Menu
النيرة غلاب المطيري

بشائر الكبار

الأربعاء - 23 شوّال 1440 - 26 يونيو 2019 - 07:46 م

عيون تترقب، وأفئدة ترحب حبًّا وعرفانًا، وقلوب تنبض فرحًا وفخرًا، وبشائر تتوالى. فحفر الباطن هذا العام بإذن الله «غير»،  فزيارة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية  للمحافظة وتدشين سموه ما يقارب ٥٨ مشروعًا تنمويًّا بتكلفة ٤ مليارات ريال تشمل جميع القطاعات بحضور نائب أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز، يعد حدثًا مشهودًا في تاريخ محافظة حفر الباطن .

هذه المحافظة التي بدأت تشق طريقها الصحيح بعناية فائقة من ولاة الأمر، حفظهم الله، وبدراسة متأنية وتطلعات طموحة تواكب رؤية ٢٠٣٠ وبخطى واثقة تعكس حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان رعاه الله، على تلمس احتياجات أهالي المحافظة وتحقيق رفاهة المواطن السعودي.

وقت قصير مضى على تعيينه محافظًا لمحافظة حفر الباطن، ولكن خطط التغيير شملت الكثير من القطاعات وكانت أكبر من كل التوقعات، فالاهتمام المستمر والعمل الجاد والحرص الدؤوب من قبل الأمير منصور بن محمد بن سعد آل سعود أصبح واضحًا للعيان، فكانت زيارة أمير المنطقة الشرقية ونائبه للمحافظة وتدشينه لعدد من المشاريع التنموية والاقتصادية والصحية والتعليمية والخدمية هي ثمرة الخير لتلك الجهود، وتجسيد للترابط التاريخي بين القيادة والمواطن، والذي يزداد عمقًا وتلاحمًا على مرِّ العصور والأزمان وتحسدنا عليه كثير من الدول والأديان.

دائمًا عطايا الكبار "جزلة"، وأياديهم تفيض جودًا وكرمًا، وبشائرهم تبعث أملًا وتطرد يأسًا، مفرحة للصدور ومحققة الآمال، فأهلًا بضيوف حفر الباطن، وشكرًا من القلب لكل فرحة أدخلت السرور إلى قلوبنا، وكل مشروع لامس كل احتياجاتنا، وكل إنجاز كان الهدف منه تطوير محافظتنا، وكل جهد مخلص كان هو السبيل لتحقيق آمالنا، وكل فكرة طموحة تقودنا إلى رفعة أوطاننا.

هنيئًا لكم يا أهالي محافظة حفر الباطن هذه البشائر السارة التي لا تأتي إلا من نفوس عظيمة، وأَيْدٍ كريمة لا تسعى إلا للبناء والارتقاء.

 

الكلمات المفتاحية