Menu
المعارضة التركية: بيع أردوغان البورصة لقطر محاولة يائسة من الحكومة لتوليد أموال نقدية

أكد زعيم المعارضة التركية كمال كيليتشدار أوغلو، أنَّ بيع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نسبة من بورصة اسطنبول إلى قطر، دلالة واضحة على يأس الحكومة في إدارة الاقتصاد.

وانتقد أوغلو، ما قام به الرئيس التركي، مُتسائلًا: لماذا تبيع البورصة؟ يجوز لقطر شراء الأسهم من البورصة، ولكن على أي أساس تقوم ببيع البورصة. مُتابعًا: يتظاهرون بأنّهم قوميون لكنهم لم يتركوا مكانًا للبيع في البلاد.

وأشار أوغلو إلى أنَّ الحكومة باعت مصانع وأراضي وبنوك وشركات تأمين؛ لتوليد أموال نقدية، مُضيفًا: إلى أيّ مدى سيصل هذا؟ لمن العقارات التي تبيعها؟

وجاءت انتقادات أوغلو، بعد توقيع تركيا وقطر، الخميس، 10 اتفاقيات، تضمنت إحداها بيع 10%من بورصة اسطنبول، دون أن يُحدد الاتفاق المبلغ الذي دفعته قطر في المقابل.

وتساءل زعيم المعارضة التركية: لا أحد يعرف بكم باعوها، لماذا لا يخبر الرئيس الناس عن البيع؟، مؤكدًا أن الحكومة لا تستطيع تحصيل الضرائب، ولا يمكنها إنتاج موارد كافية للميزانية، ولهذا السبب تبيع المصانع والأصول الأخرى.

وانتقد أوغلو الحكومة لعدم تقديمها أرقام مفصلة عن الاقتصاد، بالقول: «الأشياء التي تبيعها تخص 83 مليون شخص أي عدد سكان تركيا، لا يمكنك القول ببساطة .. لقد بعناهم».

وتابع أنَّ الاحتياطيات الحالية لتركيا في البنك المركزي تقل عن 54 مليار دولار بسبب بيع 128 مليار دولار فقط لحماية الليرة التركية من العملات الأجنبية، مضيفًا أنه وعلى الرغم من كل شيء لا يمكن للحكومة السيطرة على ارتفاع قيمة الدولار.

2021-05-07T12:13:47+03:00 أكد زعيم المعارضة التركية كمال كيليتشدار أوغلو، أنَّ بيع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نسبة من بورصة اسطنبول إلى قطر، دلالة واضحة على يأس الحكومة في إدارة الاقت
المعارضة التركية: بيع أردوغان البورصة لقطر محاولة يائسة من الحكومة لتوليد أموال نقدية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

المعارضة التركية: بيع أردوغان البورصة لقطر محاولة يائسة من الحكومة لتوليد أموال نقدية

النظام عاجز عن وقف تدهور الليرة

المعارضة التركية: بيع أردوغان البورصة لقطر محاولة يائسة من الحكومة لتوليد أموال نقدية
  • 879
  • 0
  • 0
فريق التحرير
13 ربيع الآخر 1442 /  28  نوفمبر  2020   04:55 ص

أكد زعيم المعارضة التركية كمال كيليتشدار أوغلو، أنَّ بيع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نسبة من بورصة اسطنبول إلى قطر، دلالة واضحة على يأس الحكومة في إدارة الاقتصاد.

وانتقد أوغلو، ما قام به الرئيس التركي، مُتسائلًا: لماذا تبيع البورصة؟ يجوز لقطر شراء الأسهم من البورصة، ولكن على أي أساس تقوم ببيع البورصة. مُتابعًا: يتظاهرون بأنّهم قوميون لكنهم لم يتركوا مكانًا للبيع في البلاد.

وأشار أوغلو إلى أنَّ الحكومة باعت مصانع وأراضي وبنوك وشركات تأمين؛ لتوليد أموال نقدية، مُضيفًا: إلى أيّ مدى سيصل هذا؟ لمن العقارات التي تبيعها؟

وجاءت انتقادات أوغلو، بعد توقيع تركيا وقطر، الخميس، 10 اتفاقيات، تضمنت إحداها بيع 10%من بورصة اسطنبول، دون أن يُحدد الاتفاق المبلغ الذي دفعته قطر في المقابل.

وتساءل زعيم المعارضة التركية: لا أحد يعرف بكم باعوها، لماذا لا يخبر الرئيس الناس عن البيع؟، مؤكدًا أن الحكومة لا تستطيع تحصيل الضرائب، ولا يمكنها إنتاج موارد كافية للميزانية، ولهذا السبب تبيع المصانع والأصول الأخرى.

وانتقد أوغلو الحكومة لعدم تقديمها أرقام مفصلة عن الاقتصاد، بالقول: «الأشياء التي تبيعها تخص 83 مليون شخص أي عدد سكان تركيا، لا يمكنك القول ببساطة .. لقد بعناهم».

وتابع أنَّ الاحتياطيات الحالية لتركيا في البنك المركزي تقل عن 54 مليار دولار بسبب بيع 128 مليار دولار فقط لحماية الليرة التركية من العملات الأجنبية، مضيفًا أنه وعلى الرغم من كل شيء لا يمكن للحكومة السيطرة على ارتفاع قيمة الدولار.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك