Menu

قيادي سابق بالاستخبارات الصومالية: قطر تمول حركة الشباب الإرهابية

كشف عن ارتباط قادتها بسفير الدوحة في مقديشيو

أكد نائب رئيس الاستخبارات الصومالية السابق، عبدالله بن عبدالله، أن قطر لها علاقة وثيقة بحركة الشباب الإرهابية، وقامت الدوحة بتمويلها. وقال عبد الله: إن الحركة
قيادي سابق بالاستخبارات الصومالية: قطر تمول حركة الشباب الإرهابية
  • 657
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أكد نائب رئيس الاستخبارات الصومالية السابق، عبدالله بن عبدالله، أن قطر لها علاقة وثيقة بحركة الشباب الإرهابية، وقامت الدوحة بتمويلها.

وقال عبد الله: إن الحركة مرتبطة بتنظيم القاعدة الدولي، وهي الممثل له في شرق إفريقيا، وتأسست عام 2004، لافتًا إلى أنها تنظيم متطرف لا يؤمن بالدولة والحدود الجغرافية بين الدول.

وأضاف: تتكون الحركة من عدة جنسيات معظمها من أصول صومالية، كما أن كل قياداتها العليا صوماليين، غير أن هناك قيادات ميدانية من جنسيات شرق إفريقيا، مثل كينيا وتنزانيا وإثيوبيا، وتعمل حاليًّا في الصومال وكينيا وإثيوبيا، وفق تصريحاته لـ«العربية».

وأشار إلى أنه خلال العامين الماضيين تضاعف دخل الحركة كثيرًا، ونملك معلومات مؤكدة عن حصولها على ملايين الدولارات من عائدات ميناء مقديشو والمشاريع القطرية في مقديشو مقابل وقف عملياتها ضد هذه المشاريع وعدم ممارسة أي أعمال إرهابية ضدها.

وأكد نائب رئيس الاستخبارات الصومالية السابق، ارتباط أحمد ديري، المعروف بأبو عبيدة، الذي يدير الحركة حاليًّا، ومعه نائبه الأول أبوبكر علي آدم، بشكل مباشرة بسفير قطر في مقديشيو حسن بن حمزة، وعلى تواصل تام معه.

وتابع: النائب الثاني لرئيس الحركة، مهدي محمد ورسمي، المعروف بمهدي كرتاي، مرتبط بدوره مباشرة مع السفير القطري ومدير جهاز الاستخبارات الصومالي الحالي ورجل قطر فهد ياسين، الذي تمول من خلاله الحركة، فهو ينقل الأموال القطرية للتنظيمات الإرهابية وعلى رأسها حركة الشباب، ويقوم بالتنسيق التام معها.

وأوضح أنه جمع معلومات عن دور قطر بتمويل حركة الشباب الإرهابية ودور فهد ياسين، رئيس جهاز المخابرات الحالي، بالوساطة بين الدوحة والتنظيمات الإرهابية، ولهذا السبب تم اقتحام مكتبه وتدمير الوثائق والمستندات التي كانت بحوزته؛ لأنها تفضح تورط دولة قطر ودعمها للإرهاب وتمويلها لحركة الشباب والتنظيمات الأخرى في المنطقة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك