Menu

انطلاق القمة الثانية بين ترامب وكيم وسط تفاؤل بـنجاح المباحثات

الرئيس الأمريكي: التقدم الأكبر يتمثَّل في علاقاتنا الشخصية

بدأت القمة الثانية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ونظيره الكوري الشمالي كيم جونج أون في العاصمة الفيتنامية هانوي. وقال ترامب في مستهل اللقاء، مخاطبًا كيم: «
انطلاق القمة الثانية بين ترامب وكيم وسط تفاؤل بـنجاح المباحثات
  • 191
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

بدأت القمة الثانية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ونظيره الكوري الشمالي كيم جونج أون في العاصمة الفيتنامية هانوي.

وقال ترامب في مستهل اللقاء، مخاطبًا كيم: «أنا سعيد بالاجتماع بك.. إنّه أمر عظيم أن أكون معك، كانت هناك قمة أولى ناجحة، وكنا راضين عن القمة، وأعتقد أن القمة الثانية ستكون أيضًا كذلك».

وأضاف: «أعتقد أن التقدم الأكبر هي علاقاتنا الشخصية وأعتقد أنها ناجحة جدًا.. كما قلت مسبقًا، كوريا الشمالية لديها طاقات غير محدودة مستقبل كبير تحت قيادة عظيمة، وأتطلع لأن يحدث ذلك في الفترة المقبلة وسنقدم مساعدات من أجل ذلك».

وتابع- مختتمًا كلمته الموجزة-: «ستكون هناك مأدبة عشاء اليوم ثم اجتماع الغد سيناقش بعض الملفات»، قبل بدء اجتماع مغلق بين الزعيمين.

وبحسب تقارير دولية، فإنّ ترامب وكيم يعوّلان في ثاني قمة تجمع بينهما، على علاقة شخصية يأملان أن تكسر جمودًا يكتنف مسألة إزالة الأسلحة النووية في كوريا الشمالية وإنهاء عداء قائم منذ أكثر من 70 عامًا.

وذكرت وكالة «رويترز»- في تقرير لها- أنّه على الرغم من عدم حدوث تقدُّم يُذكر نحو هدف إخلاء كوريا الشمالية من الأسلحة النووية منذ اجتماعهما الأول في سنغافورة العام الماضي، قال ترامب إنَّه ملتزم تمامًا بدبلوماسيته الشخصية مع كيم.

وكان ترامب صرح- أواخر العام الماضي- بأنّه وكيم «تحابّا»، وقال- قبل يوم من سفره لعقد القمة الثانية- إنّ علاقة طيبة جدًا تطوَّرت بينهما.

وتأتي محادثات اليوم بعد ثمانية أشهر من قمة تاريخية عقداها في سنغافورة، وكانت أول اجتماع بين رئيس أمريكي في السلطة وزعيم كوري شمالي، ورغم أنَّه ليست هناك توقعات فعلية بأن يسفر اجتماعهما الثاني عن اتفاق نهائي؛ ينص على تخلص كوريا الشمالية من الأسلحة النووية، فإنَّ آمالًا تحوم في الأفق باحتمال أن يؤدي الاجتماع إلى إعلان انتهاء الحرب الكورية، التي استمرت من عام 1950 إلى 1953 رسميًّا، غير أنَّ الولايات المتحدة ستنتظر تحركًا ملموسًا من جانب كيم صوب نزع السلاح النووي في المقابل.

وكان كيم قد تعهَّد في سنغافورة بالعمل على إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية تمامًا، لكنّ الاتفاق الذي صيغ صياغة مبهمة لم يحقق نتائج ملموسة، وقد حذّر أعضاء ديمقراطيون بمجلس الشيوخ ومسؤولون أمنيون أمريكيون، ترامب، من إبرام اتفاق لا يكبح الطموحات النووية الكورية الشمالية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك