Menu
تقرير بريطاني: إيران تدير حملات إلكترونية معادية للسعودية وإنجلترا

كشفت صحيفة تليجراف البريطانية، عن إدارة الدولة الإيرانية لحملة تضليل إلكترونية هدفها الأساسي هو الترويج لروايات معادية للمملكة العربية السعودية.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن طهران تدير حملة أخرى لمحاولة التدخل في الشأن البريطاني، مؤكدة أن المواقع الإلكترونية الإيرانية المزيفة تعزز استقلال اسكتلندا عن بريطانيا، وفق «العربية».

وقبل أسبوع، كشفت موقع «صوت أمريكا» عن أن روسيا وإيران أكثر الدول استخدامًا لمواقع التواصل الاجتماعي خاصة فيسبوك لنشر التضليل الإعلامي والمعلومات غير صحيحة.

وفي مطلع مايو الماضي، أكد تقرير لصحيفة تايمز البريطانية، أن إيران تحاول نشر النزعة الانفصالية في اسكتلندا، من خلال شبكة من الحسابات الوهمية على الإنترنت، وبث معلومات خاطئة، تدفع مواطني اسكتلندا للتوجه نحو الانفصال عن المملكة المتحدة.

وأضاف التقرير أن متخصصين في التقنية متعاونون مع إيران، يستهدفون الناخبين على موقعي فيسبوك وتويتر، من خلال حسابات ومجموعات وصفحات مزيفة، متظاهرين بأنهم سكان محليون متعاطفون مع استقلال اسكتلندا، ونبهت الصحيفة إلى أن الحملات بالنيابة عن إيران يسمح لطهران بالحفاظ على هامش من الإنكار، يمنع العقوبات أو ربما الهجوم المضاد.

كما أوضح التقرير أنه في عام 2014، وقبل إجراء استفتاء اسكتلندا على الانفصال عن بريطانيا، نشرت هذه الحسابات الوهمية رسومًا كاريكاتيرية لرئيس الوزراء البريطاني الأسبق ديفيد كاميرون تجسد ما سمي حينها "الاضطهاد الإنجليزي"، من خلال نشر موادّ تحرض على الاستقلال عن بريطانيا.

2021-06-16T06:57:18+03:00 كشفت صحيفة تليجراف البريطانية، عن إدارة الدولة الإيرانية لحملة تضليل إلكترونية هدفها الأساسي هو الترويج لروايات معادية للمملكة العربية السعودية. وأشارت الصحي
تقرير بريطاني: إيران تدير حملات إلكترونية معادية للسعودية وإنجلترا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تقرير بريطاني: إيران تدير حملات إلكترونية معادية للسعودية وإنجلترا

تقرير بريطاني: إيران تدير حملات إلكترونية معادية للسعودية وإنجلترا
  • 1102
  • 0
  • 0
فريق التحرير
26 شوّال 1442 /  07  يونيو  2021   03:27 ص

كشفت صحيفة تليجراف البريطانية، عن إدارة الدولة الإيرانية لحملة تضليل إلكترونية هدفها الأساسي هو الترويج لروايات معادية للمملكة العربية السعودية.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن طهران تدير حملة أخرى لمحاولة التدخل في الشأن البريطاني، مؤكدة أن المواقع الإلكترونية الإيرانية المزيفة تعزز استقلال اسكتلندا عن بريطانيا، وفق «العربية».

وقبل أسبوع، كشفت موقع «صوت أمريكا» عن أن روسيا وإيران أكثر الدول استخدامًا لمواقع التواصل الاجتماعي خاصة فيسبوك لنشر التضليل الإعلامي والمعلومات غير صحيحة.

وفي مطلع مايو الماضي، أكد تقرير لصحيفة تايمز البريطانية، أن إيران تحاول نشر النزعة الانفصالية في اسكتلندا، من خلال شبكة من الحسابات الوهمية على الإنترنت، وبث معلومات خاطئة، تدفع مواطني اسكتلندا للتوجه نحو الانفصال عن المملكة المتحدة.

وأضاف التقرير أن متخصصين في التقنية متعاونون مع إيران، يستهدفون الناخبين على موقعي فيسبوك وتويتر، من خلال حسابات ومجموعات وصفحات مزيفة، متظاهرين بأنهم سكان محليون متعاطفون مع استقلال اسكتلندا، ونبهت الصحيفة إلى أن الحملات بالنيابة عن إيران يسمح لطهران بالحفاظ على هامش من الإنكار، يمنع العقوبات أو ربما الهجوم المضاد.

كما أوضح التقرير أنه في عام 2014، وقبل إجراء استفتاء اسكتلندا على الانفصال عن بريطانيا، نشرت هذه الحسابات الوهمية رسومًا كاريكاتيرية لرئيس الوزراء البريطاني الأسبق ديفيد كاميرون تجسد ما سمي حينها "الاضطهاد الإنجليزي"، من خلال نشر موادّ تحرض على الاستقلال عن بريطانيا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك