Menu
الرقم 9 يمنح الأخضر تفوقًا كاسحًا.. وفيتنام يتأهب لفك عقدة 2002

فوارق كبيرة وإمكانيات متباينة ودوافع متفاوتة.. عناوين بارزة ترسم ملامح المباراة المرتقبة بين المنتخب السعودي الأول لكرة القدم ونظيره الفيتنامي، في المباراة التي تُقام مساء اليوم الخميس، على ميدان مرسول بارك، لحساب الجولة الأولى من المرحلة الحاسمة للتصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022.

ويفتش المدرب الفرنسي هيرفي رينارد عن الفوز الأول في الدور الحاسم من أجل القبض مبكرًا على صدارة المجموعة الثانية، في ظل صعوبة المهمة بحثًا عن حجز تذكرة التأهل إلى المونديال، بعد الوقوع إلى جوار مدارس عريقة بحجم اليابان والصين وأستراليا، قد تمثل عوائق أمام المرور إلى قطر.

ويدخل الصقور ملعب مرسول بارك مدعومًا بالأرقام والتاريخ، بعدما سجل تفوقًا كاسحًا على حساب فيتنام رغم قلة المواجهات المباشرة، حيث التقى الطرفان في مباراتين فقط، كان الفوز فيهما حليف الأخضر، وذلك قبل 20 عامًا لحساب تصفيات المونديال أيضًا.

ونجح الأخضر في تحقيق الفوز في المناسبتين، دون أن يتذوق طعم الهزيمة أو يرضخ لأحكام التعادل، حيث افتتح رجال المدرب ناصر الجوهر -آنذاك- مواجهات فيتنام بالفوز في الدمام بخماسية دون رد، في المباراة التي جرت في فبراير 2002، قبل أن يجدد الفوز في ذات المحطة وعلى نفس الميدان برباعية نظيفة.

ومزق الصقور شباك المنافس بـ9 أهداف توثق حجم الفوارق الفنية بين الطرفين وتمنح المنتخب الكثير من الدعم في مباراة اليوم، دون أن ينجح المنافس الفيتنامي في فك شفرة مرمى المنتخب الوطني، وهي العقدة التي يبحث الفريق القادم من وسط آسيا عن فكها بعد 20 عامًا، تجنب خلالها الصدام مع الأخضر رسميًا أو وديًا.

ويُعد طلال المشعل، الهداف التاريخي لمباراة السعودية وفيتنام، بعدما تكفل بالتوقيع على خمسة أهداف، فيما سجل سامي الجابر ثلاثة أهداف، وكان تاسع الأهداف من نصيب عبيد الدوسري، وهو الحصاد الذي يُرجح كفة رجال رينارد لاستكمال مسلسل التفوق، والذهاب بعيدًا في التصفيات القارية.

ونجح منتخب فيتنام في العبور إلى المرحلة الحاسمة من تصفيات المونديال، بعد احتلال المركز الثاني على سلم ترتيب المجموعة السابعة، برصيد 17 نقطة، بفارق نقطة وحيدة خلف الإمارات المتصدر، جمعها من 5 انتصارات، وتعادلين، وخسارة غير مؤثرة في الجولة الأخيرة.

وفي المقابل، لم يكد الأخضر أدنى معاناة في تجاوز عقبة المجموعة الرابعة، رغم البداية المتعثرة بخسارة 4 نقاط في أول 3 جولات، بعدما انتزع 5 انتصارات تواليًا، ليحصد 20 نقطة بفارق 5 نقاط كاملة أمام المطار المباشر أوزبكستان.

اقرأ أيضًا:

تشكيل الأخضر.. مثلث هجومي يقود كتيبة رينارد في موقعة فيتنام

قبل ضربة البداية.. التاريخ يمنح السعودية أفضليّة نظريّة على فيتنام

2021-11-16T16:20:24+03:00 فوارق كبيرة وإمكانيات متباينة ودوافع متفاوتة.. عناوين بارزة ترسم ملامح المباراة المرتقبة بين المنتخب السعودي الأول لكرة القدم ونظيره الفيتنامي، في المباراة التي
الرقم 9 يمنح الأخضر تفوقًا كاسحًا.. وفيتنام يتأهب لفك عقدة 2002
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الرقم 9 يمنح الأخضر تفوقًا كاسحًا.. وفيتنام يتأهب لفك عقدة 2002

الرقم 9 يمنح الأخضر تفوقًا كاسحًا.. وفيتنام يتأهب لفك عقدة 2002
  • 672
  • 0
  • 0
فريق التحرير
25 محرّم 1443 /  02  سبتمبر  2021   03:10 م

فوارق كبيرة وإمكانيات متباينة ودوافع متفاوتة.. عناوين بارزة ترسم ملامح المباراة المرتقبة بين المنتخب السعودي الأول لكرة القدم ونظيره الفيتنامي، في المباراة التي تُقام مساء اليوم الخميس، على ميدان مرسول بارك، لحساب الجولة الأولى من المرحلة الحاسمة للتصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022.

ويفتش المدرب الفرنسي هيرفي رينارد عن الفوز الأول في الدور الحاسم من أجل القبض مبكرًا على صدارة المجموعة الثانية، في ظل صعوبة المهمة بحثًا عن حجز تذكرة التأهل إلى المونديال، بعد الوقوع إلى جوار مدارس عريقة بحجم اليابان والصين وأستراليا، قد تمثل عوائق أمام المرور إلى قطر.

ويدخل الصقور ملعب مرسول بارك مدعومًا بالأرقام والتاريخ، بعدما سجل تفوقًا كاسحًا على حساب فيتنام رغم قلة المواجهات المباشرة، حيث التقى الطرفان في مباراتين فقط، كان الفوز فيهما حليف الأخضر، وذلك قبل 20 عامًا لحساب تصفيات المونديال أيضًا.

ونجح الأخضر في تحقيق الفوز في المناسبتين، دون أن يتذوق طعم الهزيمة أو يرضخ لأحكام التعادل، حيث افتتح رجال المدرب ناصر الجوهر -آنذاك- مواجهات فيتنام بالفوز في الدمام بخماسية دون رد، في المباراة التي جرت في فبراير 2002، قبل أن يجدد الفوز في ذات المحطة وعلى نفس الميدان برباعية نظيفة.

ومزق الصقور شباك المنافس بـ9 أهداف توثق حجم الفوارق الفنية بين الطرفين وتمنح المنتخب الكثير من الدعم في مباراة اليوم، دون أن ينجح المنافس الفيتنامي في فك شفرة مرمى المنتخب الوطني، وهي العقدة التي يبحث الفريق القادم من وسط آسيا عن فكها بعد 20 عامًا، تجنب خلالها الصدام مع الأخضر رسميًا أو وديًا.

ويُعد طلال المشعل، الهداف التاريخي لمباراة السعودية وفيتنام، بعدما تكفل بالتوقيع على خمسة أهداف، فيما سجل سامي الجابر ثلاثة أهداف، وكان تاسع الأهداف من نصيب عبيد الدوسري، وهو الحصاد الذي يُرجح كفة رجال رينارد لاستكمال مسلسل التفوق، والذهاب بعيدًا في التصفيات القارية.

ونجح منتخب فيتنام في العبور إلى المرحلة الحاسمة من تصفيات المونديال، بعد احتلال المركز الثاني على سلم ترتيب المجموعة السابعة، برصيد 17 نقطة، بفارق نقطة وحيدة خلف الإمارات المتصدر، جمعها من 5 انتصارات، وتعادلين، وخسارة غير مؤثرة في الجولة الأخيرة.

وفي المقابل، لم يكد الأخضر أدنى معاناة في تجاوز عقبة المجموعة الرابعة، رغم البداية المتعثرة بخسارة 4 نقاط في أول 3 جولات، بعدما انتزع 5 انتصارات تواليًا، ليحصد 20 نقطة بفارق 5 نقاط كاملة أمام المطار المباشر أوزبكستان.

اقرأ أيضًا:

تشكيل الأخضر.. مثلث هجومي يقود كتيبة رينارد في موقعة فيتنام

قبل ضربة البداية.. التاريخ يمنح السعودية أفضليّة نظريّة على فيتنام

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك