الأربعاء، قضية اغتيال رئيس الحكومة الأسبق أولوف بالمه، مؤكدًا أن مواطنًا متوفى (ستيج أنجستورم) تحدد أنه هو المشتبه به الرئيسي؛ ما يع
الادعاء السويدي يغلق التحقيقات في جريمة اغتيال «أولوف بالمه»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الادعاء السويدي يغلق التحقيقات في جريمة اغتيال «أولوف بالمه»

برر قراره بوفاة المشتبه به عام 2000

الادعاء السويدي يغلق التحقيقات في جريمة اغتيال «أولوف بالمه»
  • 23
  • 0
  • 0
فريق التحرير
18 شوّال 1441 /  10  يونيو  2020   02:40 م

أغلق الادعاء السويدي، اليوم الأربعاء، قضية اغتيال رئيس الحكومة الأسبق أولوف بالمه، مؤكدًا أن مواطنًا متوفى (ستيج أنجستورم) تحدد أنه هو المشتبه به الرئيسي؛ ما يعني أن التحقيقات في القضية انتهت.

وقال كبير ممثلي الادعاء كريستر بيترسون: «أعتقد أننا قمنا بكل ما طُلب»، وأوضح أن المحققين خلصوا إلى أن المنفذ هو «رجل سكانديا» في إشارة إلى موقع عمل أنجستورم، الذي كان مجاورًا لموقع الاغتيال.

وأضاف كبير ممثلي الادعاء: «بما أن أنجستورم توفي عام 2000، لا أستطيع أن أوجه اتهامات له أو استجوابه، وهذا هو سبب قراري غلق التحقيقات الأولية».

وقُتل بالمه في وسط استوكهولم في 28 فبراير 1986 بعد دقائق من مغادرته هو وزوجته دارًا للسينما، وأثارت عملية الاغتيال حالة من الصدمة في السويد وأدت إلى عملية مطاردة ضخمة.

وفيما كانت التحقيقات محفوفة بالأخطاء منذ البداية، فقد  درس المحققون عدة سيناريوهات للحادث في السنوات التالية، واعترف أكثر من 130 شخصًا بارتكاب الجريمة.

وترأس «بالمه» الحزب الديمقراطي الاشتراكي من 1969 حتى وفاته، وشغل منصب رئيس الوزراء من 1969 حتى 1976 ومن 1982 حتى 1986.

اقرأ أيضًا:

اليوم.. قضاء السويد يصدر قرارًا مهمًا في جريمة اغتيال «أولوف بالمه»

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك